519. لقد  آن  أن أَطـريْ فــقيراً  بلا  أهلِ           يَطُرُّ عـلـــى البِيْبانِ يطلُبُ  من  أهلي

 520. فنسمَعُ  "يــا أللهُ"  بالبابِ    ســائلاً        يُــردِّدُ   "مـــالَ  اللهِ"   طَرّاً   على  السبْلِ

 521. فتَــــرفِدُه     أقـوامُنا     كــلَّ    ليلةٍ       تجودُ   له   بالخُــــبزِ    والتـمرِ   والبقلِ

 522. إذا ليـــلةً لم يسمعِ   الناسُ   حِسَّهُ        تساءلتِ  الجيـــرانُ  عنه   وذو  الفضلِ

 523. نظـــمتُ    لكم  وصفاً  لطرّارِ  دارِنا       ومَنْ وصـفَ الطرّارَ  في  شعرهِ   قبلي!؟

 524. وليـــس  الذي  يُطري فقيراً    بنائلٍ        سوى الأجرِ من ربٍّ، هو الملهمُ المُملي

 525. لَعَمــري  لئن  كانت  سِنينُ طفولتي        تعودُ عــلى ذِهني ويَسري  بها  عقلي..

 526. فإني  ســـأرويها   كما  بانَ  طيفُها       وإنْ وصـفَ الخِلاّنُ،  ما  وصفوا  مثلي!

 527. وإنــي  لـــوصَّافٌ    لكلِّ       مُلِمَّـةٍ       تُلِمُّ   بنا  فاســـــمعْ   ودَعْكَ  من  العذْلِ

 528. وإني  سـأروي  ما رأيتُ   وما  جَرى       فلا فُحـشَ في قولي، ولا عَيبَ في فعلي

 529. فإنْ طَرَّ شِعـري   من  شُعورٍ وَرِثتُهُ       فقد طَرَّ قلــــبي  بُؤسُ  مَنْ   طَرَّ  للأكلِ

 530. عرفــناهُ  في شهر  الصيامِ  مُسَحِّراً        فيشـدو   وخـــمَّاسٌ  يدقُّ   على  الطبلِ

 531. عـرفناه أعمى  لا ترى  النورَ  عينُهُ       وتُبصرُ    أُذْناهُ     بــــقلــبٍ     وبالـعقلِ

 532. يهـــوِّنُ    أهوالَ  الرزايا   اصطبارُهُ        وإيمانُهُ     بـــــاللهِ    والكُتْبِ    والـرسْلِ

 533. فــإن أذكرِ   الطرَّارَ  بالخيرِ   هـاهنا       ضريراً نحيفاً   يســـأل  الناسَ في  الليلِ

 534. ضـــريراً  ذكيًّا   يلزَمُ   الدربَ  وحدَه       وفاق بصـــيرَ العينِ  في   حُلكةِ  السُّبلِ

 535. فإنـي ذكرتُ البؤسَ  والفقرَ  والعَمى       وراحاتِ   أهـــلِ  الخـيرِ  دائمةَ    الهطلِ

 536. فـقد كان  ذاكَ العصرُ عصرَ مجاعةٍ       وأقوامُنا    تشــكو  إلـــى  الِله   من  قُلِّ

 537. وقـد أثَّرتْ  حربٌ على  الناس كلِّهمْ        ولكنهم    جادوا  مـعَ   الـفـــقرِ  والمَحلِ

 538. وطـــرّارُنا   قد   جادَ،  والفقرُ عضَّهُ        ونهَّشه  في  اللــيلِ   بالأنيُــبِ   العُصْلِ

 539. وما أبعــدتْ  شمسٌ  ظلامَ   مُحيطهِ       حبيسَ  ظلامِ  الكونِ  حـــولاً  إلى  حولِ

 540. فيرضى بمــا ق د قدّرَ اللهُ  وارتضى       فلا  بدرُهُ  بـــــدرٌ،    ولا   شمسُهُ  تُجلي

 541. وكان   له  حَوْشٌ  قصــيرٌ   جـريدُه       تمايلتِ   الدِّفــــعــاتُ    تركعُ    في  ذلِّ

