أصدرَ   البـنكُ   بِطاقَـةْ

 

بُرْمجتْ فيها الحَماقةْ

كلَّما   حـاولـتُ   صَرفاً

 

من مُعَدَّاتِ  الصَّفاقَةْ

و كتبتُ   الـسِّـرَّ   رَقْماً

 

عِلمُهُ  رَمزُ  الصَّـداقةْ

لحَسَتها      باشـتـيـاقٍ

 

وهُدوءٍ       ورَشــاقَةْ

ثمَّ   ضمّـتها    بعُـنْـفٍ

 

أخبرتني    بصَفــاقةْ:

هـذه    مُلْكـي    فغادِرْ

 

مالَكمْ   فيها  عَلاقـةْ

اِنتـظرْ    للصبحِ حتى

 

يفتحَ  البنكُ   رِواقَـهْ

راجِعِ   البنكَ    رئيـساً

 

أو مُديراً  أو   رِفاقَـهْ

واتركِ   الكـاتـبَ   جنباً

 

لا  تُجُسَّنَّ    خِنَـــاقَهْ

حسبيَ   اللَّهُ   عليـهـا

 

ما  أتينا     للخِنـاقةْ

جئتُ  أبغي  "كمْ  ريالٍ"

 

من جهازٍ فيهِ  طـاقةْ

حسـبيَ   اللَّهُ   علـيها

 

سحبتْ مني  البطـاقةْ

                                   20 مارس 1996

الشرح:

الصفاقة: الوقاحة.

"كم ريال": تعبير دارج معناه ريالات قليلة.

 

Go to top