(تصوير شعري لعملية زراعة الكلية لسو الأمير في كليفلاند كلنك)

قصة القصيدة: لقد رافق الشاعر صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر إلى (كليفلاند كلنك) في مدينة كليفلاند- أوهايو الأمريكية لإجراء زراعة كلية لسموه، فأدخل المستشفى في 4 أغسطس 1997. وفي صباح يوم الثلاثاء 5 أغسطس 1997 أُخذ إلى غرفة العمليات حيث بدأت إجراءات عملية الزراعة، وتمت بنجاح الساعة 12:30 بعد الظهر. ثم أفاق سموه من المخدر وأخذ إلى غرفة الإنعاش الساعة الثانية بعد الظهر.

وكان للشاعر غرفة مجاورة لغرفة صاحب السمو في المستشفى، فكلما ذهب إلى غرفته للراحة تسلى في تسجيل ذكرياته وملاحظاته لما يجري للشيخ شعراً. بدأ القصيدة قبل العملية باستعراض ذكريات الرحلات السابقة مع الشيخ، وإحساسه بالقلق من أي مضاعفات محتملة للعملية. وفي 25 أغسطس 1997 قبل مغادرة صاحب السمو كليفلند إلى لندن بيوم، كتب الشاعر أربعة أبيات، يستبشر فيها بقرب العودة إلى الوطن، ووضعها في مقدمة القصيدة.

ومع أن القصيدة تروي وتصور بعض الخصوصيات الخاصة بسمو الأمير، سجلها الشاعر كذكريات خاصة لم تكتب للنشر، إلا أن صاحب السمو قد تكرم بالسماح للشاعر بنشرها في هذا الديوان تقديراً من سموه للشعر والأدب. ولما اقترح الشاعر أن يهذب بعض الألفاظ التي قد لا تكون مناسبة لمقام سمو الأمير، رفض سموه، وأمر بأن تنشر القصيدة كما هي بدون أي تعديل.

 

