39. ولم أنسَ أياماً على السِّيفِ لاهياً        ونلعــبُ في  الأَبْوَامِ  قُفْلاً  عـلى  الرملِ

40. وقد جُدِّفَ الأدقالُ  قــربَ  حِمَالِها        يراقبُها السـاطورُ  في  الــنورِ   والغَطْلِ

41. ونَحدِقُ في صدرِ السفينةِ  ساعةً        إذا البحرُ غطى السيفَ في فترةِ الحَمْلِ

42. ونَشرَبُ من فِنْطاسِها الماءَ  فاتِراً        تدورُ بــه  الدِّيـدانُ  في  قاعةِ  السَّطْلِ

43. ونَترُكُ ماءً في  صُرَيدانِ  صدرِها        لــريِّ   أبـي  عِـرسٍ    بنَهْلٍ    وبالعـلِّ

44. فقد كان يمشي  مـرةً  فـوقَ  فَنَّةٍ        ويَبــدو   لنا  كالقِــطِّ   أو  هيئةِ  الثَّعْلِ

45. فأسرعَ مذعـوراً إلى  الخِنِّ  لاجئاً        يظنُّ بنــا   سوءاً   ونـحنُ  ذوو  النُّبْلِ

46. ونَلعَـــبُ  بالدُوَّارِ   خلفَ   خِرابِها        وأنْيَرُها   مَالَتْ  عـلى َ  ربْطــةِ   الحَبْلِ

47. ونُصــغي  لقَلاّفٍ   يُرمِّمُ   بِيْصَها        ويَجْدَحُ   بالمِـجْدَاحِ   فيــها  بلا   كَــلِّ

48. ويَطرُقُ   مِسـماراً  عليه  عِمـامةٌ        من القُطنِ مـفتـولاً  بلمسٍ  من   الفَتْلِ

49. يلفُّ بها المـسـمارَ  قبلَ   ولوجِهِ        ويدهُنُ   أطــــرافَ   العِمــامةِ    بالصِّلِّ

50. وفي تَفَرِ السنـبوكِ طابَ  جلوسُنا       عـلى الخَشَبِ المَصْقُولِ نَجْلِسُ في الظِّلِّ

51. نــرى  دَيْرَةَ  الرُّبَّانِ   تلمعُ   قُربَنا       ولسنا نرى الإنســـانَ  في خَلْوةِ  الزُّوْلِي

الشرح:

