سئمتُ  الزمانَ   سئمـتُ المقرْ                  سئمتُ  حياتي  فأينَ   المَفرْ؟

بكيت   حياتي  بكـيتُ   صبايْ                  وسالت دُموعي كسيلِ  المَطرْ

غريبٌ   فويليَ  أيـنَ   الخليجْ                   ليغسلَ دمع الأسى  والضجرْ؟

تذكرتُ   نفسيَ  بيـن  الصغارْ                   فيا ليتنا لم نزلْ  في  الصِّغرْ

فديتُ  الصحابَ فديتُ الخليجْ                    خليجَ   الفؤادِ  خليجَ  البصرْ

سبَحنا  وغُصنا  ذراعاً  وبـاعْ                    نغازلُ فيه... عروسَ  البحَرْ

لعِبنا .. وِصدنا صباحَ  مساءْ                   "شناييب ييمٍ" .. أتتـنا  زُمرْ(1)

ونُنصتُ للطيرِ عـندَ   الغروبْ                   يغرِّدُ   للكونِ  فوقَ   الشـجَرْ

ونسجُدُ  فوقَ الحصيرِ العتيقْ                   ونتلو مع القومِ بعض  السُّوَرْ

ونلعَبُ  طولَ المساءِ  الجميلْ                   وندفِنُ  أرؤسَنا  فـي  الحُفرْ(2)

فما  همّنا  ما  يقـولُ   الكبارْ                   ولا   راعنا   ما رأوه    خطـرْ

تعاركتُ  حتى عَـلاني  التُّرابْ                    وما همَّني ضِحكُ مَنْ قد ظَفرْ

نحدِّثُ  أصحـابنا  في  المساءْ                   ونسهرُ  حتى  يغيـبَ  القمرْ

وأذكُرُ  تهويدَ  أمـي   الحنونْ                   وتجلسُ  حتى  ينامَ   حَـجَرْ(3)

فيا ليت ذاك   الزمـانَ   يعـودْ                   لأنعُمَ  بالعيشِ .. بين  البشرْ  

                                                                         كنساس ستي- كنساس 4-5-1974

الهوامش:

1- شناييب: جمع شنيوب، حيوان برمائي (سرطان البحر). ييم: طعام يوضع فوق الصنارة لصيد السمك.

2- قال الشاعر: "كنا نلف رأس اللاعب بغترة ثم نضع الرأس في حفرة صغيرة ونغطيه بالتراب لمدة ثوان، ونسأله أسئلة، وكان اللاعب قادراً على رفع رأسه من الرمل متى شاء".

3- هودت: غنت  للطفل  كي  ينام.

 * قصة القصيدة: بعد تخرج الشاعر في كلية الطب سنة 1973 عاش سنة الامتياز في كنساس ستي – ميزوري  Kansas City, Missouri بعيدًا عن الأهل في والوطن، وبعيداً عن الأصدقاء في ولاية كولورادو التي عاش فيها ثماني سنوات، فانتابه يوماً سأم شديد، وشعر بالحنين إلى الأهل والأصحاب في الخليج، فكتب هذه القصيدة.

Go to top