  1. كُفَّ  الدُّمـوعَ  التي   بـدَّدتَـها   بـدَدَا        وامـرحْ  معَ  الركــبِ  إنّا  راحلونَ  غَدا
  2. كَفْكِفْ دمـوعَكَ  وانظِمْ  ما تُحِسُّ بهِ         نظـماً يُؤرِّخُ  مـا قـد  راحَ    أو   ورَدا
  3. هذا   الــرحيلُ  فِراقٌ  كـنتُ   أنشُدُهُ         يُنـهي الفـراقَ   ويُدني الأهلَ    والولَدا
  4. نُمسيْ ونُصبِحُ في  شوقٍ   لبـلـدَتِنا         دارُ الأَجانِبِ    مـــا   كـانتْ  لنا  بَلَـدا
  5. قضيتُ   زَهرةَ عُمـري   ههُـنا   زمناً        أواصلُ الطِّبَّ  أرعى   القلـبَ  والجَسَدا
  6. كمْ قد  لَمَسْتُ  بـهـذي  الدارِ  أفئدةً        وما  شَعَـــرتُ    فـؤادي   قـرَّ  أو  بَرَدا
  7. وقدْ عشِقتُ علومَ الطبِّ من  صِغَري        فاخـترتُها   مهنةً   أُزجـي  بـها  الرّفَدا
  8. وقدْ  حَلَمـتُ   بطـبٍّ   في   مَــرابِعِنا        مَاشَـى  الركابَ   وأبــرا    داءَنا  وحَدا
  9. فضاعَ حُلميْ وطارَ الطيفُ وا أسفي        وأصـبحَ الطِّبُّ  في    أوطــاننا    نـكَدا
  10. يُمسـي  الطبيبُ  على  أفراخـهِ  قَلِقاً        إذْ مـوكبُ  الطِّبِّ   عن  أرجـائنا  بَـعُدا
  11. وقد   نَصَبْنا  عَمُوداً  فــي   مـرابِعِنا        مالتْ به  الريحُ  ما  مدّوا  إلـيه   يــدا
  12. أردتُ  رفعَ  عَمودِ  الطِّبِ في  بلدي        لصحَّةِ  الناسِ  لكـنْ  قلَّ  مَــن  ســنَدا
  13. دَعِ   الخـواطرَ  لا  تسـرحْ   برُفقَتِها        وارجِعْ إلى اليومِ إنَّ الأمـسَ طارَ سُدى
  14. مضى  المَسـاءُ   وهمُّ   الليـلِ أرَّقَني        حتى  بَكيتُ   وســالَ  الدمــعُ   واطّرَدا
  15. فما   عَرَفْتُ  نـعيـــماً   أستَلِذُّ    بـهِ        وما   تــذوّقـتُ    إلا   الـهمَّ    والكَـمَدا
  16. في  هذهِ  الدارِ  يا  (كْـلِفْـلَنْدُ) أزمِنَةٌ        فيها المُعــاناةُ    لم   أُخبِرْ  به  أحــدا
  17. في   هذهِ  الــدارِ   أوقـاتٌ   مُـؤرِّقَةٌ        لم تعرفِ  العـينُ  إلا  الدَّمــعَ  والسُّهُدا
  18. هاتفتُ  بنتيَ  عـنــدَ   الفجرِ  مُتَّـكئاً        والهمُّ يَعصـــِفُ  في    الأحشاءِ  واتّقدا
  19. فآنستنيْ    بما   جــادتْ    بـراءَتُها       لا  همَّ   للطــفلِ   إلا   اللـعبَ   مُتّئِــدا
  20. يا ليتني   مثلُهـا  لا  هـمَّ   يُؤْرِقُـني        أو ليتـني الطفلُ   قربَ السِّيفِ قد رَقَدا
  21. طافتْ   بِذَاكِرَتي    أيــامُ    معـرِفتي        بالشيـخِ  قـبلَ اختباري  الناسَ  والبلَدا             
  22. حبلُ  الوِصالِ معَ السلطانِ ذو وهَنٍ        قـالَ المُؤرِّخُ   لا   تـحـــسبْ   لهُ  أمَدا
  23. ما  دامَ  حبلُ  وصالٍ   بـينَ  عـائلةٍ        وما رأيتُ وِصـالَ  العِـشْقِ   قـد   خلَدا
  24. فكيف  دامتْ حبالُ الوصلِ في  زمنٍ        أبلى  الحـديدَ  وأرضى عينَ منْ حسَدا