 542. وعِشَّتُهُ فـي داخلِ  الحوشِ قد حَنَتْ        قوائمَها  الأرواحُ    مــــعْ   رِمَّةِ   النملِ

 543. فعِشَّتُهُ   كــوخٌ    صغيرٌ    مــهـلهلٌ       وبابٌ   يصدُّ   العنـــزَ من سعفِ  النخلِ

 544. فمن  دَعَـــنٍ  قد  ثبَّتَ  الناسُ  بابَه       يُلايمُهُ     عنـــد   الخـــروجِ   بلا   قُفلِ

 545. متـى همَّ سقفُ الكوخِ  يـسجدُ  فوقَه       تفازعتِ     الجــــيرانُ    للشــدِّ   بالحبلِ

 546. وإن   جـــاءتِ  الأمطارُ  تغمرُ  دارَه       ثوى   صامتاً  يبتــــلُّ   بالغيثِ   والسيلِ

 547. وإن   راعَــه  رعدٌ   يُمزِّقُ   صـمتَه        تشهّدَ     مــــرّاتٍ   وهلّلَ    من  هــولِ

 548. يسبِّحُ   مــرعوباً إذا  الريحُ  باغتتْ        تَهُزُّ    جريدَ   الكــــوخِ    تُنذِرُ  بالــويلِ

 549. تعرّى جـريدُ الكوخِ  من كلِّ  خوصةٍ        وزادَ   معَ  الأيــــامِ  نُحْلا   عـلى   نُحلِ

 550. فهــبَّ   بَرادُ  الصيفِ  بينَ   جـريدِهِ       يَزِفُّ    نســيمَ   البــــحرِ  شُبِّعَ    بالطلِّ

 551. لــه سِدرةٌ   فرعاءُ  مالت   غصونُها       تُغطّي سَماءَ  الحـــوشِ  والكوخِ   بالظلِّ

 552. وأوراقُـها    دُقّتْ    لتغـــسيلِ   ميِّتٍ       لها  رغوةٌ   في المــــاءِ  تَصلُحُ   للغَسلِ

 553. مـشى حافياً لـم  تَعرفِ  النعلُ  رجلَهُ       ولا رجلُه  حَنّت  إلـــى  المـشيِ   بالنعلِ

 554. عـليـها خطوطٌ  من  جروحٍ  تَشعَّبتْ       كما   خطَّ    رسَّامٌ عـــلى الجلدِ بالنـصلِ

 555. يُشَمِّخُهُ  فــي البحرِ  صخرٌ  وصِينَةٌ       ويُدْميهِ  خـالوفٌ، وإن سارَ في  الضحلِ

 556. ويَجـــرَحُهُ  في  البرِّ   عودٌ  وشوكَةٌ       ونصلُ زُجــاجٍ يُشبِهُ الرُّمحَ   في  الشكلِ

 557. وإن  داسَ  مِسماراً  وســالت دماؤُه        دَعانا لهَرْجِ  المـــاءِ  حالاً  على  الرجلِ

 558. فمارســتُ  ذاك الطّبَّ  طفلاً وجاهلاً        ولم أعــرِفِ  "العَيْدِينَ"  والغَسلَ  بالغَوْلِ

 559. فــما   كــان  طَبٌّ   آنذاكَ   بأرضِـنا       يداوي  جــروحَ  الناسِ  بالبلسمِ  الفصلِ

 560. فإن ربـــطَ  الإنسانُ  صِبعاً   لشكوةٍ        سيَســـمَعُ   آلافَ   النصــائحِ    والعذلِ

 561. وآلافَ    وصْفـــاتٍ   وكيّاً  وخـلطةً        من الصــبرِ   والأمـلاحٍ  والخِيْلِ   والخَلِّ

 562. وإن صــاحَ  من  بطنٍ  أتوهُ  بشُربةٍ       من المــرِّ  والعاقــولِ  أو   حـبةِ  اهْلَيْلِي

 563. فــفـي  جبهةِ  الطرّارِ   طرٌّ   طريتُه       يعـــالجُه   الحسَّـــانُ     بالتمرِ    والحلِّ

