Image

904. أبي كانَ  تاريخـي  وإلهاميَ  المُسلي

 

فمَنْ   بعدَ  هــذا اليومِ يا والدي يُسلي؟

905. تَعيشُ    كضــيفٍ   يستعِدُّ    لسَــفرةٍ

 

سقيماً عـــليلاً   مُنْهَكَ  الجسمِ   والعقلِ

906. أتتكَ   الـرَّزَايا    كــالذِّئـابِ    تَعُضُّكمْ

 

ونحنُ   حَـــواليكمْ   نُبرِّقُ  في  المَصلِ

907. فلا  الطِّبُّ  فــي  حــالٍ  يُعيدُ نَشاطَكم

 

ولا   عـــندنا   حلٌّ    إذا  ربُّـنـا   يُـبلي

908. تذكرتُ   أياماً    نــشـأتُ    بحضنِـكمْ

 

فيا ليتَ ذاكَ الحضنَ يَقْوى على  حملي

909. لقد  كنتَ   مَتبـــوعاً   إماماً  وقاضياً

 

وشيخاً  وأُستاذاً   ومِــن  أوجُهِ  الفَضلِ

910. بلغتَ   أعاليْ  العــلمِ  والحِلمِ  والتُّقى

 

وعِشْتَ سِنينَ  العُسرِ  والجَدبِ  والمَحْلِ

911. وهمُّكَ  طـولَ   العُمــرِ  أذكرُ  يا  أبي

 

صَـلاةٌ   بأقوامٍ،    صِــلاتٌ  مـع   النُّبلِ

912. تُكافحُ    والإيــمـانُ  سِرُّ      حيــاتِكمْ

 

فلا   لِعبَ  كالأطــفالِ  أو  نومَ  كالكـهلِ

913. وُلــدتَ    ولمْ   تَحْـلُم   ومـاتَ  أبوكُمُ

 

وكان   أميراً   وافــرَ    الحِــلمِ   والعقلِ

914. وقد  أهلكَ  الطَّاعــونُ  من قبلُ أهلَكمْ

 

وعاشَ   لكــم    جدٌّ   ليـــأتيَ   بالنَّسلِ

915. وأخـــبركَ      الشِّـيّابُ   أن    ذويـكمُ

 

بشتّى  بقاعِ  الأرضِ في الوَعرِ والسَّهلِ

916. نشأتَ   تُـريـــدُ   العِلمَ   طفلاً   مُتَيَّماً

 

يُتيّمكَ   الإســلامُ    بالحُـــبِّ     والبـذلِ

917. فصـــدَّقتَ   رُؤيا أمِّكمْ   في  منامِها:

 

سقتك  حليباً   فــارتويتَ   من  السَّـجْلِ

918. وفسَّرَ  حُلمَ   الأمِّ    شيـخٌ  مُــجـرِّبٌ:

 

ستشرَبُ  بحرَ  العــلمِ عَجِّلْ إلى  الرَّحْلِ

919. فأسفرتَ   بالبُشــرى   وهَلَّلـتَ   قائماً

 

وأصبحتَ   مَفــتوناً    بعلمٍ    وبالفـــألِ

920. خرجتَ   صَغــيراً   تطلبُ العلمَ  يافِعاً

 

وحيداً   بــلا  خِـلٍّ  ولا  صـاحبٍ  يُسلي

921. وقد كنتَ  شيخاً  وابــنَ  شيخٍ  كجَدِّهِ

 

تُحيطُ بكَ الأعوانُ  في  البــيتِ  والسُّبْلِ

922. فأصبحتَ في الأحساءِ تسكنُ مسجِداً

 

وتَقضي شبابَ العُمرِ في الدَّرسِ والنَّهلِ

923. تَلحَّفتَ   بالحُصــرانِ  والبردُ    قارِسٌ

 

وقاسيتَ حرَّ الصَّيفِ في  حِـدَّةِ  الفصلِ

924. وتأكلُ    تمراً   مـــرعْ  كسيفٍ  مُعتَّقٍ

 