  25. فقلتُ صدَّتْ  سَمومَ  الصيفِ صابِرَةً        تَفَتَّتَ القِشْرُ   لكـنْ  أصــلُها    صَمَــدا
  26. فإنْ   تقَـطَّعَ  مــن   أليـافِها    عددٌ        قُمنا  نُضيفُ  إلــى     أليـافِها   جُــدَدا
  27. رافقتُهُ  وهو  في  العشرينَ يســحبُها        إلى   الثـلاثينَ ذو  حــلمٍ  وقد    رَشَدا
  28. وقد  وجدتُ بهِ  مـا   كنـــتُ   أنشُدُهُ        يُقَدِّرُ   العـرلمَ   والإخــلاصَ    والرَّشَدا
  29. يحنو عــليَّ  إذا   كُـنّا  على   سفَـرٍ        صدَّ  الوعـيــدَ  ولبّى  كـلَّ    ما   وَعَدا
  30. رافقتُهُ  في  ديارِ   البــردِ   مــرتَحِلاً         نُشـاهِدُ     الثلجَ    والأمـطـارَ  والـبرَدا
  31. لأذكُـرنَّ   زمــاناً    كانَ    يجــمعُـنا         في البرِّ والبحرِ طيفُ الأمسِ ما ابتعَدا
  32. وأذكـرنَّ  (بفتــحِ     الخــيرِ)  أزمنةً        عبرَ  السنــينَ  فلم  أُحـصِ   لـها عدَدا
  33. فكـم صعِدنا  قبيلَ  الظـهـرِ   نسبِقُهُ         حيثُ السفينةُ  سـرارتْ   حالَمَا  صعِـدا
  34. يداعبُ الموجُ (فتـحَ الخيرِ)  منطلقاً         إما إلى " العدِّ " أو  "حـالولَ" قد قصَدَا
  35. فكم جلَسنا (بفتــحِ الخير)  في دَعَةٍ        مع  الأجاويدِ   لـــم   نســـأمْ   بهِ  أبَدا
  36. في غُبَّةِ البحرِ غاصَ الشيخُ مقتنِصاً       وعادَ يسـحَبُ   أمَّ    الــجِـدِّ    والولَــدا
  37. ما كُنتُ أعرِفُ غـطسَ البحرِ  مثلَهمُ        أخشى الهواءَ  إذا  مــــا  قلَّ  أو  نَفِدا
  38. فأوكلَ  الشيـخُ  غطّاسـاً   ليـحرُسَني        فغاصَ قُربي وعـــن  عينيَّ   ما   بَعُدا
  39. حتى  رأيـتُ  جِنانَ البحـرِ  تَسحَرُني        فالصيدُ يصطادُنـي  إن  راحَ   أو  أفِـدَا
  40. وكمْ    تــذكــرتُ   لمّا  كُـنتُ   أتبعُهُ        يصْطَادُ بالصـقرِ أطيـارَ  الفَـلا    اللُّبُدا
  41. وكمْ   تـحـزَّمَ    والسِـروالُ    لـطَّـخَهُ        بالطـينِ  يجـــمعُ  فَقْعاً  أبيضاً    وجَدَا
  42. وكم رَكِبْتُ   (بجــيبٍ)  سـاقَهُ  هَرِعاً         فوقَ   الطُّـعـروسِ  وقلـبي   قلَّما رَكَدَا
  43. يسيرُ  حتى  مــساءُ   اليـومِ  أدْرَكَنا        كانَ الـدلـيلُ إلى دربِ  السُّرى   (فهَدا)
  44. بعدَ  الغُــروبِ  أذانٌ   صَـاحَه  رجلٌ         من   الـرفاقِ  فقُمـنا   نعـبـدُ   الصَمَدا
  45. علا  الجِــباهَ   تُرابٌ    بعــدَ  ركـعتِنا        إذا المـصلي علـى  رملِ   النّقا   سَجَدا
  46. وكم  رَقَــدْنا   على  رمــلٍ   بخيمتِنا         نستيـقظُ الصُّبحَ  حينَ الجمرُ  قد وُقِدا
  47. وكم رَكَضـنا على تلكَ الرمالِ ضحىً         لم نعـرفِ    الــهمَّ    والأرزاءَ   والنَّكَدا
  48. فكمْ   تـــذكَّرتُ  أيّاماً   نَعِمْــتُ   بها        عصرُ الشبــابِ   وذاكَ الدهرُ قد  شَرَدا
