100. أيا قارئاً نظمي  عن   الأمسٍ    والأهلِ         ويا سامعاً قولي  عن   الطفلِ    والكهلِ
101. ويا صاحبي بالأمسِ لمّا  انجلى  عقلي          براءتُنا   بالأمسِ   ضربٌ   من   الجهلِ
102. خُدِعتُ   صغيراً   كي  أُختَّنَ     غـافلاً          وتلك   أساليبُ   الكبارِ     مـع   الطفلِ
103. فصبحاً  أتى   عبدُ   الرّحــــيمِ    منادِياً          بأنَّ  أبي   قد    قال:  إزقرْ  لنا  نجلي
104. وأنَّ أبي في   مجلس   الجـارِ   جالسٌ          يوزِّعُ   بُرمَيتاً  على  الناسِ  في  الحفلِ
105. فسارعتُ   مسروراً  وما  كنتُ    مُدرِكاً         بأن  غيومَ   الهـزلِ   تأتي    بلا    وَبْلِ
106. حُمِلتُ  على   كتفيهِ    أسمَعُ     كِذبَهُ         يشاغِلُني    عمَّا     يُخطَّــطُ      بالفـعلِ
107. ليَ  اللهُ  من   طفلٍ   يُصـدِّقُ     مثلَهَ         له اللهُ من  شخصٍ  يقصُّ   على   مثلي
108. وأدخلني   في   مجلـسِ  الجارِ    عمِّهِ         وكان أبي في الصدرِ في  بِشْتِهِ   الكُحْلي
109. وما الصدرُ إلا  دِفعةٌ    من   عريشِهم         وقد جلسَ الشُّوّابُ  في     نصفِه  القِبلي
110. وبينَهمُ     فوقَ   الحـصـيرِ     مَسـاندٌ          تميلُ  على  الجُدرانِ   معفوصَةَ   الشكْلِ 
111. وألقَوا   بساطاً   حيـثُ  يجلسُ   والدي          وما  فرَشوا  في الأرضِ  شيئاً  من الزَّلِّ
112. ومالوا على  التَّكْياتِ  يَحسونَ   شايَهم          وطافتْ   حوالِ   القَندِ    قافلةُ    النــملِ
113. وتختٍ  صغيرٍ  لامعٍ     في   عريشِهم         من الساجِ   مركوزٍ  على  فُسحةِ  الرملِ
114. وُضِعتُ على التختِ الصغيرِ    بمُفردي          وحولي  رجالٌ    ينظرونَ   إلى   شَكلي
115. وبينَهمُ    الحَــسَّانُ      جاءَ   ببســمةٍ          وأخرج   لي  البُرمَيتَ من جيبهِ  السفلي
116. وزادَ   علـيهِ   مــن     مِيَرٍّ      مُلبَّساً         مُلَبَّسُهُ     يُغري     وبُرمــيتُهُ      يُسـلي
117. له   لحيةٌ   بيضاءُ    شـعــشعَ   نورُها         على  وجههِ   بالصدقِ   والحِلمِ   والعقلِ
118. وجاءَ  عُبيدٌ   من     ورائيْ   مخـادِعاً         يلامِسُ  رأسي     كالصـديقِ     وكالــخلِّ
119. وغطّى على  عيني      بكفّيهِ    قــائلاً         هلمَّ      إلى   لِعــبٍ    تبــادرُ     بالحَلِّ
120. دَعانــي   إلى  عدِّ  الأصابعِ     حاسِباً         أصابعَ    كـفيهِ،     فكـان  بها    شُغْلي
121. فبادرَ  لي  الحسَّانُ     يَذبَحُ    مُسرِعاً         جُليدةَ  سنبولي       بمُوسٍ   به  قـتلي
122. فتختينُه  قد     كان   قطعَ     عُـنـيـقهِ         كما   يقطعُ   الجزارُ  في   عُنِقِ  الحَمْلِ
123. يقيناً  لقد  خُتِّنتُ مـن   غيرِ   أن  أرى         جِراحي، ولم   أشعُرْ  ببترٍ   ولا     قطْلِ
124. ولكنني        صــرَّختُ     لـمّا    رأيتُهُ         يمسِّحُ  صِبغَ الدَّمِّ  عن صَفحةِ    النصلِ
125. فصـحتُ  لأنّ   الدمَّ    لاحَ     لنـاظري         على العضوِ قاني اللونِ  يُرعبُ   كالسيلِ
126. توهمتُ    أني   قد   لُدِغتُ     بغــفـلةٍ         وعانيتُ ذاك  الوقتَ  من  نهشةِ   الصِّلِّ
127. فقام أبــي     يُثني     عليَّ     لأنــني         صَبَرتُ  على  التختينِ  كالبطلِ    الفـحْلِ
128. وقبلني      والــدمُّ      ينزِفُ    ســائلاً         على قُطنةٍ   صفراءَ    تقطرُ  في  الرملِ
