أزِفُّ لأصحابي صدى القلبِ والنفسِ              رفاقِ  دروبِ اللعبِ  والعِلمِ  والدرسِ

إذا ما رأت  عيني  سناءَ   وجوهِهمْ               كفانيَ  ذاك النورُ عن  طلعةِ الشمسِ

فأُهدي لهم  شِعري  وإلهامَ  خاطري              قصائدَ فاضت من فؤادي ومن  نَفسي

مراحلُ عمري  قد بدت في قصائدي               تُبيِّنُ   وَجدي  حينَ أُصبحُ  أو أُمسي

سعِدتُ  زمـاناً  أو  سئمتُ   بفترةٍ               تقلبتُ  بينَ الأُنسِ  في العيشِ واليأسِ   

فلما  أضاءت  ليـلَ  رأسيَ   أنجمٌ               همَستُ لنفسي ويحَ نفسي على أَمسي

Go to top