قصة القصيدة: بدأ الشاعر في كتابة هذه القصيدة وهو في بورتلاند – أورجن Portland, Oregon  وأكملها في دنفرDenver   بعد العودة مباشرة من رحلة الإجازة الممتعة. وتلتها قصيدة (ظبية) المتعلقة بنفس الموضوع.

 وأحـبابٍ  لنـا   فـي (بورتلندٍ)          نفارقُهـم   فيــؤلمنا  الفِراقُ

فننعى في الهـوى  أيامَ قيسٍ          وليـلاهُ    تطـبـبها    العِراقُ

فأحلُمُ   بالوصــالِ  بلا  فراقٍ          لأنّ  القـلبَ  يُسقِمــه الفراقُ

وأيــامٍ   بـــها   أنـسٌ   وحبٌّ          بلا  حُـزنٍ  ولا  دمــعٍ  يراقُ

فنحسو الكأس إن شئناغراماً          ونقضي الليلَ يلهيـنا العِناقُ

لكم  دارٌ بـها   زهـرٌ   وعـطرٌ          وأجواءٌ يَطيب  بها  المذاقُ

فيا ليتَ الأحبّةَ  فـي  وِصـالٍ           وليت الحبَّ  يكتمــهُ الرفاقُ

                                              بورتلاند 27-12-1971      

Go to top