.331 سلامي على امْعيريضَ فيها صَحا عقلي         وفيها عرفتُ  الحُبَّ  طِـفلاً   لَدى الأهلِ

 .332 سأذكُرُها  ما عِشـتُ     والبـــحرَ   والنَّقا         ووالدَنا في  الصَّدرِ في  المجلسِ القِبْلي

 .333 فمجلِسُه  المفــتوحُ   لا  ســورَ    حولَه          ولا  حاجبَ  الزوارِ  أو  مـــانعَ  الوصْل

 .334 لهُ  حائطٌ   بالجِــصِّ   شُيِّدَ   والحَــصى         يُطلُّ على  الأمــواجِ    فــي غَرْبِه   تَتْلي

 .335 وسُقِّفَ    بالمَنقورِ    فــوقَ    كــــنَـادِلٍ          وصُبَّ   عليه الطينُ  من حَـوطةِ النخْلِ

 .336 وتَظهرُ   كُتْبُ الفِقْهِ  فـوقَ     رُفــــوفِها          لبحثٍ   وإسنادٍ   ومن   وَحْـــشَةٍ تُسْلـي

 .337 كريمٌ   بمــا  فــي    كفِّهِ  مــن    دَراهِمٍ          ولكنَّهُ  بالكُتْبِ    مــالَ     إلـــى  البُخْلِ

 .338 ومالتْ   علــى  الجُدرانِ   فوقَ  فــراشِهِ          مسـاندُ   من  قُطْنٍ   وُضِعْنَ علـى الزَّلِّ

 .339 فما   نَصبَ  الكـــرسيَ   فوقَ    فـراشِهِ          ولكنْ كَراسي  السَّاجِ  صُفَّتْ على الرَمْلِ

 .340لجلسَةِ    خِلاّنٍ  إذا  الشمـــسُ   فــارقتْ         تَطيبُ بهـا   الرَّمْساتُ  فـــي أولِ   الليْلِ

 .341وقبلَ   ارتفاعِ  الشمــسِ  تُصبِحُ  مجلِساً         تسيرُ  إليـهِ  الخلْقُ   تجــلسُ  في  الظِّلِّ

 .342فطولَ   نهارِ  اليومِ    يجــــلـسُ   والدي         لإكـرامِ      زوَّارٍ      ببِــشْرٍ    وبــالبَـذلِ

 .343 ويؤوي   ضيوفاً  مـــــن   بــلادٍ    بعيدةٍ         فيُكْرِمُهم     والـــدَّهــرُ    يُنذرُ    بالمَحْلِ

 .344 ويُلقي    دُروساً  في الحـــديثِ  وشرحِهِ         ونحوٍ    وتفـسيرٍ   وفـــي  وعْظِهِ   يُبْلي

 .345ويُفتيهِمُ     بالحـــقِ   والعدلِ     والتُّقــى         ويأمرُ    بالمـعروفِ .. ينهى عن الجَهْلِ

 .346 فتمــــشي   لهُ   الأقـوامُ  مـن كلِّ   بُقْعَةٍ         لسمعِ   حــديثٍ   أو   ســـلامٍ   وللفَصْلِ

 .347 وقد    تَقــــدِمُ   الأقوامُ   فــوقَ    بغَالِها         ومنْ يسكنِ  الأجـبالَ   جـاءَ عـلى  الإبْلِ

 .348 وإن   طلـــبَ  الأضيافُ   مـــاءً    لدابَّةٍ         نَزَفنا    طَوِيَّ   الدَّارِ    للإبــلِ   والبغــلِ

 .349 ومــن   شَمَــلٍ    والغُبِّ    مــــاءٌ   مُبَرَّدٌ         بـحِبٍّ    وشَرْبَاتٍ    لضـــــيفٍ    وللأهْلِ

 .350 فمـــجلسُنا     يكتَظُّ   بالنـــــاسِ    دائماً         وترتصُّ   حـولَ   البـــابِ   أطْبِقَةُ  النِّعْلِ

 .351 وبعــــدَ   صَلاةِ   العصرِ أَحضرُ   طـائعاً         لرَفدِ  جمـوعِ   الناسِ   بالشُّــربِ  والأكْلِ

 .352 فأُحضِرُ   بعـــدَ    الأكـلِ   دلاّتِ  قَــهْوةٍ          فنــاجينُها    تهتزُّ في    طَاســةِ  الغُسْلِ

 .353 وأَنقلُ     للأضــيافِ   جــمراً     بمِبْــخَرٍ         يُدخِّنُ فـيهِ  العودُ  من  صَنْـــدَلٍ   أصلي

 .354 وإن   طَلبوا    عقـــدَ   النِّكــاحِ  فــوالدي         يُسلِّمُــني   الأوراقَ   أكتُبُ    ما  يُــمْلي

 .355 فقدْ   كنتُ ذاكَ  اليــومَ أُبْـحِرُ في  الصِّبا         أُسافرُ  في   بحــــرِ الحياةِ   بلا    قَـفْلِ