 564. ويَغسِلُهُ فـي البحرِ في  الصبح  مرةً       ويذري رمــادَ السَّـمـرِ  أو   أثمدَ   الكُحلِ

 565. فقد  كـان   طـــرّاراً   يجودُ   بكسبهِ        على طفــلةٍ  سـمراءَ   عاشت  بلا  أهلِ

 566. فجاء  بــــها   في  دارِه  يعتني  بها       فشبّت  عـلى  ضيقٍ  تَنامُ  عــلى  الرملِ

 567. فكـان  لـــهـا   أمًّا   وكان  لها   أباً       فلولاه  ما  عـاشت  مـن  الجوعِ  والهُزلِ

 568. إذا ما بكـــتْ  داءً  بكى  قلبُه  أسىً       ونــــاحَ   نُواحَ   الأمِّ  خـوفاً   من  الثُّكلِ

 569. فيبكـي وقد  تهوي  من العين دمعةٌ        وتتـبعُــها  العَبْراتُ  في  الليلِ   بالهَـطلِ

 570. فقد  يَسكُبُ  العِـــميانُ  دمعاً  لغُصَّةٍ       كــما  الدّيَمُ  الســوداءُ   تسكبُ   بالوبلِ

 571. فإن كفَّ شَوفُ العينِ واكتملَ العَمى       فما كفَّتِ العَيـنانِ في  الخطبِ  عن همْلِ

 572. إذا جــاء  فصلُ  البردِ  كان  فِراشُها       قماشَ الجَــواني  الخشْنَ  رُقِّعَ  بالسُتْلي

 573. تَبيــتُ  وبردُ  الليلِ  يُرعِشُ  جسمَها       فللهِ كم قاستْ  وقاســى   مــن  الفصلِ!

 574. ألا رُبَّ  صُبحٍ  قد جـلستُ وصُحبتي       صِغاراً  بقربِ  السِّيفِ  نلــعبُ  في الرملِ

 575. فيأتـــي  لنا  الطرّارُ  بالنَّبْقِ   أصفراً       له  طعمةُ  التفـــاحِ  أو  عـــسلِ   النحلِ

 576. نُحـيــطُ    بـه  حتى  يخرِّفَ  جمـعَنا       فيُتحِفَنا  بالنَّبقِ  مــعْ   قــصصٍ   تُسلي

 577. على   رأســهِ  قَحْـفِـيَّةٌ  قد    تمزَّقت       وظلّت   تُـــراثاً      للعـــطـايا     وللنفْلِ

 578. تُخفِّفُ ضوءَ الشمسِ بعضُ خيوطِها       ولكنَّ  شــمسَ  الظهرِ  في رأسِه تَصلي

 579. ويطرحُهــا   للطرِّ إنْ   فاضَ  جـيبُهُ       فكـــانت     لبــيزاتٍ    وعــاءً    ولـلأكلِ

 580. وفانيلةٌ    بيــضـاءُ   تبدو   ثـقوبُها       على   بَشْرَةٍ  ســمـراءَ   كالأعينِ  النُّجْلِ

 581. تمزَّقــتِ    الخُلْقانُ  تكشـفُ   صدرَهُ       وأضلاعَـهُ  مــن  خلفِ   أهداِبها  الهُدْلِ

 582. تحـقَّبَ    خيطاً   للـوِزارِ    مُــقـطَّعاً       على بطنهِ  المـصــفوقِ  عُقِّدَ  من غزْلِ

 583. عليهِ  وِزارٌ  قد   تــوارت   خطـوطُهُ       تُزخرِفُه الرُّقعاتُ   فـي  نصــفِهِ   السفلي

 584. ولا  شــكَّ  أنَّ  الـدهرَ   غيَّرَ   لـونَهُ       فصارَ كلونِ الوَرْسِ  عــن لونِه الأصلي

 585. وقـــد   يَطلُبُ  الطرّارُ  زاداً   وشُربَةً       نُلبّيهِ   بالمــيســـورِ  حالاً   بـلا    مَطْلِ

 586. فنأتــي  له بالتمرِ في صحنِ  مَعدِنٍ       ونرويهِ مـاءَ الخَرْسِ  في  طاسةِ  النهلِ