  49. كنّا خلـيــلينِ  لم   يُنْقِصْ    مَـوَدّتَنا        كوني "حُـجَيْراً "  وذاكَ  القـائدَ    الأحدا
  50. عهــدُ    الوِلايـةِ   معـقودٌ   (بِغِتْرَتِهِ)        منذُ الطــفـولةِ   يرعى  كلَّ   ما  عُهِدا
  51. أحــبّني  كـأخٍ    والصـِّدقُ    قرَّبَنـي         فما استطــابَ حَسـوداً   لامَ   أو  فَنَدا
  52. أرى  المَخــاطِرَ في (بَنْجٍ)   وفي إبَرٍ        وفي الـــدواءِ  الذي  للداءِ   قد  قُصِدا
  53. يا ليتني ما عــرفتُ  الطِّبَّ   يُهلِكُني        بالخوفِ  مــن  كلِّ  أمرٍ قد  يكونُ غَدا
  54. فالله  يُنجــي  أخـانا  مـن    جِراحَتِهِ        ندعـوك يــا  ربِّ  كي  يبقى   لنا  أبدا
  55. صُبحَ الثلاثاءِ كانَ الشيخُ قدعصفتْ        بهِ   الهــمـومُ   وصمتٌ  ليسَ  مُنْتَقَـدا
  56. يُحسُّ   إحسـاسَ   إنســانٍ  بحـالتهِ         قبلَ  المُخـــدِّرِ  أبدى  الصبرَ  والجـلَدا
  57. صلّى   وسلَّمَ    للمــولى   ينـــاشدُهُ        أن  يَشفيَ  الـداءَ يرعى الناسَ و البَلَدا
  58. وامتدَّ  فوقَ  ســـريرٍ كي  نسيرَ  به        إلى الجِراحَةِ،  غـطّى الخَشْمَ   والجَسَدَا
  59. سِرنا  بصَـمـتٍ كأنَّ الطيرَ قد  وقعتْ        علـى الرؤوسِ ومـاءُ الجلدِ   قد   بَرَدا
  60. مشى الجـميعُ  وقربَ الرأسِ  زوجَتُه        والإبـنُ    يتبـعُها   والـــهمُّ    قد  وَفَدا
  61. خافت  مــن  الـبينِ  والأقدارُ  تُفْرِقُها       همًّا علــيه،    ووَسواسُ  الدُّنـى   وُلِدا
  62. جاءتْ  تُشــيِّعُهُ  حتى   إذا  وصـلتْ        بابَ  الجِراحَـةِ  أجــرتْ   دمعَها   هَدَدا
  63. وأضرمَ  القلبُ  في  العيــنينِ  مَوقِدَهُ        حتى   تسـاقطـَ   جـمرُ   العـينِ  واتقَدا
  64. واحمّرتِ العينُ من حُزنٍ وما  عَرَفتْ        من قبلِ  ذلِكَ  دمــعَ   العينِ   والـرمَدا
  65. وقبَّـلـتْ   خــدَّهُ     لكنَّها    صمَــتَتْ        أو أنّهـا  شَـرِقتْ  والشـيخُ   قد  صَمَدا
  66. عيني  تسـيلُ  دُمــوعاً   كلَّمـا نَظرتْ         في عينِ باكٍ  صـــغيراً   كان أو رَشِدا
  67. فالدمعُ يُعدي إذا مـا كـنتَ  ذا شجَنٍ         ورقَّةٍ،      فشـعـــوري   هـكذا     أبَدا
  68. سفكُ الدموعِ أثـارَ الحُزنَ في  كَبِدي        لكنْ  تصبرتُ  حــتى   الصـبرُ  قد نَفِدا
  69. طَفَـا على  مُقلتـي  دمعٌ  يُحيـطُ  بها        كأنّه   البحــرُ  لـم   أمـددْ   إليـهِ   يَدا
  70. حبَسـتُ  عَبْرةَ  عينـي  برهـةً   فطَما        دمعُ  العُيونِ   يَهُدُّ    القلــبَ   والكَبِدا
  71. صارعتُهُ لحظةً   أخـــرى   فأعجزني        إذ قد  هُزمتُ  وسـالت    أدمعـي  مَدَدا
  72. فصــارَ  صاحِبُنا   في غُــرفةٍ  كثُرتْ        فيها   المُعَدّاتُ،  لــــم  يعبأ  بما حُشِدا
