في فندق برزدنت – جنيف7/5/1992

طارَ الكرى مِنْ عُيونِي

 

فرحتُ فــي الليلِ أَسـأمْ

وحـلَّ  همٌّ    بصــدري

 

والهمُّ في اللــيلِ أغشـمْ

ما أن  أزلــتُ   سِتـاراً

 

إلاّ   المـــسا   يتـــبسَّمْ

فخفَّ همــي  وجاءتْ

 

خواطــرُ الشعـرِ  تقـحَمْ

 

 

 

نامـتْ   جُنيفُ  وحَـولي

 

مسـاؤُهـا ليــسَ   يَعْتَمْ

حتى البحيرةُ      نـامـتْ

 

بحيرةُ العِــشـقِ   تَعْلَـمْ

يا ليتَهــا       أخـبرتني

 

يـا ليــتها . . .  تَتـكلّمْ

كَـمْ شَاهدتْ  مِنْ  مُحبٍّ

 

وعَــاشــقٍ      ومُـتَيَّـمْ

يُعانـقُ    الصّـبُّ   بـدراً

 

والكـونُ يشــدوُ ويَفْهَمْ

فالحُبُّ  فيهـــا    مُباحٌ

 

لمن  صــبـــا   وتَهـيَّمْ

 

 

 

سَرَحْـتُ    أذكر  شِعـراً

 

عن حُبِّ مـن قـدْ تَقـدَّمْ

كابن  المُلـوَّحِ   قـيـسٍ

 

وإمـرئ القـيـس  أعظمْ

فهَزَّنـي   الشعـرُ   هـزًّا

 

كـمُطـرِبٍ       يَـتَرنَّـــمْ

حـتى    نَسِيتُ  بــأني

 

مُسـافــرٌ       يتــــألّمْ

 

 

 

قد يَغْضَبُ البعضُ مني

 

وقــد   أُلامُ    وأُشتـــمْ

إذا      أتيـــتُ   بــرأيٍ

 

أو    أنّــنـي    أتـــبرّمْ

دربُ   الـمُحِبِّ  عسـيرٌ

 

دربُ  المنــافـقِ (أولمْ)

إن كانَ في القول  نـارٌ

 

نـارُ  الحَـقيـقةِ  أضـرمْ

 

 

 

لـم   يَخْلُـــقِ  اللهُ  إلاَّ

 

فــي  جَنَّةِ الخُــلدِ آدمْ

لمـا    نَفـاهُ    بعـــيداً

 

إلى   الخــليــجِ  تقـدّمْ

فـذاقَ في الصيفِ حرًّا

 

حتـى  اكـتـوى  وتـندَّمْ

وفـي  جِنـانِ   جُنـيفٍ

 

حَـوّاءُ  عاشـت لتنعـمْ

 

 

 

ففي  دياري   خلـــيجٌ

 

ولـيلُـه     صـار     أظـلـمْ

نامـت هُنَـالكَ   أهـلي

 

والنـومُ    أجـدى    وأسـلمْ

فـلا الصديقُ  صـدوقاً

 

ولا       الحــكيمُ    يــكَـرَّمْ

حتى الصداقـةُ  عـانت

 

بــدونِ      عشـقٍ   مُحـرَّمْ

والبعضُ يَحسُدُ حــتى

 

من عاشَ في الأرضِ مُعدَمْ

 

 

 

Go to top