69. رأيتُ رجالَ  الغَـوصِ  يَجـنونَ  لُؤلُؤاً       من الفَلْقِ، والمُحَّارُ  كُــوِّمَ  في  الظلِّ

70. وشاهدتُهم يَرمُونَ في البحرِ خَرْطَهمْ       ولم يأْخذوا  شيئاً  مــن الخَرْطِ  للأكْلِ

71. ولم  يُبحروا  للـغَـــوصِ  إلا  فراسِخاً       يَغوصونَ في القَحَّاتِ والرِّقِّ والضَّحْلِ

72. وعلَّمني  غَيـصٌ  عـن الغوصِ غُبَّةً       ونوَّرني  والـعــلمُ   خيرٌ  من   الجهْلِ

73. وأخبـرنــي   والـنورُ   شعَّ    بوجههِ      عن  الهـيرِ والتَّبَّاتِ   والسَّيبِ  والحبْلِ

74. يُغفِّي  قلـيـلاً   ثــم   يَغـطِسُ  هابِطاً      وفي الرجلِ حبلُ البِلْدِ  طُوِّق  كـالحِجْلِ

75. فـيــسحَبُه  بِلْدٌ   إلى  الـقاعِ  مسرِعاً      ويسحبُه   سيـبٌ   مــن  القاعِ  للقَّفْلِ

76. ويُفْــطِـمُ  قبلَ الغوصِ  في  كلِّ  مرةٍ      بفَطْمٍ يصونُ الخـشمَ من  مِحْنةِ النَّهْلِ

77. فــمــا  عابَه   فَطْمٌ   وفاطِـمُ   زوجُه      إذا ما فِطَامُ الأَنْفِ عضَّ علـى  البَعْلِ

78. وإن لَبِــسَ  الغيْصُ الدَّيينَ   لغَوْصَةٍ      بَدتْ حِليةُ النسـوانِ  في عنُقِ  الفحْلِ

79. يغوصُ  ويـأتي   بالقِــمـاشِ   مُطبَّقاً      بأَجْفُنِ أصدَافٍ  عـلـى الأعْيُنِ  النُّجْلِ

80. وأذْكُرُ  أقـــوامـاً     رأيـتُ     بمَحْملٍ      مجاديفُهم  في البحْرِ تُمْشَقُ  كـالأَسْلِ

81. إذا  رَفـعــوها  في   الـهواءِ   ظننْتَها      جَناحيْ  عُقــابِ  الصَّيْدِ  حَلَّـقَ  للقَتْلِ

82. ويـصــدَحُ  نَهَّامٌ  على  صـدْرِ   بَغلَةٍ      ويبدو  كغــرِّيدِ   الجـبالِ  على   وعْلِ 

الشرح:

69. الغَوص: صناعة استخراج اللؤلؤ من البحر. الفلق: المحار المفلوق (خليج) وفي اللغة فَلَقَ: شقَّ ، والفِلْق: نصف الشيء المفلوق. المَحَارَة: الصدفة وجمعها محّار في الخليج وبدون شدة بالفصحى.
70. الخَرْط: ما يقشّر من داخل المحار من لحم وأحشاء (خليج) وفي اللغة خَرَطَ العودَ: قشّره.
71. فراسخ: جمع فرسخ: ثلاثة أميال (المنجد). القحّات: جمع قَحّة: المنطقة البحرية الضحلة (خليج). وفي اللغة القُحُّ الخالص من كل شيء والأُنثى قُحَّةٌ. الرِّقّ: الماء الضحل (خليج). وفي اللغة الرُّقّ: الماء الرقيق في البحر (المنجد).
72. الغَيْص: الرجل الذي يغوص في البحر لجمع المحار (خليج) والغيص في اللغة يسمى الغوّاص كما قال الأعشى عندما وصف فتاة جميلة:
كأنها درّةٌ زهراءُ أخرجَهَا     غَوّاصُ دارينَ يخشى دونها الغَرَقا
73. الهير: مكان الغوص لاستخراج المحار (خليج). وفي اللغة هَارَ: قتل، والهورة: المهلكة وجمعها هورات وفي الحديث " من اتقى الله َ وُقيَ الهورات " أي المهالك. والهور: بحيرة تغيض فيها مياه غياضٍ وآجامٍ فتتسع ويكثر ماؤها (لسان العرب). والهور: غمرة البحر المهلكة التي لا تدرك كما قال زهير بن أبي سلمى:

أيّامَ ذُبْيانَ إذ عَضَّ الزمانُ بهم    كان الغياثَ لهم من هيشة الهُوَر
التبات: جمع تَبّة وهي الغوص إلى القاع والعودة إلى السطح مرة واحدة (خليج). وفي اللغة التب: الهلاك (المنجد)، وأعتقد أن تَـبَّـة وجمعها تَبَّات عربية الأصل مشتقة من "تَبَّ": هلك وخسر والتَبَاب: الخسران والهلاك (الصحاح)، وتبت يدا أبي لهب أي ضلّتا وخسرتا، وتَبَّ إذا قَطَعَ، واستتب الأمر: اطَّرَد واستقام واستمرَّ ، وأصل هذا من الطريق المُستَتِبِّ وهو الذي خدَّ فيه السيارةُ خدودا فوضح واستبان لمن يسلكه (لسان العرب). السَّيْبُ: الرجل المستقر في السفينة، يسحب الغيص من قاع البحر بالحبل إذا هزه له، الجمع سيوب، وفي المثل الخليجي "ما يسيب عليك إلا غيص" (خليج) وفي اللغة السيب: مرديُّ السفينة وهي خشبة طويلة يدفع بها الملاح السفينة (المعجم الوسيط). وقد تكون مشتقة من السِّبّ: وهو بلغة هذيل الحبل وقال أبو ذؤيب:
تدلى علينا بين سِبٍّ وخيطةٍ     شديدُ الوصاةِ نابلٌ وابنُ نابلِ          (يحيى الجبوري: المستشرقون والشعر الجاهلي)
74. يغفّي: يطفو فوق الماء. البِلْد: قطعة من حجر أو أسطوانة من رصاص تسحب الغواص إلى قاع البحر، والاسم الشائع لبلد الغوص "حَيَر" أي حَجَر ، ولو كان مصنوعا من الرصاص، لأن الحجر هو أول ما استعمله رجال الغوص القدامى ، وللبلد استعمالات أخرى في الخليج كقياس عمق البحر أو أخذ عيّنة من تربته للتأكد من صلاحيتها للغوص. والفعل بَلَدَ، فبلد البحر: قاس عمقه (خليج) وفي اللغة بَلَدَ بالمكان: أقام به ومنه البَلَد، وأَبْلَدَ: لصق بالأرض ، والمُتَبلِّد: الساقط على الأرض (لسان العرب). قال طرفة بن العبد:
إذا القوم قالوا من فتى خلت أنني     عنيت فلم أَكسل ولم أتبلّدِ
75. القَفل: الرجوع من السفر. وحقيقة وجود حبل النجاة مع الغواص معروفة عند المثقفين العرب قديما وقد ذكر الفرزدق قصة غواصٍ غاص لاستخراج درة ثم لدغته حية بحرية تحت الماء فحرك الحبل (الإشارة للسيب كي يسحبه إلى السطح):
كدُرة غواصٍ رَمَى في مَهيبَةٍ       بأجرمِهِ والنَّفْسُ يخشى  ضَميرُها
مُوكّلةً بالدُّرِّ  خرساءَ قد  بكى      إليه مــن الغَوَّاصِ منها نذيرُها
فألقــت بكَفّيهِ  المنِيِّةُ  إذْ دنا      بعضةِ أنيـابٍ سـريعٍ  سؤورُها
فحرّك أعْلـى  حبْلِهِ  بحُشَاشةٍ     ومن فَوقِهِ خـضراءُ طامٍ بحورُها
76. يُفطم: يضع الفطام على خشمه. الفِطام: أصبعان من العظم يضغطان على فتحتي الأَنف لمنع تسرب الماء إلى داخل الأنف (خليج). الخَشم: الأنف. وفي لغة أهل اليمن الخَشْم: مقدمة رأس الحيوان أي مناخيره وفمه مع فكيه (المعجم اليمني في اللغة والتراث).

77. فاطم ترخيم فاطمة، وفاطمة في اللغة هي التي فَطِمت طفلها. البَعْل: الزوج.
78. الدّيين: سلة من الشبك توضع في عنق الغواص ليجمع فيها المحار (خليج). وفي اللغة دوّن الديوان: جمعه ، والديوان (جمعه دياوين ودواويين): الكتاب الذي تجمع فيه قصائد الشعر (المنجد).
79. القماش: اللؤلؤ (خليج)، وفي اللغة القُماشِ: هو ما على وجْهِ الارضِ من فُتاتِ الأَشْياء (القاموس المحيط)ِ. النُجْل: الواسعة.
80. المَحْمَل: السفينة، وفي المثل الخليجي عن الشيء التائه "محمل بلا سكان" (خليج) وفي اللغة المحمل ما يحمل عليه وفي المعجم الوسيط: (المَحْمِلُ): الهَودَج. تمشق: تطعن ، الأَسَل: الرماح وسكنت السين للضرورة.
82. النَّهّام: مغني السفينة (خليج) وفي اللغة نَهَمَ الأسدُ: صوَّتَ (وسيط). بغلة: نوع من أنواع السفن الخليجية. الغريد: الطائر المغرّد. الوعل: تيس الجبل.

 

Go to top