وتَشربُ   من  كوزٍ  وتَرقُدُ  في  الظِّــلِّ

925. تغرَّبتَ  في الأحـساءِ  ما  كنتَ عارِفاً

 

جُذورَكمُ   فيها   و(يَبْرينَ)   منْ  قَـــبلِ

926. فأجدادُكم   كـــانوا  (بيبرينَ)    سابقاً

 

بساتينُهم   فاضتْ   بمـاءٍ    وبالنَّـــخلِ

927. وكانت   قديماً  مــن (سُلَيمَ) أصولُهم

 

فشَدَّتْ    وسارتْ   بالعَشـــيرةِ   والأهلِ

928. ومـن  دارِ  (دارِينٍ)   جَنوباً  تحـوّلتْ

 

على فَنَنِ  الأبـوامِ   أو    أرحُلِ  الإبــلِ

929. فأرست  بشرقِ  البحـرِ بعضُ سفينِها

 

تؤسِّسُ   مجداً     للعشيـرةِ   بالنَّـــصلِ

930. وفي (ظفرةِ)  العُربان  حطَّ ابنُ عمِّكمْ

 

مع  الهُوشِ   والخُدَّامِ  والبُوشِ والخـيلِ

931. فإن عُـدَّ   أجـدادٌ   فنِعْمَ     جــدُودُكمْ

 

وأحسابُكم   كالشَّمسِ   تُشـرِقُ  بالفـعلِ

932. فوالدُنا   قد  عـــاشَ     زهـرةَ   عُمرهِ

 

يُقاسي   مشقَّاتٍ   ويَصــبِرُ    كالفــحلِ

933. ولمّا    ارتوى  عِلـــماً  وأكملَ   فِقْهَهُ

 

سعى  في  بلادِ اللهِ  يـروي من السَّجلِ

934. وألقى  عَصـــاهُ   في  ديارٍ    منيـعةٍ

 

لها شُهرةٌ  كالشَّـمسِ  في  العِزِّ والفعـلِ

935. وقد  سُمِّيـت  جلفارَ من قبلُ إذ  عَلت

 

على   ذُروةِ  التَّاريخِ   بالجُندِ  والأهــلِ

936. فأبناؤُها  في  البــحرِ  لا  قومَ  مثلُهم

 

وهم أنقذوا (فاسكو)  من  القَفْلِ  بالـذُّلِّ

937. أساطيلُها في  البحـرِ نارٌ على العِدَى

 

وفي برِّها  الأشجارُ،   والحُوْرُ  فيالظِّـلِّ

938. وقَرَّبه  (سُلطانُ)  مـن   خيرِ  قــومِه

 

وناسبَهُ   والرَّبُّ     يأمــرُ  أو   يُـمـلي

939. فصارَ  خطيباً  فــي  المساجدِ  واعِظاً

 

يَحُثُّ على المعروفِ يَنهى عن  الجَهلِ

940. وعيَّنَه  السُّلطــانُ    للــدَّارِ     قاضياً

 

قَضى   بكتابِ  اللهِ    والحـقِّ  والعَــدلِ

941. وعاشَ     سَعيـــداً   عَابِداً    لإلــهِهِ

 

كريماً بما في اليدِّ  يحنو  على  الطِّـفلِ

942.إلى أن شكا الأطفالُ من ضيقِ عَيشِهمْ

 

ومن قِلَّةِ  البَــيزاتِ  في  الجيبِ   للبذلِ

943. بكى إذ  يَلمُّ  الثَّـوبَ  من  رَهبةِ النَّوى

 

وأمٌّ  معَ  الأطــفالِ   تَرنو   إلى  البَــعلِ

944. يُمزِّقُ   أحشـــاءَ   الصِّـغارِ    وأمِّهمْ

 

