قصة القصيدة: يعارض الشاعر في هذه القصيدة أبا نواس في قصيدته الشهيرة، ويحاوره ويضمّن القصيدة الرد على منتقديه والمفترين عليه في إدارته لمؤسسة حمد الطبية. 4 مايو 1998        

(دَعْ عنكَ لَومِي  فإنَّ   اللومَ  إغراءُ)

 

قصيدةٌ    قالها     فحــلٌ     ووَشَّـاءُ

إنِّي  أعارِضُ    ما   فيها   بخـاطِـرةٍ

 

من  القوافي  بها    صدقٌ  وأصـداءُ:

لولا    التعفُّفُ   ما   لامتكَ   عَفْـراءُ

 

وهاجمتْ  حكمتي   العَصْماءَ   حَوّاءُ

وقلتُ قولَ  النَّواسي   في   شقاوتِه:

 

(لو  مسّها  حَـجَرٌ    مسّتهُ    سَرّاءُ)

وما لمَستُ  ِسوى  الأوراقِ  أمسحُها

 

حتى   تفجّرَ  من    أطرافِــها   الماءُ

وفاحَ  في  البيتِ   عودٌ   لستُأحرِقُه

 

أرى  الدُّخانَ  وما (في العينِ  إغفاءُ)

وقد   تيقّنتُ   أنَّ   الجِـنَّ   قدوَفدتْ

 

أو ابنَ  هاني  وفي   كفَّيه   صَهباءُ

فقام   من  صَفحةِ  الدُّخَّانِ  مُنتَفِضاً

 

أبو نواسٍ   وما   في   صـوتِهِ   داءُ

يُردِّدُ    الشِّعرَ    أحكاماً    بفلســفةٍ:

 

(حَفِظتَ شيئاً،   وغابتْ  عنك أشياءُ)

عِشْنا ببغدادَ  في  عِزٍّ   وفي   دَعَةٍ

 

( كانت   تَحِلُّ  بها   هِندٌ    وأسماءُ)

ذُقنا بها الحُبَّ لا   الصهباءَ   معذِرةً

 

قد  بدَّدَ     الليلَ   (أنوارٌ    وأضـواءُ)

نقول   شِــعراً   بلا    فِعلٍ    يؤثِّمُنا

 

فالإثمُ  في   الفعلِ   والأشعارُ  أهواءُ

وقد عشِقتُ كلامَ العُرْبِ  من  صِغري

 

فإن    ظلمتُـكمُ     فالظُلْمُ     ظَلمــاءُ

أستغفرُ اللهَ  من  قولٍ   ومن  خَطَــلٍ

 

إذْ  قدْ   خَطِـئتُ   وإنَّ   العبدَ   خَطَّاءُ

فكيفَ  بغدادُ؟  أخبِرْني هل  ازدهرت؟

 

هل  الحيـاةُ   بها  يُسرى     ورغداءُ؟

وهل    خليفتُنا    يَحظى      بِــوُدِّكمُ

 

والعزفُ في  القصرِ ألحانٌ   وأصـداءُ؟

وهل  سَبيتم  نِساءَ   الرومِ    قاطبةً

 

بعد الفتوحِ؟  وهل  في  الرومِ  أحياءُ؟

وهل قضيتم  على    الإفرنجِ   كلِّهمُ؟

 

أم عاشَ للعُرْبِ فوقَ  الأرضِ  أعداءُ؟

فقلتُ   يا   شـاعِراً   أشعارُه   خلُدت

 

أعداؤُنا    كَثُـروا    والعُرْبُ     أشلاءُ

شرساءُ قد هاجمتْ  بغدادَ  وا  أسفي

 

ولامتِ  العُرْبَ، والعُربانُ   ما   ساؤُوا

"مَنْ ذلَّ ما ساءَ" قال  الشيخُ  منفعِلاً

 

بالتْ عليكم  خِساسُ  الناسِ   والشاءُ

تلك القبيحةُ  من    صِهيَونَ  بَذرتُها

 

ما  (لاحَ من وجهِها في البيتِ  لألاءُ)

"ذَلُّوا " يقول  "إذِ   النسوانُ   تُنذِرُهم"

 

( فما  يصيبهمو   إلا   بما   شاؤُوا)

ماذا   ستفعـلُ   لو   لامتكَ   جَاهِلَةٌ

 

 سألتُهُ     فأتتـنــي     مـنه     آراءُ:

لا أسمعُ  اللومَ   من   حَوَّاءَ  جاحِدَةٍ

 

