قصة القصيدة: لقد ذهب الشاعر مع بعض الأصدقاء إلى خور فكان في الأمارات العربية المتحدة، فنهض صباح يوم 4-3-1983  مبكراً والأصدقاء نائمون، وذهب مع سائق هندي إلى كلبا ودبا يبحث عن أخوال له، فلم يجد عربياً واحداً في الأسواق ليسألَ عن بيت (الأفخم)، فرجع خائباً. وفي طريقِ العودة تسلى بكتابة هذه القصيدة.  

ذهَبتُ  وهنديٌّ  يسوقُ   إلى (كَلبا)            (بجِيبٍ) قويٍّ  لا   يَهابُ   ولا   يعـبا(1)

وعرّجتُ من ذاكَ الطريقِ إلى  (دِبا)             ولي في (دِبا) خالٌ، وهل (أفخمٌ) يُخبا(2)

فقدكنت منذُ الصغْرِ أسمعُ عن (دِبا)            وأشجارها   الخضراءَ  فاقت  على  كلبا

تذكرتُ في امعيريضَ قوماً  أتوا  لنا            ليُهدوا لنا  الفندالَ  واللومي   والهنبا(3)

رجالٌ  من  الأعرابِ    قلباً   وقالباً             وكلُّهمُ  من   أهلِ  أمّـي   ذوو   قُـربى

فقد  أرضعت  أمّي  كما  قيل  أمُّهم            وقد رضعوا  من  ثدي  جدتنا  ...  حُبّا

وما  سرّني  كوني غريباً   بأرضِهمْ            وقد زادني  الهنديُّ  في غُربتي  غَربا(4)

فما زرتُ قبلَ اليومِ (كلبا)  ولا (دِبا)             ولا  (خورَ  فكّانٍ)  رأيتُ  ولا  (عذْبا)(5)

فشاهدتُ  أقواماً  من  الهندِ   كلُّهم            فلا   شِبهَ  أعـرابٍ   رأيتُ   ولا    عُرْبا

بِلادٌ  بَلاها  اللهُ   في  قلبِ   قلبِها             وأسكنَ شعبَ البانيانِ ..  لها   شعبا(6) 

فيا ليتَ قبلَ الزيتِ قد  جئتُ  هـاهُنا            لأ شهدَ  كيفَ   الزيتُ   قد  زادنا  كَربا

سُلبنا  بعصرِ الزيتِ   بعضَ  مكارمٍ            وعلّمنا   الدولارُ   أن    نقبـلَ   السلبا

الشرح:                                                 

1-كلبا : اسم مدينة في الإمارات، جيب : سيارة معينة.

2-دبا  : اسم مدينة في الإمارات، أفخم : اسم عائلة.

3-الفندال: البطاطا الحلوة، اللومي: الليمون، الهنبا : المانجا.

4-غربًا : تغربًا، وفي لسان العرب الغَرب: النوى والبعد.

5- خور فكان وعذبا: مدينتين.

6-البانيان : الهندوس                                              

Go to top