39. قَفَلَ ، قُفلاً: رجع من السفر .
40. جُدِّف: رُفع على الساحل، نقول جُدّفت السفينة أي رُفعت من ماء البحر إلى السيف حيث ثُبتت على الأرض بأعمدة خشبية (خليج)، ولقد شاهدت عملية سحب البحارة للسفينة الكبيرة من عمق البحر إلى اليابسة باستعمال الحبال وآلة الدوار الحديدية. وبعد تثبيت السفينة على اليابسة نقول إنها "ميدَّفة " أي مجدَّفة. وفي المثل الخليجي "أخذنا باشراع وميداف". لذلك فإن التجديف في لغة أهل الخليج له معنيان ، الأول: تحريك السفينة في البحر باستعمال المجداف، والثاني: رفع السفينة على الأرض اليابسة. والمعنى الأول فصيح وهو مشتق من حركة الطائر المقصوص الجناح إذا طار يردهما إلى الخلف فهو يجدف. وجناحا الطائر مجدافاه، ومنه سُمِّيَ مجداف السفينة (لسان العرب). أما المعنى الثاني فقد ذكر في لسان العرب أن الجَدْف: القطع، فقد يكون المعنى الثاني للتجديف هو قطع السفينة عن البحر، وقيل أيضا إنه إذا مال الطائر وكسر من جناحيه عند الفَرَقِ من الصقر إنه يَجْدِف ، واستشهد لسان العرب بالبيت:
تُناقضُ بالأشْعارِ صقراً مدَرَّباً      وأنتَ حُبارَى خيفةَ الصقرِ تَجْدِفُ
فإذا كان أجدادنا الخليجيون قد شبهوا المجاديف وهي الأعمدة الخشبية على جانبي السفينة المُجدّفة بجناحي الطائر الخائف فهو تشبيه جميل. وهناك احتمال آخر هو أنهم استعملوا قديما أخشاب المجاديف لتثبيت السفينة على الأرض فيكون التجديف هو التثبيت بالمجاديف واللّه أعلم.
الأدقال: جمع دَقَل: خشبة ضخمة تركزُ عمودياً على قاعدة السفينة ، يُعَلَّق عليها الشراع (خليج). ومن الأمثال الخليجية (لا تكسر الدقل قبل الخب). ولقد ذكر ابن سيده أن مفرد الأدقال الدَّوْقَل :خشبة طويلة تشد في وسط السفينة يمر عليها الشراع (المخصص المجلد الثالث ج10 ص24) ولكن الدوقل لفظة غير مستعملة في الخليج. أما الخليل في كتاب العين فقد خالف ابن سيده وقال الدَّقَل: خشبة طويلة تشد في وسط السفينة يمد عليها الشراع (العين). قال الفرزدق:
يُنَبّئ بالريــاحِ ومــا أتتهُ      على دَقَلِ السّفــينةِ كالصَّراري
حِمال: جمع حملة وهي المنطقة المحدبة من بطن السفينة، لأنها تشبه بطن المرأة الحامل (خليج). ساطور البوم: الخشبة المنتصبة في مقدمة السفينة وكأنها نصل السكين (خليج)، والساطور في اللغة: سيف السَّاطِر أي القصاب (المعجم الوسيط). الغطل: غَطَلَ الليل أي التبست ظلمته ، يقال غَطَلَ غَطَلاً ، ولكن سُكّنت الطاء هنا للضرورة.
41. فترة الحَمْل: فترة منتصف الشهر القمري أو آخره حيث يبلغ مد البحر (السقي) في هاتين الفترتين أعلاه (خليج).
42. الفِنْطاس: خزان ماء الشرب في السفينة ، الجمع فَنَاطيس وفي اللغة الفِنْطاسُ: حوْضٌ لادِّخار الماءِ العذب، ويستعمل للتَّموين في السفينة. وهو وعِاءٌ كبيرٌ أُسطواني لحفظ السوائل. (محدثة). (ج) فناطيسُ (الوسيط). الفاتر: فتر الماء أي سكنت حرارته ولكنه لم يبرد. السَّطْل: إناء معدني له عروة يحمل فيه الماء. وفي اللغة السَّطْلُ: إِناءٌ من معدن كالمِرْجل له علاقة كنصف الدائرة مركبة في عروتين. (ج) أَسْطَالُ، وسطول. "معرب شَطْل الفارسية"، (المعجم الوسيط). قاعة الإناء: قعره (خليج) وفي اللغة القاع (بدون التاء) القعر.