  73. حيّتــهُ    فِرقَــةُ    تخــديرٍ    مُـلثَّـمَةٌ        ردَّ التحيّةَ   أبــدى   الـحـزمَ     والجَلَدا
  74. وسـلَّمَ   الأمــرَ   للآســــي     يُخَدِّرُهُ        بحُقنَةٍ أُنجزتْ ..   والشـــيخُ   قد  رَقَدا
  75. فصِـحتُ  يا  "شيخُ"  والتخديرُ أبعَدَهُ        عن عالَمِ الحِسِّ  لا أصـغـى  ولا شَهِدا
  76. شاهـدْتُـهُ   نائـمــاً  لا   يشتكي  ألماً        حيثُ   المُــخدِّرُ  في   أعــصابِهِ  رَكَدا
  77. وقامَ  يحـلِقُهُ   شخصٌ   على عجَلٍ        يطّهِرُ  الـجِـلـدَ   لم   يــتركْ   لهُ   لَبَدا
  78. وجاءَ    جَرّاحُــهُ   يُلقـــي    مُلاءَتَهُ        علــى   الأميرِ   قُمــاشاً  أخضراً  عُقِدا
  79. شقَّ  الطـــريقَ    بســكِّينٍ    مُعَقَّمَةٍ        لم يُدركِ الشــيخُ   أنْ قد  غارَ أو نَجَدا
  80. وصارَ  يَجـرَحُ تحتَ  الكـبْدِ   منحدِراً        إلى  اليَســـارِ   يَقُدُّ  الشــحمَ   والصَلدا
  81. فالبطنُ   يفتَـحُهُ   الجَـراحُ   مُنْهَمِكاً        والجُرْحُ   يَــنـزِفُ   قَطْراتٍ  تروحُ سُدَى
  82. يدنو   لهـا  حاذقاً  يَهمـي  بمِيسَمِهِ        على النــزيفِ   فيبـدو الدمُّ   قد  جَمَدا
  83. وجِيءَ  بالكُليةِ  الشــهبـاءِ   يحمِلُها        في الثـلجِ  أشهـبُ  لم  يُوكِلْ بـها أحَدا
  84. فصارَ  يزرعُــها  في  البطنِ  مُندفِعاً       يُثبِّتُ    العِــرقَ   والشـريانَ    والــوَتَدا
  85. يُزفُّها  حانياً  في  بطــنِ    صــاحِبِنا        يُجـفِّفُ   الـدمَّ  يَروي   الزـرعَ  والوَهَدا
  86. وقال لي هلْ رأيتَ اللونَ  يا  حـجرٌ؟        فقــلتُ  أشهَدُ   لـونَ  الوردِ   قد  ورَدا
  87. فانتابَهُ   فـــرَحٌ    مـــا   مثلُهُ   فرَحٌ        إذ لاحـــظَ   النَّبْعَ   يَسْقـي   كفَّهُ  مَدَدا
  88. ونَظَّفَ  الحالبَ  المـبـتورَ   يشــحَذُهُ        لغرزِهِ   وبكــيــسِ    البولِ   قد   غُمِدا
  89. وقفتُ أرقُبُ  في  الشـاشـاتِ  مُنْفَعِلاً        أرقامَ ضـــغطٍ   ونَبْضَ  القلبِ    مُطّرِدا
  90. فصارَ  ظَهْريَ عنــدَ  الظُّهْرِ  يؤلمُني        من الوقوفِ ..  وآسي (البنجِ) قد قَعَدا
  91. اِستغرَقَ القطعُ  والتـثبيتُ وا ألمي..        نصفَ النَّـهَارِ . . فبانَ   الكلُّ قدْ جُهِدا
  92. بالخزِّ  رَمَّــمَ   قــاعَ  الجُرحِ   مرتَفِعاً        بالمَعْدِنِ الصِّرفِ  بابَ الجُرحِ قد وَصَدا
  93. وأُوقِظَ   الشيـخُ  كالسـكرانِ    ملتَفِتاً        لم يُدركِ   الحــالَ   والتجـريحَ   والنّكَدا
  94. سألتُهُ   بــعدَ    لحظــاتٍ " تعـرفُني"؟        فأومــأ    الرأسَ   بالإيجــابِ   مُقْتَصِدا
  95. بَشَّرْتُهُ هامـساً   في   الأُذنِ  أُخــبِرُهُ         قد أُكـمِلَ النقلُ ..  سيلُ البولِ قد وَرَدَا
  96. فبرّقَ  العــينَ   لحظــاتٍ    وأغــلَقَها        وانســابَ في النومِ  يغزُو  حالِماً  رَغِدا