 .356 وأسمعُ   مـــن   رُوَّادِ   مجلسِ   والـدي         أحاديثَ   آدابٍ   وأخــبارَ   مَنْ  حــــولي

 .357 فأَكسِبُ   منــــها     خِبْرةً      ومــعـارِفاً         تُوسِّعُ   آفاقــي   وتُنْقِـصُ   مِنْ  رجَهْلي

 .358 فتَرْسَخُ في    ذِهْنـــي   مكـــارمُ    أمَّتي          وأخــلاقُ   آبائي    وأفكــارُ  مَنْ  قَــبْلي

.359  فمدرَسَتي  الأولى     مـــجـالسُ   والدي         أدينُ    لها  بالــعلمِ   والحـلمِ   والفَــضْلِ

.360  ومَجْلِسُـهُ   للنَّاسِ    مـــدرَسَةُ    النُّـهى         ومحكمةُ   التـشريعِ   أو مجلِسُ الفــصْلِ

 .361 وقد   يُرســلُ   الشيخُ   الأمـــيرُ   ببروةٍ         مع المُدَّعي أو  خصمِهِ  أو طـارشٍ كَهْلِ

 .362 بها  يطلـــبُ  الإفتاءَ   في  فضِّ  دعوةٍ         أو   الأمرِ  بالتعزيرِ  كالســـجنِ   والكَبْلِ

 .363 وقومٍ  من   الأعرابِ    جـــــاؤوا  بدَعوةٍ         على قِطعةٍ  فـي السَّيْحِ  تخلو  من الظِّلِّ

 .364 يقولُ   عجوزُ  القــومِ:   أرضيَ   كـلُّهـا         يتَّهمُ     الباقيــنَ    بالـظُّــلـمِ     والنَّشْلِ

 .365 فقــــال    أبي   للشيـــخِ    إنَّكَ   مُقْسِمٌ         على مُصْحَف والكذبُ يَقضي على النَّسْلِ

 .366 وصــــاحَ   عليَّ   أن  أجيءَ  بمُـصحفٍ         له   لمعةٌ  كالـــسيفِ    يُنــــذِرُ    بالثُّكْلِ

 .367 فجــــئتُ   بهِ  بين    الجُمــوعِ     بثوبِهِ         سلَّمْتُهُ   للشــيخِ   فـي  غِمــْدِهِ  الكُحْلي

 .368 فقامَ   عـــجوزُ   القومِ    يهتزُّ   خَـــائفاً         كأنَّ   بهِ  مَسًّا   مـن   الجِــــنِّ  والخَبْلِ

 .369 وقال   أُقرُّ  الآنَ   يــــا    شيــخُ   أنني         ظلَمْتُ وأنَّ   اللّهَ   أنصــــفَ   في خَذْلي

 .370 وسالتْ   دمــــوعٌ    فوقَ  لِحْيَةِ   شايبٍ         يرى  أعينَ  الأقوامِ    أســوأَ  مـــن  قَتْلِ

 .371 فقال  أبــــي  أُطلبْ  منِ   القومِ  عفوَهمْ         ومــن   ربِّنا  الغُفْرانَ  عــن  زلَّةِ  الذَّجلِ

 .372 وقـــــال   لبـاقي     القومِ:  هـذا   أبوكُمُ         أرى أنَّهُ قـد  تابَ  ..  كــفُّوا  عن  العذلِ

 .373 فقامـوا    إليـــهِ   صافحـــينَ     وسلَّموا         فقبَّلَهمْ،   والدمعُ   كــفَّ  عــــن   الهَطْلِ

 .374 وســاروا    جَــميعاً     للـرِّكابِ    كأُسرةٍ         وعادوا   بــلا   حِــقدٍ    يثـــارُ   ولا  تَبْلِ

 .375 وقــومٍ   أتَوْا   بــعدَ   الصـلاةِ     لوالدي         وقالوا   له  يا  شــيخُ  نــبحثُ عـن  حَلِّ

 .376 فنَاقَشَهم   في    أمــرِهِم  فـــوقَ  سـاعةٍ         ورغَّبَهُم في الصُّلـحِ،   فــي  لمَّةِ  الشَّمْلِ

 .377 فإن   رَفَضــوا  صلحاً   لحِــفظِ   ودادِهم         قضى   بينهم  بالشرعِ  والحــقِّ   والعدلِ

 .378 وأرســــلَ     للشيخِ     الأمــيرِ   بحُكمِهِ         ليأمُرَ   بالتنفيذِ    حــالاً    بلا    مَـــهْلِ

 .379 فوالدُنا      بالــــعَـــدْلِ       خلَّـدَ    ذِكْرَهُ         وعاشَ   كـريمَ   النَّفْسِ بالقـــولِ  والفِعْلِ

 .380 فكم    صــــالحَ   الجيرانَ   بـعدَ  نزاعِهِمْ         وأرجَــعَ   بعدَ   الهَـــجْرِ    والدَةَ   الطِّفْلِ