 587. ويُقــري   ضيوفاً   مُعـوِزينَ  بكوخِهِ       يشاركُهم  فــي  ما   يجمِّعُ    مـــن  أكلِ

 588. وســاءَلَهُ   أعـمى     إزاراً    لـعَورةٍ       فســـارَ    إلى   الأجـوادِ   يسألُ   للــخِلِّ

 589. فـحــنُّوا    وأعـطَوهُ    وِزَاراً    مُمَزَّقاً       فعادَ    بفـــوزٍ  للخــــليلِ     بلا    خَذْلِ

 590. لقــد كانَ   طرّاراً   من  الحيِّ  بـارِزاً       يُعـــامِلُهُ    الأقـوامُ     كـــالنِّدِّ     والمِثلِ

 591. رجـــالٌ  وأطفالٌ     بحيِّ    ونســوَةٌ        يحيُّونَهُ فــي الدربِ إنْ   سارَ    للسـؤْلِ

 592. فإنْ غـــابَ  عن  طرٍّ ليومٍ   تنافروا       إلى كوخِهِ  في  اللـــيلِ   للنَّشْدِ  والوَصْلِ

 593. كفـيـفٌ    بأطمـارٍ   يُصـارِعُ   دَهرَهُ        زماناً بهِ ذو  الفـــضلِ جـادوا   بلا فضْلِ

 594. أنــاسٌ   جـياعٌ    يبذلـونَ    لسـائلٍ       وسـائلُهمْ      يَـقـري  يَتامــى  وذا  سُلِّ

 595. فيُطـعِمُ    أيتـاماً     بــزادٍ     يَـطـرُّه        ضريرٌ  فقيرٌ يُطـعِـــمُ  الناسَ  في الأزْلِ

 596. يَجــودُ بما قد طرَّ  في الليلِ  جاهِداً        على كلِّ  ذي  بُؤسٍ  بصـــيرٍ  بـلا بُخلِ

 597. وما زادَ وصــفي عن   حقيقَةِ  حالهِ        فذاكرتــي    خــطّتْ،   وأطيافُـهُ    تُملي

 598. فمن كــان يُوقى  هكذا   شُحَّ  نفسِه       ستــذكرُه   الأقــوامُ    بالخيرِ     والنُــبلِ

 599. فلــم أرَ يـــا   طرّارُ   مثلَكَ   سائلاً        ولم أرَ   يـــا  طــرّارُ   بعدَكَ  من   مثلِ 

الشرح:

519. أطري: أذكر (خليج) وفي اللغة يُطري: يحسن الثناء. البيبان: الأبواب (خليج).
522. حِسَّهُ: صوته.
528. الطرّار: المتسول أو الشحاذ والفعل طرَّ: سأل أوتسول، ولا تستعمل بهذا المعنى إلا في الخليج فقط، وفي المثل الخليجي "طرّار ويتشرّط" (خليج). وطرَّ الثوب في لغة أهل الخليج: شقّه وقطعه، وهذا المعنى أصيل ليس في لغة أهل الخليج فحسب ولكن في الفصحى أيضاً، فقد ذُكر في معجم متن اللغة للشيخ أحمد رضا أنَّ (طرَّ الثوبَ: شقهُ وقطعه وهو أصل المعنى). فقد تكون لفظة الطرّار الخليجية مأخوذة من كون الطرّار يلبس ثياباً ممزقة أو أنه يُعطى ملابس قديمة يطرُّها ويصنع منها ثوباً. وقد يفعل ذلك عمداً لإغراء الناس بالشفقة عليه، وكلمة الإطرار تعني الإغراء (مجمل اللغة لابن فارس). كما أن جذري الطرّار والشحاذ لهما معنى واحدٌ، حيث إن شحذتُ السنانَ أو طرَرتُ السنانَ: حدّدته، والشَحَذَانُ: الجائع (الصحاح للجوهري). وأطرار الطريق: نواحيه (جمهرة اللغة لابن دريد) وقد تكون كلمة الطرار الخليجية أخذت منها لأن الطرار يدور في أطرار الطريق. كما أنه قد يكتسب لفظة الطرار من اختلافه على الأبواب بين جهتي الطريق أو لأنه يمر على بيوت الناس جميعا، حيث ورد في (لسان العرب): طرَّ الإبل إذا مشى من أحد جانبيها ثم من الجانب الآخر، وطررتُ القومَ أي مررتُ بهم جميعاً.
529. طَرَّ: نبت وطلع، طَرَّ قلبي: شقَّ ومزَّقَ، طَرَّ للأكلِ: تسوّلَ.
530. خمَّاسٌ: اسم شخص.
534. حُلكة: شدة السواد.
535. الهطل: هطلَ المطر: نزلَ متتابعا عظيم القطر (المنجد).
536. قُلّ: القليل.
537. المحل: الجدب.
538. العُصْل: المعقوف والمعوج.
540. تُجلي: تكشف.
541. الحَوْش: الأرض المحيطة بالدار داخل سور المنزل. الدِّفعاتُ: جمع دِفعة وهي ركن المنزل أو قطعة من جدار (خليج)، وفي اللغة الدّفع: الإزالة بالقوة، فقد تكون التسمية الخليجية مشتقة من دفع الجدار للريح أو دفع ركن الخيمة عند نصبها، وفي اللسان ركنٌ مِدفع أي قوي (لسان العرب).
542. الأرواحُ: جمع ريح. الرمّة: الأرَضة وهي حشرة تشبه النملة تأكل الخشب (خليج) وفي اللغة الرِمَّة: النملة ذات الجناحين (المنجد).
544. الدَّعَنُ: لفظة عمانية الأصل وهو سعف يُضم بعضه إلى بعض بالحبال يمكن أن يطوى مثل السجادة ويستعمل لأغراض مختلفة كحائط ومظلة أو لنشر الرطب عليه (خليج) وفي لسان العرب الدَّعْن: سعف يضَمُّ بعضه إلى بعض ويرمل بالشريط ويبسط عليه التمر (لغة أزدية). يلايمه: يصفّه أو يجمع ويسند بعضه فوق بعض (خليج) ومع أن يلايم الخليجية قريبة من لاءم يلائم أي وافق في الفصحى وخاصة أننا غالبا ما نقلب الهمزة ياءً فنقول بير بدلا من بئر، وفي اللسان : تلاءم القوم: اجتمعوا واتفقوا وتلاءم الشيئان إذا اجتمعا واتصلا، ونقول في الخليج :"تلايم سقف الخيمة" أي سقط وتكدس جريده، بعضاً فوق بعض.
545. تفازع: تعاون، فازَعَ يفازعُ مفازعةً، وهو فازِعٌ أي معينٌ والجمع فَزْعَة (خليج)، وفي اللغة فزع خاف أو أغاثَ (لسان العرب).
547. هللَ : قال لا إله إلا الله. الهول: المخافة.
548. الويل: الهلاك أو حلول الشر.
549. نُحل: الهزال.
550. البَراد: الهواء البارد في الصيف (خليج) وقد يكون الأصل اللغوي بَرّاد أي الذي يبرِّد. الطلّ: الندى.
551. السدر: شجر صحراوي يدق ورقه ويغسل به الميت، واستعمال السِّدْر لغسل الميت في الخليج من العادات العربية القديمة منذ العصر الجاهلي وقد ذكرها امرؤ القيس بن حجر (شرح ديوان امرئ القيس للسندسي):
فلم تُغسل جماجمهم بسِدْرٍ        ولكنْ بالدمـاءِ مُرمَّلينا
