يا ليتـني   أحيا  لأسمـعَ  أو أرى         وطني الكبيرَ  موحَّداً  ومحرّرا

وأرى أعادي العربِ تحـتَ فؤوسِنا         جُثثاً  تسيلُ دماً غزيراً  أحمرا

وأرى شعوبَ الأرضِ تخطبُ  وُدَّنا         من بعدِما شعَّ الضياءُ وأسفرا

وأزالَ  قومـي  كلَّ   جهلٍ  دامسٍ         فنـكونُ   للأقوامِ    بدراً   نيِّرا

ويعودُ  مجدُ  العُربِ  مـجداً هادياً         نَهدي الشعوبَ تقدّماً وتحضّرا

إن كان  ذا قدراً  بلاءً  قد مضى         فاجعل  إلهيَ  مـا أرومُ  مقدَّرا

                                                           بولدر- كولورادو (Boulder, Colorado)1967

قصة القصيدة: بعد حرب يونيو (حزيران) 1967، كثيراً ما كان الشاعر يفكر في الفرق بين حال أمته العربية في التاريخ من عزٍّ، وبين ما آل إليه حالها المعاصر، فسرح يوماً في الأماني الوطنية وكتب هذه الأبيات.

Go to top