فِراقٌ  كوقعِ  السَّيـفِ  أصعبُ  من قَـتلِ

945. وعادَ   إلى  التَّــشتيتِ  كَهلاً  مُجاهِداً

 

ومنْ دَارهِ  قد  سَارَ  يَبحَثُ  عن  شُــغْلِ

946. فدرَّسَ   فِقْـهاً    والحَـــديثَ    وعلمَهُ

 

بنجدٍ    كـأسـتاذٍ   يكُـدُّ   عـلى   الأهــلِ

947. قَضى  اللهُ  أن  يأتــيْ  عُبوراً  بدوحةٍ

 

فعُينَ     فيـها    للشـــريعةِ     والعَــدلِ

948. وقد  كان   مَعـروفاً   فــقيهاً   وعالِماً

 

له  منهجُ الأسرلافِ في  الحُكمِ والفَصلِ

949. ومن   قطرٍ  قد  كان  أصـــلاً  عبورُه

 

صغيراً إلى الأحـساءِ  يَغفو  على  الإبلِ

950. وقامَ  خطيباً  في   المــساجدِ   داعـياً

 

إلى   مِلَّةِ  الأســلافِ  أو  سنَّةِ  الـرُّسلِ

951. وألَّفَ  أعداداً  مـــن   الكُتْبِ   شارِحاً

 

مسائلَ  شتَّى  في الأصولِ وفي  العـقلِ

952. فلا  عَجبٌ  أن  يُـدرِكَ  الشَّيخُ  راحـةً

 

بدارِ  التُّقى ، ماعـاشَ   فيـها  أبوجهلِ

953. فما   قطرٌ   يوماً    بــــدارٍ     لــرِدَّةٍ

 

ولا  بِدَعٍ  في  الشَّمــسِ يوماً  ولا الظِّلِّ

954. فقرَّ   بها  عَيناً  وذَاقَ   بــــها   كرًى

 

فأنعمْ  بها  داراً  وبالــجودِ  في  الأهلِ!

955. فما   قطرٌ  إلا     فُؤادُ     خــــلـيجِـنا

 

هي القَطرُ من  سُحـبٍ  ومن ديَمِ الوَبْلِ

956. كتبتُ    لهُ  الأشعـــــارَ  وهو  مُعلِّمي

 

أسمِّعُهُ   قولــي    فيَعجِـزُ  عن   قــولِ

957. أُصـيبَ    بداءٍ   لا   ســـبيلَ   لبُـرْئهِ

 

فأُقعِدَ  عن  مـشـيٍ  وأُحرمَ   عن   أكـلِ

958. تَيَبَّسَتِ    الأطــرافُ   حتى    لِســانُه

 

فيا وَيحَ  نَفسي  كــم  تفكَّرتُ  في الحلِّ

959. فإنْ  سيَّلَ  الإشفــاقُ   دَمعاً  بمُقلـتي

 

فلا  دَمعتي  تُجـــدي  ولا   طبُّـنا  يُبـلي

960. تَكبّدتُ   آلاماً     لــحــالةِ     والــدي

 

ولم   أنسَ  أزمـاناً  تكبَّـدَ  منْ   أجــلي

961. وقد  تركتْ  أمــي  على  البابِ  نَعلَهُ

 

تُؤمِّلُ  يـــوماً  أن  يقـومَ  على    الرِّجلِ

962. فتُحزِنُني      آمالُــــها       بشــفائـهِ

 

وأحزَنُ   حــتى  إن  نَظرتُ  إلى  النَّـعْلِ

963. صمتَّ  وكان الصَّمتُ  سَيفاً  يَـحزُّني

 

يُقطِّعُني     حُـزناً   ويُفقِــدُني    عَقْــلي

964. وما   صَمتُكم  عيًّا  ولــكن   لِجلــطةٍ

 

وقد كنتَ  مــثلَ  الصُّبحِ  تُفصِحُ بالقولِ

965. فقدتُ  زَماناً  كنتَ  تُطــرِبُ   مَسمَعي

 