43. الصُّريدان: مكان مرتفع في منتصف السفينة يطبخ فيها الطعام (خليج) وفي اللغة الصَّرْد: مكان مرتفع في الجبال (لسان العرب) وقد يكون الصريدان تصغير الصردان، والصَردان طائر ضخم الرأس أبيض البطن يصطاد صغار الطير (المنجد). أبو عرس: (ابن عرس) يربيه الخليجيون في السفن للقضاء على الفئران ، وقد ذكر الدميري في (حياة الحيوان الكبرى) أن ابن عرس عدو الفأر والحية. النهل: الشرب الأول. العلّ: الشرب الثاني.
44. الفنّة: السطحة المستوية، واحدة في صدر السفينة وأخرى في مؤخرتها (خليج). وفي لسان العرب: الفَنَنُ الغُصْنُ المستقيم طُولاً وعَرْضاً والفَنَنُ الفَرْع من الشجر. وفي حديث سِدْرة المُنْتَهَى : يسير الراكب في ظِلِّ الفَنَنِ مائةَ سَنةٍ.
45. الخِنُّ: جوف السفينة (خليج) وأعتقد أن الاسم مشتق من استخنّ أي أنتنَ ، فاستخنت البئر: أنتَنت (المنجد) حيث إن رائحة جوف السفينة نتنة بسبب ماء البحر المتعفن في جوف السفينة والذي نسميه في الخليج (اليمِّة)، ولكن ذكر في لسان العرب أن الخِنُّ: السفينة الفارغة(لسان العرب). وفي لغة أهل اليمن الخَنُّ: نقع الشيء في الماء أو تبليله. المخنون: المنقوع في الماء (المعجم اليمني في اللغة والتراث).
46. الأنير: مرساة السفينة (خليج) وأصلها أنجر بقلب الجيم ياء على لغة أهل الخليج، ففي المثل الخليجي "تاكل عند ريلها وتدعي لمطلقها"، فريلها أي رجلها (زوجها). وقيل إن الأنجر اسم عراقي الأصل. ويقال للثقيل "أثقل من أنجر" وكانت تصنع بأن تؤخذ خشبات يخالف بينها وبين رؤوسها وتشد أوساطها في موضع واحد ، ثم يفرغ بينها رصاص مذاب فتصير كأنها صخرة ورؤوس الخشب ناتئة (المخصص المجلد الثاث ج10). وفي اللغة الإنجليزية تسمى الأنجر "أنكر" Anchor نقلاً عن العربية. الخراب: الحبل المربوط بأنجر السفينة (خليج) وفي اللغة الخراب: حبل من ليف (تاج العروس).
47. القَلاَّف: النجار الذي يبني السفن ويرممها والمهنة قِلافة (خليج) وفي اللغة قَلَّف الشجرة نزع قشرها وقلف السفينة خرز ألواحها وجعل في خلالها القار (المنجد) البِيْص: قاعدة السفينة وهي خشبة شديدة الصلابة والقوة (خليج) وفي اللغة البَيْص والبِيْص: الشدة (القاموس) وبوْص المرأة: عجيزتها (لسان العرب) قال الأعشى: (عَريضةُ بُوصٍ إذا أدبرتْ). وقد تكون الكلمة إنجليزية الأصل معربة "بيس" (base) أي القاعدة. يجدح: يثقب والمجداح آلة الجدح (خليج) وأصل كلمة يجدح يقدح وقد قلبت القاف جيماً كما هو مألوف في لغة أهل الخليج. وفي اللغة قدح أي طعن وقدح في القدح خرقه ، المقداح حديدة القدح (المنجد). الكلّ: التعب.
49. ولجَ: دخل. الصلّ: زيت يستخرج من حيوانات البحر يستعمل لطلاء السفن له رائحة كريهة (خليج) وفي اللغة صلَّ: أنتَن (فسد). وصلّ الشرابَ: صفاه (المنج). وكان القلاف يسمِّر ألواح السفينة بمسمار حديدي، يلف مؤخرته بالقطن، ثم يمسح ويشرِّب القطنَ بزيت الصلِّ قبل أن يطرقه في اللوح.
50. التَفَر: مؤخرة السفينة، وفي المثل الخليجي "اللي ماله صدر ما تفر" (خليج) وفي اللغة التَّفْر للسباع وذات المخالب: الفرْج.
51. دَيْرة: (خليج) بوصلة، دائرية الشكل، والكلمة مشتقة من دارَ: تحرك وعاد إلى حيث كان (المنجد) ولغة أهل الخليج تشبه لغة القرشين القدامى من حيث خلوها من الهمزة، فنحن نقلب الهمزة ياء في أغلب الأحيان ولذلك نقول دايرة بدلاً من دائرة وبير بدلاً من بئر. الربان: قبطان السفينة. الزولي: مكان الخلاء في السفينة (خليج) وفي اللغة زال: تنحى (المنجد).

Go to top