129. فقال    لـي  الحــسَّانُ    إن      دواءَه         عجيبٌ   فصبراً  يا    بنيَّ   على  الحلِّ
130. وصبَّ على السنبولِ من  غَرشةِ   الدوا         قُطيراتِ   عايدينٍ    لها   لسعةُ   النحلِ
131. ولفَّ على   جُرحِ    القضـيبِ   عِمامةً          من القطنِ قد مالتْ  برفقٍ  على   رجلي
132. فلما   انجلى  للعينِ  ما  كنتُ   جـاهِلاً         علمتُ  بأنَّ   القومَ  إستسهلوا    جــهلي
133. فأغرَوا    بحلواهم    وسنّوا    سيوفَهم         وقد أضمروا لي الجِدَّ في  صورةِ   الهَزْلِ
134. تذكرت    خِــلاّني    الذيـن    صحِبتُهم         صغاراً  بحبسِ  الدارِ   قد  خُتِّنوا   مثلي
135. حُبستُ مع  الخلاّنِ  عن  شُربِ   يُغْمَةٍ         ضحكنا  وصرَّخنا   وما  كنتُ   في  غُلِّ
136. صَرَخنا  نُريدُ  الماءَ من  شدةِ    الظما         فلم  يستجبْ  فردٌ  من  الناسِ    والأهلِ
137. وقالوا     بأن  الماءَ    يُفسِـدُ   جُـرحَنا         لأن   شَرابَ   المـاءِ    يَبعثُ     بالبولِ
138. فيا  ويلَ    يومٍ   قد    يطولُ   نهــارُهُ          ونحنُ  عطاشٌ   لا   نرومُ  علـى المطْلِ
139. تسللَ     عبدُ اللهِ     أكــبرُ   صُحـبتي          إلى  بيتِهِ  بالخَـشِّ      يشرَبُ   بالـخَتْلِ
140. وعادَ   لنا  بالماءِ    كاللــصِّ    سارِقاً          غُريشَةَ   ماءٍ   لا    تزيدُ  علـى   رطْلِ
141. تشاركتُ   والخـلانُ    نشرَبُ    خُلـسةً          ونسخَرُ   من   حبـسٍ   بدارٍ   بلا  قُفلِ
142. وعـندَ صلاةِ    الظهرِ  سُرِّحَ     جمعُنا          لنأكُلَ  ذاكَ   اليـومَ  من    أطيبِ  الأكلِ
143. ونشرَبَ  ما   شئـنا    مياهاً    وشَرَبتاً          سعادتُنا      زادت      بحــرِّيةِ    النهْلِ 
144. وزادَ  اهتمامُ    الأهـلِ   كلَّ      نهـارِنا         نُكافأُ     بالبيزاتِ     والأكـلِ      والبـذلِ
145. وأُهديتُ  أُوزاراً       جــديداً     مزخرَفاً          نَعِمتُ   بذاكَ    اليومِ   بالحُـبِّ   والنَّفلِ
146. ونِمتُ   قريرَ  العــينِ   لم  أذكـرِ الأذى          ولم أفتكرْ في العَوقِ   حتى انجلى  ليلي
147. فبعد ارتفاعِ الشمسِ في فترةِ   الضُحى          جلسنا  بماءِ    البحرِ  نلهو    وللغَسلِ
148. فيُبحرُ  ذاك   القُطنُ    يترُكُ    جـُرحَنا          برفقٍ  وقد  غفَّى على    بحرِنا  الضَّحْلِ
149. فيا   صُحبتي  لمـا   اشـتركنا    بيُغْمَةٍ          نَبُلُّ  بها   ريقاً    وما   كانَ    بالسهلِ
150. سنذكُرُ    ذاك  اليومَ     كــلَّ    حـياتِنا         ونذكرُ   أهلينا    بحُبٍّ    بلا      عــَذْلِ
151. وصفتُ     ختانَ    الأوّلينَ    بخبـرتي         وليسَ  يَعيبُ     الأولينَ   فتىً    مثـلي
152. فإن كنتُ قد عاتبتُ في القولِ    شارحاً         خِداعاً بقصدِ الخيرِ   أو  صورةَ   الهزلِ
153. فإني قصدتُ  الهزلَ في  سردِ   قصتي          وإبرازِ   عاداتٍ    تُثقِّفُ    أو    تُسـلي
154. وما كان  قصدي   أن    أُقللَ  شـأنَهم          لقد رفعوا شأني  ومن   شمسِهم    ظلّي
155. لهم عُذرُهم  فيما    أتَوا  مــن     تفنُّنٍ         وعلمٍ     وآدابٍ    يَحارُ     لها  عقـــلي
156. فلم  يَسمعوا  عـن  بنسلــينٍ      وفِطرِهِ         فقبلَ     ورودِ   الطـبِّ   طَبَّبني    أهلي
157. فلا غَرْوَ إنْ ساروا على    دربِ  أهلِهم         فأجدادُهم في العلمِ  كانوا   ذوي  الفـضلِ