بسردِكَ    للأشـعارِ  والجِدِّ     والهَـــزْلِ

966. فقدتُ     أحاديثاً   أوَدُّ    سَـــمَــاعَها

 

فما عادتِ الرَّمساتُ  يـا  والدي   تُسلي

967. لكَ اليومَ   في  أيــوبَ  أحسنُ  أُسوةٍ

 

فدُنياهُ    أمراضٌ،    ونِـيرانُها   تُصــلي

968. تركتَ   مَلذَّاتِ    الحـــياةِ     تَــورُّعاً

 

فهانَ عليكَ  اليومَ  صــبرٌ  على  الأزْلِ

969. وُلـدتَ   أميــراً    وارتحلتَ    مُجاهِداً

 

وعِشتَ   كدرويشٍ   لتَـنْهَضَ   بالـعـقلِ

970. وصدَّكَ   إيمانٌ عــنِ  الفخرِ  بالأُولى

 

فَفخرُكَ  بالإسـلامِ  لا  الأصـلِ  والفـصـلِ

971. ولكنَّني   آليتُ  أن    أَذكــــرَ  الأولى

 

لأحفادِكمْ    حَقٌّ    بـــمعـرِفةِ    الأصـلِ

972. فإسمُكَ   مشهورٌ،  وأصـــلُكَ   شامِخٌ

 

ورِفدُكَ   من  جودٍ، وحُكمُـكَ    بالـعــدلِ

973. وكنزُكَ من كُتبٍ،  ووعـظُكَ  من  تُقًى

 

وحُبُّكَ من  دِيــنٍ،   وحَـبُّكَ  من   وصلِ

974. لكَ  الأجرُ  من  ربِّي   لخَيـــرٍ  بذلتَه

 

وللصَّـبرِ في  الأرزاءِ   والقَولِ   والفِـعلِ

الشرح:

904. المُسلي : الذي يكشف الهم.
906. برَّق: نظر (خليج). المصل : حقنة الدواء.
911. صَلاة: عبادة . صِلات: علاقات.
915. الشياب: جمع شايب وهو العجوز (خليج) وفي اللغة الأشيب من خالط سواد شعره بياضٌ والجمع أشيب.
923. الحُصران : جمع حصير (خليج) وفي اللغة الجمع حُصر. قارس: شديد البرد.
924. كسيف: سمك مجفف (خليج).
925. يبرين : اسم منطقة في الحساء.
927. سليم: اسم قبيلة عربية (بنو سُلَيم). شدت : شدت الرحال.
928. دارين: اسم منطقة. فنن الأبوام : الفنن جمع فنة وهي سطح السفينة، والأبوام جمع بوم وهو نوع من أنواع السفن الخليجية.
930. ظفرة: اسم منطقة في الإمارات العربية المتحدة. الهوش: الغنم ، البوش: الإبل (خليج) وفي اللغة " تركتهم هوشا بوشا" أي مختلطين ، فالبوش الجماعة الكثيرة المختلطة. وذكر في (معجم أسماء العرب) أن البوش في عمان تطلق على الإبل.
935. جلفار: اسم رأس الخيمة القديم.
936. فاسكو: فاسكو دي جاما البرتغالي.
938. سلطان : سلطان المناعي صديق والد الشاعر.
940. السلطان: الحاكم، والمقصود هنا الشيخ سلطان بن سالم القاسمي حاكم رأس الخيمة آنذاك. 
942. البيزات: عملة هندية كانت تتداول في الخليج حتى الستينات من هذا القرن ، فالروبية ست عشرة آنة والآنة أربع بيزات.
957. أُحرم : مُنع.
964. جلطة: تخثر الدم المؤدي إلى انسداد شرايين الدماغ أو القلب.
966. الرمسات: جمع رَمسة وهي الحديث أو المسامرة (خليج).
968.الأزل: الضيق والمشقة.
972. الحُب: المحبة. الحَب: التقبيل (خليج).
Go to top