قصة القصيدة: اقترح وليمز روجرز وزير الخارجية الأمريكي أيام الرئيس نكسون سنة 1970 خطة سلام بين العرب وإسرائيل، تنص أهم بنودها على انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلتها سنة 1967 مقابل اعتراف العرب بها. فرفضت إسرائيل الاقتراح ولم يرفضه أنور السادات الرئيس المصري آنذاك.

سِلمٌ  يَصـوغُ   شروطَهُ          يا    لِلمــصـيـبةِ   روجــرُ

فيهِ   الفِـداءُ     مُحـرّمٌ         والحــقُّ     جُــــرمٌ   أكـبرُ

والغاصبونَ    نصـيبُهم        مــا    يدّعـــونَ     وأكــثرُ

والأبريـاءُ       الثـائرو         نَ  نصــيبُهم  أن  يقبـروا

هذا   سلامُ    القابـعيـ         ـنَ على العروشِ ليسكروا

الكافـرينَ       بشــعبِنا          يا   ويلَــهم   فليـصـبروا

العارُ  فـي  هذا  السلا         مِ   لأمَّـةٍ    لا     تـــــثــأرُ

من  حاكمينَ  يَسوقُهم         للـذُلِّ      قِــردٌ     أعـــوَرُ

قسـماً  بكـــلِّ    مناضلٍ         فـي  أرضِـنا    يا   روجـرُ

إنّا  سنـصنعُ    سِـلمنا         وكـما   نَـشـاءُ     ونـشعُرُ

إنّا  سنصـنعُ    سِـلمنا         بدماءِ    شعــبٍ    يفـــخرُ

شعبٍ يثورُ علـى الطغا         ةِ   وضـدَّكم   يــا   روجـرُ

1971

Go to top