قصة القصيدة: كان الشاعر رئيس بعثة الشرف المرافقة لسمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، حاكم رأس الخيمة، فكتب هذه القصيدة وألقاها أثناء مأدبة الغداء، التي أقامها سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر لسمو الضيف في 8 مارس 2000 

   Image

"يا صقرُ أهلاً بكم" قالت  لكمْ قــطرُ

 

واللهُ حيّاكـمُ   والشــيخُ   والبَشرُ

هذا  أبو  مشعـلٍ  بالحـبِّ  قـابلــكمْ

 

في دوحـةِ الحُبِّ حبٌّ ما به كَدَرُ

شيخٌ تـقـدمَ نـحوَ الضيفِ   مُبتَسماً

 

كما تبـسَّمَ في أُفْـقِ السما   قمرُ

أما   أنا   فـلقـد   أغـــمرتني  فرَحاً

 

كـفرحةِ العُشبِ لمَّا مَسَّه  المَطرُ

أزجيتني في دروبِ العلمِ من صغري

 

يا والداً ليس ينـسى فضلَهُ حَجَرُ

جلفارُ مَهْدي  وهــذي  أمُّنـا   قـطرُ

 

في قلبيَ اتحـدا  والقلبُ  يـفتخرُ

قد  زرتَ   والدَنا  والــداءُ   أنهــكَهُ

 

حتى بدا كقـضيبٍ  كادَ  ينكسِرُ(1)

وقد  رآك   فــســالتْ  عينُهُ  وبدتْ

 

مشاعرُ الحـبِّ في عينيهِ  تنفجرُ

أغمرتـنا  بـســرورٍ أنْ   نراك   هنا

 

أهلاً، فقد فــرِحتْ  بضيفِها  قطرُ

 

 الشرح:

(1) المقصود بوالدنا والد الشاعر فضيلة الشيخ أحمد بن حجر الذي كان قاضي رأس الخيمة حتى 1957.

 

Go to top