158. ولا  فضـلَ   إلا       فضلُـهم   وتُراثُهم         لأجيالِنا   كالشمسِ   تُسِـفرُ  مـن   عِلّي
159. فعاداتُنا      منـهم     وآدابُــنا     لهم          بهم نقتدي في الفضلِ  بالقول    والفعلِ
160. فها   نحنُ   نــدعو      ربَنا   وإلـهَنا:          لهم ظُلَّةٌ  في الخُلدِ  من   ظِلّه   الجزلِ 
161. ونطلُبُ     للحــسَّانِ    رحمةَ      ربِّنا          فقد  كان  جرّاحَ   الفِريج   وذا    فضلِ
162. فحسَّانُـنا   الحلاّقُ    والخــتْنُ    شغلُهُ          كما  كان  حجّاماً      يعــالجُ     بالبَتْلِ
163. ولو أنصفوا  قالوا:     طبيـبٌ   معــالجٌ          فطِبُّ جروحِ  اليومِ  من    ذلك   النصْلِ
164. عليهم     جمــعياً  رحــمةُ    اللهِ   ربِّنا          وغفرانَك    اللهمَّ    صُنّي   عـن   الزّلِّ

 الشرح:

102. خَتَنَ الصبي: قطع قُلفته (خليج) ففي اللهجة الخليجية ختَّن بتشديد التاءَ وفي الفصحى بدون تشديد.
103. زقرالشخص: استدعاه مناديا وتلفظ القاف جيماً مصرية (خليج). وفي اليمن زقر: خدع ومكر (المعجم اليمني في اللغة والتراث).
104. بُرميت: حلاوة مدورة الشكل سميت كذلك إما لأنها مبرومة أي ملفوفة أو لاختلاط مكوناتها (خليج) وفي اللغة البَريمُ: كل شيء من خيط وغيره فيه لونان مختلطان (المعجم الوسيط).
107. يقصّ: قصَّ يقصُّ مقصةً كذب (خليج) وفي اللغة قص: قطع وروى قصة.
109. الدِفعة: الجدار (خليج). الشواب: كبار السن نسبة إلى الشيب (خليج).
110. معفوص: مثني.
112. التكيات: جمع تكية وهي المسند (خليج). القند: عسل السكر إذا جمد (المعجم الوسيط).
114. تخت: طاولة.
115. حسَّان: حلاق ويسمى أيضاً المزين (خليج). وأصل الحسان في اللغة: الذي يحسن الشيء.
116. الميرّ: الدرج، وأصلها المجرّ (الذي يُجر) قلبت الجيم ياء (خليج). مُلبَّس: حلاوة طويلة الشكل.
121. جُليدة: تصغير جلدة. سنبول: ذكَر الطفل، وهذه التسمية شائعة في الإمارات العربية المتحدة (خليج) وقد تكون التسمية مشتقة من السنبلة للنبات لأن ذكر الطفل الصغير مثل السنبلة، ففي اللغة السُّنْبُلُ: جزءُ النباتِ الذي يتكَوَّن فيه الحبُّ، والسُّنْبُولُ: السُّنْبُلُ. واحدتُه سُنبولة (المعجم الوسيط). كما أنّ (سَنْبل) الثوبَ: جرّه من خلفه أو أمامه أو جرّ له ذنَباً فهو السَّنْبلة، والثوب السنبلاني أي الطويل (لسان العرب). موس: موسى الحلاقة(خليج).
122. الحمْل: الحمَل سكنت الميم للضرورة.
123. القطل: القطع.
126. الصل: الثعبان.
129. قطنة صفراء: يقصدُ أنها غير نظيفة.
127. الحَل: المحلول (خليج).
130. غرشة: قارورة (خليج)، عايدين: صبغة اليود (خليج).
135. يغمة: جرعة ماء ( خليج). وفي فلسطين الجُغمة: القضمة أو النهشة.
138. نروم: نقدر أو نستطيع (خليج) وفي اللغة رام: طلب.
139. الخش: الاختباء (خليج) وفي اللغة خشَّ بين القوم: دخل وغاب (المنجد).
143. شربت: شراب البرتقال أو الليمون مع السكر (خليج).
144. البيزات: الدراهم (خليج).
145. أوزار: إزار (خليج).
146. عوق: داء أو ألم، وفي المثل الخليجي "اللي عوقه ريح ما يستريح" (خليج). وفي اللغة العوق ما يعوق الناس عن الخير (المنجد).
148. غفّى: طفا على الماء (خليج).
156. البنسلين: مضاد حيوي يستعمل في الطب تنتجه الفطريات.
158. علّي: علوي والعلّي: أعلا مكان وأعلى درجة، ج عليون (المعجم الوسيط).
162. البتل: القطع.

Go to top