 .381 فما نــــافقَ  الحُــكَّامَ   أو   مالَ   للغِنى          ويَرفُلُ  في   ثـوبِ   القَــــناعةِ   والفَضْلِ

 .382 ولا ــــصارعَ الأقوامَ   من    أجـلِ   درهمٍ         ويبسطُ   للمُحـتاجِ    كــــفًّا   بــلا   بُخْلِ

 .383 عَطـــوفٌ على  الأيتامِ  أو  طالبِ  القِرى         ويَخلعُ   نعلــيهِ     لشخـــصٍ  بلا   نَعْلِ

 .384 مُحبٌّ    لأصــحابِ   الرَّســـولِ     وأهلِه         ويغضَبُ إن  مُسُّوا   بشــيءٍ  مـن القَولِ

 .385 لعَمْريَ لن أنســاهُ  ما  دقَّ   فـي  الحشا         فؤادٌ يُغذِّي الرَّوح،  أو  عاشَ  لي عَقْلي

 .386 لقد   كانَ  نِعــمَ   الــوالدُ   العــالِمُ التقي         يغرِّسُ   حُبَّ  العدلِ   والصِّــدقِ   والنُبْلِ

 .387 فهل   كــانَ  مثلَ  الشيخِ  للنــاسِ  والدٌ          فقد  كانَ  لــي   خيرَ المِثالِ  بــلا  مِثْلِ

الشرح:

331. امعيريض: اسم مدينة في رأس الخيمة وهي مسقط رأس الشاعر.

335. المنقور: نسيج من عيدان القصب (خليج). وفي لسان العرب: النَّقِيرُ ما نُقِبَ من الخشب والحجر ونحوهما. كنادل: جمع كندلة وهي خشبة مقلمة من الفروع تستعمل في بناء البيوت كأعمدة وجسور (خليج). (انظر رقم 19)

338. الزلّ: جمع زوالي، وزوالي جمع زولية وهي السجادة (خليج) والزلزل: الأثاث وقماش البيت (لسان العرب) وفي المعجم الوسيط: (الزِّلِّيَّةُ): نوعٌ من البُسُطِ. (ج) زَلاَلِيٌّ.

339. الساج: نوع من الخشب.

340. الرمسات: جمع رمسة وهي الحديث والسمر (خليج) وقد يكون أصل رَمَس الخليجية سَمَرَ وأصابها ما يسمى بالقلب في اللغة. (انظر 178)

343. المَحْل: الجدب.

348. طَوِيّ: بئر، سواء كان مطوياً أو غير مطوي (خليج) وفي اللغة الطَوِيَّة: البئر المطوية (المنجد).

349. شمل والغب: اسمان لمنطقتين. الحِب: أناء فخاري للماء. شربات: جمع شربة: إناء فخاري يبرد فيه الماء (خليج).

350. النِّعْل: جمع نعال وهو الحذاء، فنعال في الخليج مفرد وجمعها نِعلة (الخليج) أما في اللغة فالمفرد النّعْل والجمع نِعال (المعجم الوسيط).

352. دلات: جمع دلة وهي إبريق القهوة (خليج) وفي اللغة اندل الماءَّ: انصب. طاسة: وعاء معدني مدور يستعمل للشراب أو غسل فناجين القهوة في الخليج (خليج) وفي اللغة الطاس: إناء نحاسي يشرب فيه (المعجم الوسيط).

361. بَروة: رسالة صغيرة بدون غلاف (خليج)، وكانت الرسالة تكتب على ورقة ثم تطوى الورقة مثل طي الحصير ويوضع أحد طرفيها في الآخر، وتصبح مثل الحلقة ثم تغضن وتوضع في الجيب. وأصل كلمة البروة (البُرَة) وهي حلقة من صفر أو غيره في أنْف البعير، وبَرْوَة لغة في بُرَة (لسان العرب). والبروة المذكورة في هذا البيت تحمل طلب الحاكم من القاضي حكم الشرع على الخصوم . طارش: مُرسَل، مبعوث لحاجة (خليج). وفي اللغة الطرش: الصمم (لسان العرب). وقد يكون المعنى الخليجي ماخوذ من اليمن حيث إن الطَّرْش: السعي للرزق. الطارش: الساعي بحذق لرزقه. المطراش: المشوار في مهمة فيها رزق (المعجم اليمني في اللغة والتراث).

363. السَّيْحُ: البراري الواسعة غير المزروعة، تكثر فيها أشجار السَمُرِ التي تنمو على مياه الأمطار والسيول والوديان، وفي المثل الخليجي "كلما قطعنا سيح يانا وادي" (خليج). وفي اللغة السَّيْحُ: الماء الجاري على وجه الأرض ، وساح: جرى على وجه الأرض وانساح: اتَّسعَ (لسان العرب).

366. الثكل: فقد الولد أو الحبيب.

371. الذجل: الظلم.

374. التبل: العداوة والثأر.

Go to top