680. عـــذرتُ  أبي  لمَا  أصـرَّ  على  عدْلي

 

وأجــــهدَ   في  صَدّي   وبالغَ   في  عذلي

681. فكـــنتُ  أُريد  الطبَّ  لا الشرعَ  مهنتي

 

به   خـــــــدمةٌ    للهِ      والخَلقِ   والأهـلِ

682. فأيَّدنـــي    صــــقْرٌ     وأقنـعَ    والدي

 

وحوَّلَ   ما  قــــد  كان  صعباً  إلى  سـهلِ

683. تطنَّزَ    إبــــــراهيمُ     والكلُّ    ضاحِكٌ

 

على رغبتي في الطبِّ أو  منطِقـي  الخطْلِ

684. وقالَ عســــى    يـأتي    بأكبرِ   حُقنةٍ

 

يعالِجُنا   يوماً   مــــن   العَــوقِ    والهَزْلِ

685. ولم يــــدرِ  أنّ   اللهَ    يَقضيْ  مُحـقِّقاً

 

لِما قالهُ  بلْ  ســـوفَ  يُثني  على  مَصلي

686. سأســــعِفُهُ    مـن  داءِ    قلبٍ  بحُقنَةٍ

 

تُذكّرُهُ     فـــيــــمـــا       تنبأ        بالفعلِ

687. فســـافرتُ  أبغي  في   الكويتِ  معارِفاً

 

أنالُ    صنــــوفَ  العلمِ   والحِلمِ   والفضلِ

688. ذهبتُ   صــــبيًّا  من   دبـيَ    بمركبٍ

 

وكان   معي  قَشّي  مــــع  الفرشِ  والنـعلِ

689. أنامُ على ســطحِ   السفينةِ في  المسا

 

وحولي  أناسٌ   يَشْخِــــرون   مَدى   الليلِ

690. مئاتٌ من  العمّالِ  غَطُّوا   بــــلا  غِطا

 

وأحلامُهم عن  كــسبِ  عيشٍ  وعن  شُغلِ

691. وقد    فارَقوا   أطفالَهـم    ونــــساءَهم

 

يَصيحونَ مـن  خـــوفٍ  يخافونَ  من  ثُكْلِ

692. سيقضونَ  حـــولاً   في الكويتِ  تشتُّتاً

 

يُقاسونَ  من   هَـولٍ  ومـــنْ  غُربَةِ الحَولِ

693. يغنُّونَ  في  حُزنٍ، يقــولونَ في أسىً:

 

فـ(لَوْليْ بَخَتْ ما  سِرْتُ لِكْويتِ)  عن أهلي

694. و(أَسْميـــكَ  يا  حَظِّي  تردّيتَ)  غنّوها

 

(وأبْعدتني  عن  ساحــلِ اعْمانِ)  يا  ويلي

695. أُشارِكُهم  حُزْنَ  الفِــــراقِ   ولم    أكنْ

 

مُجرِّبَ    أسفــــــارٍ  وقد    جرَّبوا     قَبلي

696. هنودٌ    يُعِـدُّونَ    الطــــعامَ    بمَحـمَلٍ

 

أبازيرُهــــم   كالنارِ   في   مَعْدتي   تَصلي

697. تذكَّرتُ  أيامَ    الكويــــتِ     وصُحـبتي

 

ومدرستي في (الشرقِ) في الساحل القِبلي

698. أبو   الطيّبِ   المــــشهورُ خُلِّدَ   إسمهُ

 

على بابِها كالــشمسِ  شَعّت  على  السُّبلِ

699. إذا المتنبّي   البــــحرُ  إسماً   لمعهدي

 

فهل عجــبٌ أنْ أحفظَ  الشعرَ في  الفصلِ؟

700. تعلَّمتُ  (ماكو) في الكويـتِ  و(قَضْبَةً)

 

و(رِقِّيّةً)   لا    جِــــــــحَّ    يُذكرُ     لـلأكلِ

701. نَزَلنا    عصاري  جُمــــعةٍ      لتـسوُّقٍ

 

بلا    خَردةٍ  عــــندي   لشــيءٍ   ولا   طَلِّ

702. فسرنا إلى المِرقـابِ  من  ساحةِ الصَّفا

 

وعُدنا إلى (الجهراءِ)  مشياً  عـلى   الرجلِ

703. وكنتُ   بذاكَ  اليومِ   حــــقًّا    مـراهِقاً

 

أُراقبُ   نِســــواناً    يَـــسِرنَ     بلا    بعلِ

704. لهنَّ    خُــدودٌ   كالــــورودِ      وأعيُنٌ

 

تحدِّقُ   في    صَــــوغٍ   بأحـداقِها   النُّجْلِ

705. ولاحَ    لـنا  وردٌ    جــــميلٌ   ونرجِسٌ

 

ولؤلؤُ     أسنــــانٍ    وحُورٌ  بـلا    كُحـــْلِ

706. أراهنَّ   مفــــتوناً،    وقد  كنتُ  جاهِلاً

 