  97. أيقظْتُهُ    بــنِداءٍ   خافتٍ    فــصَحَـا        يصارعُ  الجَــفنَ  لحـظاتٍ   فما  صَمَدا
  98. ريحُ المُـخَدِّرِ في  الأعصـابِ  يُنْعِسُهُ        لو شــمَّهُ أسَدٌ  . . قد   يَصرَعُ  الأسَدا
  99. ثمَّ  انتقَلــنا  إلى  الإنعـــاشِ  نُودِعُهُ        في غُــرْفَةٍ   خُصِّصَتْ   للشيخِ  مُنْفَرِدا
  100. وفَجْأةً   فـتـحَ    العــينين   يَنْشُدُني        عن (موزِهِ) ، وعـن  التجريحِ  ما نَشَدَا
  101. أُراقبُ الشيــخَ  من  بُعْدٍ  وعن  كَثَبٍ        وأدرسُ   الفحـصَ  في   أوراقِـهِ   أبَدا
  102. أُناقِشُ  الــقـومَ  فـيما  كانَ    يؤلِمُهُ        وأبذلُ   النُّصـــحَ   والإرشادَ    مُجْتَهِدا
  103. شكـا  إليَّ  صُدَاعـــاً   كـان   عاوَدَهُ        بعدَ    الجِــراحَةِ   مــرّاتٍ    فـما   بَعُدا
  104. فسِرتُ  أبحـــثُ  عمّا   كانَ  صدّعَهُ        وقمتُ أمســحُ   زندَ  الشيخِ   والعَضُدا
  105. أزَلتُ     مـرهمَ    (نَتْــرَاتٍ)   يُسبِّـبُهُ        وقلتُ    نُــوقِفُ  ذاكَ  البلــسمَ   النَّكدا
  106. فزالَ    عنــهُ  صُــداعٌ    لا   يعَاوِدُهُ        فأيَّدُونـي   وقــالـوا    "نعمَ   ما  وَجَدا"
  107. نصحـتُهم   سحبَ   أنبـوبٍ   برَقْبَتِهِ        فوافـــقَ  الكُــلُّ  إلا  الشيخَ   قد   رَعَدا
  108. أرادَهُ    مـــورِداً    للدّمِّ      مجــتَنِباً        آلامَ   إبــرةِ  ســحبِ  الدّمِّ   لو   فُصِدا
  109. فقـالَ رأسُ   فـريقِ   الشيخِ  ممتثلاً        لا بأسَ .. لا بأسَ . . إنّا ساحبوه غَدا
  110. فراعَنِي   تركُـهُ   فـي   الدّمِّ  منحَدِراً        في داخلِ الصدرِ، قلبَ الشيخِ قد قَصَدا
  111. فقلتُ  رأيــي  بأنّي   لســـتُ   مُقتنِعاً        بتركِ  شـيءٍ  بهِ  الأخــطارُ  إن   قَعَدا
  112. وقلتُ  للشيخِ:  إسمـعْ رأيَ صاحِبِكُمْ        إني أخـــافُ  من   الجُرثومِ  إن   خَلَدا
  113. أعادَ   لي غــاضِباً ما   قـالَ  والدُهُ:        "عُجالةٌ   فــيكَ   يــا    دكتـورَنا   أبَدا"
  114. يا ويحَ  نفسيَ  فالإخـلاصُ  يَدفَعُني        أن أُشهِرَ الصدقَ مهما  قالَ  أو جَحَدا
  115. رأيي يُعـابُ   ورأيُ   الغـــيرِ   يَتْبَعُهُ        قد عِشتُ دَهْراً أُعـاني   الصَّدَّ   والكَمَدا
  116. فأصـبحَ  الصُّبحُ  والجُرثومُ   مُنْتَشِرٌ        فالضَّغْطُ   مُنــحـدرٌ  والجَمرُ   قد  وُقِدا
  117. فانــتابَـني   قلقٌ  من  مِحنةٍ  وقَعتْ        أخْشَى  علـى  الشيخِ  من آثارِها الكأَدا
  118. ناديتُ  رأسَ  فريقِ  الشـيخِ أنصَحُهُ        أن  يســألَ  الرأيَ  مُختصًّا    ومُستَنِدا
  119. فقال نَصْبِرُ حتى  الصُّبْحِ، قلتُ  لهُ:        حَصانَــةُ الشيخِ  لـم  تَتركْ   لنا  سَنَدا