 أما  علمتَبـ  (أنَّ    اللومَ    إغراءُ)؟

فاصفحْ بحلمِكَ عن  جهلٍ  و مَفْرَخَةٍ

 

فالصَّفحُ  خيرٌ   إذا   عادتكَ   خَرقاءُ

لا تعرفُ الخيرَ  من   شرٍّ إذا  زعِلت

 

حتى   الحكيمُ   إذا   عادتـهُ   خطَّاءُ

"مِن مَكرهنَّ" جبالُ   اللهِ   قد  نُسفت

 

فاحمَدْ  إلهَك   ما   عادتك   حسنـاءُ

فقلتُ   ماذا  إذا  ما   لامني    ذكرٌ

 

أخٌ  صغيرٌ،   وبعضُ  الناسِ  أبناءُ؟

فالناسُ     كلُّهمُ    أبناءُ     والــدِنا

 

أبي  الجميـعِ    وأمُّ   النـاسِ   حَـوّاءُ

فقال: "أيضًا، عليك الصَّفحُ"  مبتسمًا

 

ففي     الإدارةِ    تشديــدٌ     وإرخاءُ

وقد  سمِعتُ   عن   الجُهَّالِ   مثلِهمُ

 

لا يفقَهونَ، لهم في الصُّحْفِ  غَوغاءُ

لا تنشرِ  القولَ  عمَّا  سـوفَ أُخبِركمْ

 

عنهم    كَسِرٍّ    فما   للسِّــرِ  إفشاءُ

جَلَستُ أكتبُ  ما   يُمليه  في  عجلٍ

 

حتى  تعبتُ   وفي    الأسرارِ  أعْبـاءُ

وصرتُ   أنفِرُ  ممّا  كان    يُخـبِرُني

 

بعضُ  الحديثِ  به   عَيبٌ   وفحشاءُ

فقلتُ  هذا    هِجاءٌ  لستُ    أَنشدُهُ

 

فأنت   يا   شيــخُ    مدّاحٌ    وهجَّاءُ

فقالَ    جنّيُّهُ     سَجِّلْ     مُــداخَلَتي

 

بيتاً  أُضيفُ،    بـهِ    داءٌ    وأدواءُ:

سأكتمُ    السِرَّ  إن   تابوا   مُهادَنَةً

 

وإن أساؤُوا   فهم   واللهِ   قدْ   شاؤُوا

فقلتُ   أقبَلُ   ذاكَ    البيتَ    أكتُبـهُ

 

قد جازَ في   مهنتي   صَفحٌ   وإعفاءُ

أطربتني  قلتُ   يا   جنِّيُّ     مُنْبهِـراً

 

أنت   البليغُ   ولم   تكشِفْكَ   أضـواءُ

منْ  أينَ  جئتَ؟  أمِنْ  بغدادَ  جَدُّكمُ؟

 

كلاَّ ،  أجـابَ،  فدارُ   الأهلِ   صنعاءُ

ألستَ جنِّيَ  هذا  الشيخِ،  أينَ  هُوَ؟

 

أخفيتُهُ قالَ:  ما  في   السحرِ  إبقـاءُ

إنّي تقمصْتُ شخصَ الشيخِ أنصحُكمْ

 

وقد    أزورُكَ   إن   لامتكَ    أعـداءُ

فقُلتُ   إنْزِلْ   بداري  لا    تَفــارقُني

 

فيكَ   الوَفاءُ   إذا    أعداؤُنا   جاؤُوا

وأنتَ    تنفُثُ     أشعــاراً     تُلقِّنُني

 

بلا عَناءٍ  أغنِّي   الناسَ  إن   شاؤوا

فقال:   خيراً   فإنَّ    اللهَ   سـخّرني

 

لمثلِ   هذا    شيوخُ   الجنِّ    أحـياءُ

فاحمَدْ   إلهَكَ  إن   ناديتَ   تطلبُني

 

أعدو     إليك    وللخيراتِ     عــدَّاءُ

حمِدتُ   ربّيَ  لم  نَحقِـدْ  على  أحـدٍ

 

نحنُ  الأطبّاءَ    ما   في   قلبِنا  داءُ

فكم    سَمعنا  نُباحـاً   في    مرابِعِنا

 

فما   انثنيا   وما    تَعْـوي    الأطبّـاءُ

وكم غَضَضْنا  عنِ  الأشرارِ  نُمْهِلُهم

 

وما  ذَلَلْنا   ولم   نُهْمِلْ  إذا    ساؤُوا

نحنُ    الأطباءَ  لا    نسعى  لسـيّئةٍ

 

فللطبيبِ    عن   السـوآتِ    إغضاءُ

 

Go to top