554. تشعبت: تفرقت.
555. يُشَمِّخُ: يخدّش، وأصلها شَمخَ يشمخ شَمْخا: خدَش (خليج)، ولا شك عندي أن أصلها اللغوي في الفصحى: خَمشَ ، طرأ عليها القلب في الخليج وهو معهود بين قبائل العرب.
صِينَةٌ: كِسرة من الخزف الصيني، وجمعها صينات، وفي الخليج نطلق اسم البلد (الصين) على الأواني المنسوبة إليها فنقول صحن صين ولا نقول صيني فإذا انكسر فكل قطعة نسميها صينة، أما الصينية فآنية كبيرة معروفة لا تصنع من الخزف الصيني (خليج). خالوفٌ: محار صدفي مخروطي الشكل حاد الرأس يجرح من داسه (خليج).
557. هَرْجُ الماءِ: التبول ، فهرَجَ الماءَ أي بال بلغة مواطني الإمارات العربية المتحدة (خليج). والأصل اللغوي لهرَجَ هرَقَ حيث يقلب الخليجون القاف جيماً أحيانا فنقول جاسم وجسمة أي قاسم وقسمة. وفي المثل الخليجي "اللي في الجدر يطلعه الملاس". وهرقَ الماء: صبَّهُ، كما أن أصل هَرَقَ: أراقَ (المنجد).
558. العَيْدِين:َ صبغة اليود (خليج) محرفة من الإنجليزية آيدين. الغُوْل: هو المطهر للجروح، ويسمى علميا وباللغة الإنجليزية الكحول، والأصل العربي لكلمة الكحول الغُول: كل ما زال به العقل، والغَول: السُّكْر (المنجد).
559. الطَّب: الحاذق.
561/562. الصبر والخِيْل والمرّ والعاقول والهْلَيْلِي: مواد نباتية تستعمل في الطب الشعبي في الخليج.
563. طرٌ: شق، انظر 529. طريتُه: ذكرته (خليج) انظر 519.
564. يذري: ذرا يذري الرماد (خليج) وفي الفصحى ذرا يذرو، ولكن أجاز ابن مالك يذري في قصيدته (الأفعال الواردة بالواو والياء) حيث قال: (وذروت بالشيء الصَّبا وذريته). السَّمر: جمع سَمُرة وهي شجرة صحراوية يستعمل حطبها وقوداً للطبخ.
567. الهُزل: النحول.
570. الديم: جمع ديمة: غيمة ممطرة أو مطر يدوم بلا رعد ولا برق. الوبل: المطر الشديد.
571. شوف: نظر ورؤية.
572. الجواني: جمع جونية وهي كيس من قماش خشن لنقل وتخزين الرز والطحين (خليج) والكلمة هندية الأصل.
السُتْلي أو سوتلي: خيط من القطن لخياطة الشراع (خليجية من أصل هندي).
575. النَّبق: ثمر السدر.
576. يخرّف: يروي قصة خرافية (خليج).
577. قحفية: قبعة وفي المثل الخليجي " راسين في قحفية ما يصير" (خليج) وهي منسوبة إلى قحف الرأس الذي تغطيه. النفل: العطايا.
578. تصلي: تحرق.
579. البيزات: جمع بيزة وهي عملة هندية كانت تتداول في الخليج حتى الستينات من القرن العشرين، فالروبية ست عشرة آنة والآنة أربع بيزات.
580. فانيلة: قميص داخلي، كلمة دخيلة ولكنها شائعة في الوطن العربي. النجل: الواسعة.
581. الخُلْقانُ: جمع خِلْقة أو خلق وهو القماش عامة، جديده أو قديمه (خليج) ولكن في الفصحى الخلقان جمع الخلق وهو البالي من الثيابِ، والمعنى الخليجي للخلق هو الأصل كما هو معروف في اللغات العربية القديمة في جنوب الجزيرة العربية، ففي اللغة المهرية (خ لِْ ق) معناها الثوب أو قطعة من قماش، واللغة المهرية من بقايا اللغة الحميرية (عادل مسعود: العربية القديمة ولهجاتها). الهدْل: المتدلية.
582. تحقّب: لبس الحَقَب، وهو خيط من قماش أو جلد يربط حول أسفل البطن لتثبيت الوزار به (خليج) وأصل الحقب الحزام الذي يلي حقو البعير (المنجد). وزار: قطعة قماش يلفها الرجل حول خصره وفي الفصحى إزار. غزْل: المغزول.
584. الورس: نبات أصفر اللون يصبغ به.
586. المعدن: الألمنيوم (خليج). الخرس: الدن.
588. إزار: ملحفة.
592. تنافروا: تدافعوا. النشد: السؤال (خليج).
593. أطمار: ثياب بالية.
595. الأزل: الضيق والشدة.
Go to top