  120. أدخَلتُ   غـرفتيَ    الجــراحَ   أسألُهُ        أنْ    يَسْتَعينَ  بمُــخْتَــصّينَ    فارتَعَدا
  121. وقلتُ: ما بالُكم  قــد  جـئتَ  مُبتسماً        والخطبُ  شَـــرَّعَ  لـم   يَتْرُكْ  لنا أمَدا؟
  122. فـزادَه   غَضَـباً      كـــونِي   أُجادِلُهُ        في فَهْــمِهِ  لأُصــولِ  الطّبِّ  حيثُ  بَدا
  123. قدْ  ظـنَّ  فـيَّ  ظُنُوناً  لستُ  أعرِفُها        ما بَالُهُ   حـــاقــداً إنْ   كُنتُ  مُجْتَهِدا؟
  124. أخفى  مِلَفَّ  مريضـي خوفَ   أَنْقُدُهُ        إذا   وجدتُ  بــهِ   مـــا  كـانَ   مُنْتَقَدا
  125. لو كـانَ  ذا  شرفٍ  والصدقُ  ديْدَنُهُ        لقدَّرَ النُّصـحَ   في  قـولــي  وما  حَقَدا
  126. وعادَ   لــي  بعـدَ  ساعاتٍ   يُخَبِّرُنِي        جَيشُ  الكُـراتِ  بـدمِّ  الشيخِ قدْ  صَعِدا
  127. وأنَّهُ   آســفٌ   إذ  كـــانَ    خـالَفَني        والآنَ  جــاءَ  بـقـومٍ   قدْ   رأوا   سَدَدا
  128. فأجمعَ  القومُ  أنَّ الشيخَ  في خـطَرٍ        والبلـسَمُ  الـحـقُّ   ثالوثٌ   إذا   حُـشِدا
  129. يُعطى لــه حُقنٌ  في  الحالِ  نُرسِلُها        في الدّمِّ   تقـتلُ " مَكــروباً " قد   التَبَدا
  130. قبلَ   الغُروبِ بدأنا الحَقْنَ في  هَرعٍ        فانقضَّ بلســمُنا  يُــودي   بما  احتَشَدا
  131. وأدركَ   الشيخُ   تحذيري   وجَهْلَـهُمُ        وقد  مددتُ   لهم مـــن   خِبْرَتِي  مَدَدا
  132. فقال  لي  شاكِراً  مـا   كنـــتُ  أفعَلُه        شكراً  أقــــولُ   فــقـد    نبَّهتَهُم    أَبَدا
  133. دخلتُ   أسبُرُهُ  والعشــرُ قــد   قَرَعَتْ        فكــانَ   يَمْخُرُ   فــي  الأحـلامِ  مُنْغَمِدا
  134. فأصبحَ الصبحُ والحُمّى  قد انحسرتْ        فالوَجْهُ   مُنشــرِحٌ  والجَمرُ  قد   خَمَدا
  135. والضغطُ  عادَ  إلى  مــا  كـانَ نَعْرِفُهُ        فالنبضُ  معتــدِلٌ   والجــلدُ   قد   بَرَدا
  136. صبَّحْتُهُ  وقبيلَ   الخــمسِ   أخبَرني        قد   نامَ   نـــوماً   هنيـئـاً   طيّباً  رَغَدا
  137. وقال   يا   حـجـرٌ   إقرأ   قصــيدَتَكم       عن   بنـتِ (دنـفرَ)،  تسليني  بما  فأدا
  138. فصِرتُ  أقرأُ  فـي  همْسٍ  وفي مرَحٍ        من   الـفؤادِ  نشيـــداً  أطربَ  (الحَمَدا)
  139. فقامَ   مُبتسِماً  يمــشي  على  مَهَـلٍ        إلى  الفـطورِ  وشُربَ الشايِ  قد قَصَدا
  140. "سأَخْرُجُ اليـومَ" قال  الشيخُ  حذَّرَني        "اُبذُلْ جهـودَكَ  للترخيصِ"،   قلتُ: غَدا
  141. فالحمدُ للِّهِ  مرَّ  الخَــطبُ  وانقَشَعتْ        تلكَ  الغيومُ  وأرضــى  البلـسمُ  الجَسَدا
  142. وعاودَ الشيخَ من  روحِ الصـبا قبَسٌ        واستُنهِـضَ القلبُ يُذكي الروحَ  والخَلَدا
  143. وعادَ   للـدارِ    مـغـموراً     بعـافيةٍ        لا   أبـعدَ  اللهُ  عن   أوطــانِـنا   حَمَـدا

