أيا  ناعياً  من  بينِــنا   إبنَ   بـاكرِ      نَعَيتَ   زميلاً   حبُّه  فـي  الضمائرِ

ويا  ناعياً  طِبَّ  الحُــروقِ    بموتِه     أصبتَ   ولن   تَنساهُ   كلُّ  الـدوائرِ

فتىً  يَفجَعُ  الإخوانَ   فقْدُ   حــديثهِ     وإن   بَقيت   آثارُهُ    فــي   المآثرِ

لقد غادرَ الأوطانَ  بالأمسِ  باســماً      وهذا الذي   قـد  عادَ  غيرُ المُغادِرِ

قضى  نَحبَهُ  بالداءِ   وَهْـو    دواؤُه    وكــان    دواءً     داؤُه   للخثائرِ(1)

فيا عجباً   يُودي   الـدواءُ    بمــثلهِ     ويُنقِذُ     آلافاً،     بقُـــدرةِ     قادرِ

أَتَتْهُ  المنايا  رغمَ   حِــذْقِ    طبيبهِ     فما نجحت  في الصدّ ِ كلُّ  المحاذرِ

تجيءُ  المَنايا  تسلـبُ الروحَ   بَغْتةً     وتنأى  وقد   طارت  بكلِّ  المشاعرِ

ويبقى سَليبُ الروحِ كالشخصِ صورةً    ولكنَّه     كالعُودِ    بـــانَ     لناظرِ

فللَّهِ  كيفَ  المرءُ  يَمضــي   بلحظةٍ     كأنْ لم يكنْ، من قبلِ طَرْفٍ بحاضرِ!

إذا حانَ  حَيْنُ  المرءِ  أُخْمِــدَ  حِسُّهُ     ولو كان قبلَ الحَيْنِ  فوقَ المنابرِ(2)

فلا تلُمِ  الآسيْ  إذا  مــاتَ   صاحِبٌ     فليسَ بعلمِ  الطبِّ   علم ُ  المصـائرِ

فللنَّاسِ  آجالٌ  وفــي  الغيبِ   سرُّها     وقد حُجِبت عن عقلِ طَبٍّ وشاعرِ(3)

فقد   تقتلُ  الجبَّارَ  قرصـــةُ    نملةٍ     ويَخرُجُ من  مَيْتٍ  كبـيرُ  القياصرِ(4)

وكلٌّ   يظنُّ   القلــــبَ   يقتُلُ    ربَّهُ     إذا بَدَرَتْ  بالقلـبِ   بعـضُ   البَوادِرِ

فكم حارَ عبدُ اللَّهِ  مـــن   داءِ  قلْبِهِ     وما   موتُهُ   بالقلــبِ   لكنْ   بآخَرِ

فقِيْدُ    أطباءٍ    قليلٌ     عديــــدُهمْ     وقد  ذَرَفوا   للفقْدِ   ماءَ   المحاجرِ

وصاحتْ    عليه   أختُـــه   وصِغارُهُ     وأمٌّ  على   جمرِ  الأسى  والسَّواعِرِ

فيا  أمَّ عبدِ اللّهِ  صبراً  على الأسى     فكل    ابـن  أنثى   زائرٌ    للمقـابرِ

وكلٌّ  على  ذاكَ   الطريقِ   مُســافِرٌ     فأوطانُنا   يا   أمُّ    دارُ  المُســافرِ

فشكراً    لربّي   عفْوَهُ      وثــــوابَهُ     وحمداً  لهُ  من   كلِّ  بادٍ  وحــاضرِ

........................................

الشرح:

  1. الخثائر: الجلطات 2. الحِسُّ : الصوت 3. طَبّ : حاذق.
  2. في البيت إشارة إلى قصة قيصر وقد أخرج من بطن أمه بعد وفاتها، ولذلك سميت العملية التي مثلها قيصرية.

 

Go to top