صغـــيراً   بريئــــاً    قد    يخوِّفني    ظلِّي

707. سقــــى اللهُ   أيامَ  (الشويخِ)   وسِيفَها

 

ومسكنَنا      فـيـهـا  به   صـــــبيةٌ   مثلي

708. ســــأذكُرُها  مهما  تكبّدتُ   من    أذىً

 

كمحنةِ   تغريبٍ  مـــــع    العُـسرِ   والأزْلِ

709. ولا غــــروَ  لو  أني   وصفتُ  مَشقّتي

 

حياتي  كمسجونٍ    كــــتمتُ  عنِ   الأهلِ

710. فعنبُرنا   قــــد  ضمَّ    عشـرينَ   طالباً

 

أسرّتُنا   صــفّانِ     مــــن  معدِنٍ    يَحْلي

711. قبورُ  النصــــارى  لو  تَمعَّنتَ   شَكلُها

 

وشاهدُها    الدولابُ  فــــي   جهةِ   الرجلِ

712. إذا    جرسُ  التنــــيهِ  هـاجمَ    نومَنا

 

هُرِعنا  إلى   الحـمّامِ    نـــــسبِقُ    للغَسلِ

713. فربْعِيَ   مــــن  أهلِ  الخليجِ  وبعضُهم

 

أتى  من  جِدا  صــــنعاءَ  للعلمِ  من  قَبلي

714. ومنْ ساحلِ اعْمانٍ أتـى بعضُ صُحبتي

 

ومن  مسقطٍ  واظــــفارَ  عُرْبٌ  وذو  فضلِ

715. جميعاً   تــــوالفــنا     وعِشنا    كأخوةٍ

 

لعِبنا     وذاكرنا    ونـــصــــطَفُّ     للأكلِ

716. أكــــلنــا     زُبَيْديَّ    الكــويتِ     بلذَّةٍ

 

إلى اليومِ لا  يُنــسى،  وما  أحسنَ المَقْلي!

717. بُليــــتُ   بـداءِ    (الخازِبازِ)   فغاظني

 

قرارُ  طبيبٍ  قـد    تَسبَّبَ   فــــي    عَزْلي

718. عُزلــتُ   بمستشفى  الشويخِ  بمُفردي

 

لمنعِ   انتشارِ  الـــداءِ  في الناسِ  والطفْلِ

719. فيكتــــضُّ   عُوّادي    مـساءً   بغُرفتي

 

وقد    أهـمــلَ   الخِلاّنُ   لافتةَ    الــــعزْلِ

720. تُلاصُ    علــــى  فـكّيْ   كقارٍ   مراهمٌ

 

فيضحكُ  خلاّني  على  ســـاطريِ  المَطلي

721. كأجــــرَبَ   (مطليٌ به القارُ)،    قولُهم

 

كما    قالَ   للــــنعمــانِ   نابغةُ     القـولِ

722. فما  كنــــت  مَيْهوداً  ولا  كنتُ   ناشداً

 

إذا   وَرْمَةٌ  بـانــــتْ  عـلى   فكّيَ  السُّفلي

723. تصــــوّختُ   للمذياعِ   إن  قلَّ  عُوَّدي

 

لأسلوَ   في  حبــــسي   وقد  شَتّتوا شَمْلي

724. قــــــرأتُ    رِواياتٍ،    وألّفتُ     قِصّةً

 

وواصلتُ  منْ  بُعدٍ  دروسيْ  مـــعَ  الفَصلِ

725. ومـــن  بعدِ  أسبوعينِ   سُرِّحتُ  عائداً

 

إلى   مسكَنِ  الطلابِ  أمـــشي  على مَهْلِ

726. أسيرُ على سيــفِ  الشويخِ  إذا  الهوا

 

عليلٌ  وأمشي  في  الأصيلِ  عـــلى  الرملِ

727. ويأتي    أُصــــيحابي    لراحـةِ   بالِهم

 

بُعيدَ  غـــروبِ  الشمسِ  للضِّحكِ   والهَزْلِ

728. فهمْ  عوَّضونيْ  عن   وِصالِ  أحــبَّتـي

 

وأبناءِ   فِرجــــاني   من   الـربعِ    والأهلِ

729. فقد   أبعدَ  الــــــدهرُ   المُشِتُّ  وصالَنا

 

ثلاثين  عاماً    ثمَّ  عــــشراً   بــلا   وَصلِ

730. سلامي على أهلِ   الكويتِ  وصُــحبتي

 

ويا   واصـلَ  الأحـبابِ عُدْ  بي إلى الوصلِ

الشرح:

682. صقْر: الشيخ صقر بن محمد القاسي حاكم رأس الخيمة.
683. طنز: سخر واستهزأ، وتطنزوا: سخر بعضهم من بعض (المعجم الوسيط). إبراهيم: السيد إبراهيم بن حمد العبيد الله، كان من أصحاب والد الشاعر الذي استعان به في دبي سنة 1958 ليقنع إبنه بالعدول عن السفر وكان إبراهيم مشهوراً بحسن المنطق وقوة الإقناع ، ولكن لما فشل إبراهيم في إقناع الشاعر قال لوالده مازحاً: "دعه يذهب فقد يعود إلينا يوما بإبرة طويلة يعالجنا من الأمراض". وكان قضاء الله وقدره أن يقوم الشاعر بعلاج السيد إبراهيم بحقنة دواء للقلب بعد ذلك بـ 35 سنة. وعندما تذكر إبراهيم ما قال عن الإبرة عندما كان الشاعر صغيراً ، قال مازحاً: "لقد تحققت نبوءتي يا دكتور".
684. العوق: المرض والألم (خليج).
688. دبي: مدينة دبي. القش: الأشياء والأدوات (خليج).
693. بعد أن كسدت تجارة اللؤلؤ في الخليج في منتصف القرن الماضي أصبحت المعيشة صعبة. وكان مع الشاعر في نفس الباخرة أعداد غفيرة من الرجال الذين أتوا من مناطق ساحل عمان للعمل في الكويت التي بدأت تنتج النفط منذ سنة 1946. وقد شاعت آنذاك أغنية تبين معاناة أولئك الرجال في الكويت تقول:
لو لي بَختْ ما سرت لكْويتْ      ولا بعدْ فــارقت الأوطانْ
أسميك يا حظـــي تردّيتْ      وابعدتني عن ساحل اعْمانْ

694. أسْمِيك: أتعجب (خليج) وأصلها أسمِّيك تعجباً منك.
697. الشرق: اسم منطقة في الكويت.
700. ماكو وقضبة ورقية: ألفاظ بلهجة أهل الكويت، ماكو: لا شيء. قضبة: قبضة. رقية: البطيخة الحمراء وفي بقية الخليج جحّة.
701. عصاري: وقت العصر (خليج). خردة: فكة العملة (خليج). الطلّ: الندى، ولكن في الخليج تستعمل أيضا للسخرية، فعنده طلّ: أي ليس عنده شيء يستحق الذكر.
702. المرقاب والصفاة والجهراء: أسماء مناطق في الكويت.
704. الصّوغ: الحلي المصاغة من الذهب (خليج).
707. الشويخ: اسم منطقة في الكويت.
710. عنبر: غرفة كبيرة، بناء رحب، مأوى للجنود أو المرضى. يحلي: يصدأ ، والحلا: الصدأ (خليج). وفي اللغة الحلأ: شعر وجه الجلد أو ما فسد منه وسواده (المنجد). (على الإهاب تَحْلِئة): ما عليه من سَواده ووسخه وشعره (لسان العرب).
711. الشاهد: ما يوضع على القبر من علامة أو دليل (خليج)، وفي اللغة الشاهد: الدليل (المعجم الوسيط)، والشاهدة: حجر طويل منصوب على رأس القبر (الهادي).
712. هرع: مشى أو عدا في اضطراب وسرعة (المعجم الوسيط).
713. جِدا: صوب أو جهة (خليج). وفي اللغة الجِدَّةُ: وجهُ الأَرض، (الجُدُّ): جانب الشيء، الجادّة: وَسَطُ الطريق (الوسيط). ربعي: أصحابي (انظر رقم 171).
714. اعْمان: عمان (خليج) وساحل عمان: الإمارات العربية المتحدة وكانت تسمى ساحل عمان.
715. توالفنا: تصاحبنا وألف بعضنا بعضاً.
716. زبيدي: اسم سمك شهير في الكويت.
717. الخازِباز: مرض التهاب الغدة النكفية يصيب الأطفال. وفي اللغة الخاز باز: داءٌ يأخذ في أعناق الإبل والناس. (محيط المحيط).
720. الساطر: الخد وسطر: صفع (خليج)، في اللغة السّاطُور: سكين عريض يستعمله القصّاب (المعجم الوسيط).
721. (مطلي به القار) إشارة إلى قول النابغة الذبياني للنعمان بن المنذر:
فلا تتركنّي بالوعيد كأنني       إلى الناس مطليٌ به القار أجربُ
722. ميهود: مصاب بيَهد (جَهَد) وهو المرض أو الحمى (خليج) وفي اللغة جُهِدَ الرجل فهو مَجْهُود إِذا وجد مشقة وجَهَده المرض والتعب، والحب يَجْهَدُه جَهْداً : يهزله، وفي خبر قيس بن ذريح : أَنه لما طلق لُبْنَى اشتدّ عليه وجُهِدَ (لسان العرب). ناشد: مهتم أو سائل (خليج).
723. تصوّخ: تسمّع أي اجتهد في الاستماع (خليج) وفي اللغة أصاخَ: أصغى واستمع (المنجد).

 

Go to top