ImageImage

 

الشرح:

1. كُفّ: امنع . بدد: فرّق

2. كفكف: امسح الدمع مرة بعد أخرى .

3. كلمة الفراق الأولى فراق أمريكا والثانية فراق الأهل .

7. أزجي: أسوق و أدفع برفق . الرفد : العطاء .

8. أبرا: أبرأ. حدا: ساق الإبل وغنى لها.

9. النكد: العسر، نكدت البئر: جفَّ ماؤها.

14. اطّرد: جرى وتتابع.

15. الكمد: الحزن والغم.

16. كلفلند: اسم مدينة أمريكية، أجريت فيها عملية نقل الكلية للأمير.

17. السهد: الأرق .

19. متئد: على مهل.

22. الوهن: الضعف. أمد: أجل .

23. خلد: دام .

25. سَموم: ريح حارة، صمد: ثبت واستمر.

35. دعة: راحة.

36. جِد: اسم سمكة.

39. أفد: وفد، قدم ودنا.

40. الفلا: الصحراء. لُبد: جمع لابد: الجاثم على الأرض.

41. الفقع: الكمأة.

43. فهد: السيد فهد بن غراب.

47. الأرزاء: المصائب.

49. القائدَ: خبر كان المحذوفة.

51. الفند: الكذب.

56. الجلَد: الصبر.

58. خشْم: كلمة خليجية بمعنى أنف، اعتمدها مجمع اللغة حديثاً.

61. الفرق: الخوف والفزع. الدّنى : جمع دنيا.

62. شيع: مشى الى جواره مودعاً. الهدد: المطلوق بلا قيد (خليجية).

63. أضرم: أشعل.

69. طفا: علا.

70. طما: ارتفعَ وطما الماءُ: ارتفع وملأ النهر.

74. الآسي: الطبيب.

75. الحِسّ: الشعور.

76. ركَد: سكن

77. اللَّبد: الشعْر.

79. غار: نزل. نجد: ارتفع.

80. يقد: يقطع. الصلد : يقصد بها الأنسجة الصلبة هنا، الصلْد: فتحت اللام للضرورة.

82. الِميسم: آلة الكي (آلة كهربائية يستعملها الجراح لإيقاف النزيف). جمد: انعقد وربط.

83. الكُلية الشهباء: الكلية البيضاء التي لا دم فيها، حيث إن الدم قد غسل منها. أشهب: المقصود الجرّاح ذو اللحية البيضاء.

84. العِرق: الوريد. الوتد : المقصود به طرف الحالب لأن حالب الكلية أطول من شريانها ووريدها، فكأنه حبل الخيمة الذي ينتهي بالوتد.

85. الحاني: العاكف. يجفف: يمسح بقماش معقم. يروي: يصب ماءً يرطب به الجرح ويغسله. الوهد: الحفرة.

86. لون الورد: يقصد به أن لونها أصبح ورديًّا بعد أن وصلها الدم.

87. النبع: نبع البول من الحالب المقطوع.

88. كيس البول: المثانة.

89. مطرد: متتابع ومتتال.

92. الخز: الحرير.

100. موزه: زوجته الشيخة موزة بنت ناصر المسند.

105. نترات: دواء يوسع الشرايين Nitroglycerin .

108. الفصد: شق العرق.

112. خَلَد: بقي ودام.

115. الصدّ: الإعراض. الكمد: الحزن.

116. الجمر: إشارة الى الحمى.

117. الكأد: المشقة، أصلها الكأد بسكون الهمزة، حركت للضرورة.

119. حَصانة: مناعة الجسم (المقصود أن المناعة أضعفها الدواء عن قصد).

125. ديدنه: عادته.

126. الكرات: كرات الدم البيضاء.

128. ثالوث: ثلاثة أنواع من الأدوية.

129. التبد: جثم والتصق.

130. يودي: يهلك.

133. يمخر: يشق الماء، مخرت السفينة: شقت البحر بصوت.

137. بنت دنفر: المقصود قصيدة غزلية للشاعر عنوانها "جنيّة دنفر". فأد: أصاب الفؤاد.

138. الحمدا: (الـ) زائدة، حمد: سمو الأمير الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

142. الخلد: البال والنفس. 

Go to top