1 مايو 2000  

أيا    شبـابَ    العـَربِ        يا منْ عـلا في الرُّتَبِ

ما  بالُكم  لمْ   تقرؤوا         ما قد جَـلا في الكُتبِ

عن   عادةٍ     سيئــةٍ         تسوقُكمْ      للعَطــبِ

سيجارةٌ   إن   أُحرقت         تَحـرِقُكم      باللهــبِ

دُخانُـها        مُسَـمِّـمٌ         لأهلِكم       والعَقِــبِ

سيـجـارةٌ       "خبيثةٌ"         يشمَلُها  قولُ  النبي

أحلَّ     ربي   الطـيّبـا         تِ، غيرَها  لا  تقربِ

أصولُــها        بعـيدةٌ         وضِيعةٌ  في  النَّسبِ

أليس   من  يسمعُني         مجاهِراً في   خُطـبي؟

كأننــي          مُـؤذِّنٌ         مؤذِّنٌ    في  الخِرَبِ

ما بالُكم  لم  تسمعوا؟         أما   عرفتـم   أرَبي؟

كم من بريءٍ قد قضى         بسكتةٍ  أو  وَصبِ(1)

كم مِنْ صغيرٍ قد  بكى         لفقدِ   عـمٍّ   أو  أبِ

سيجارةٌ   قد    يتَّمــت         وأثكلت   وا  عجبي!

أيا   صحــافَ   العربِ         هلاَّ  سمعتم   عَـتَبي

أعلنتمُ    عن   سِلـعةٍ         في  صفحةٍ  بالذهبِ

أعلنتمُ   عــن    قاتـلٍ          لفرخِنا     بالـزَّغَبِ(2)

خديعةٍ         لطـفـلـنا         دِعايةٍ       بالكـــذِبِ

سيجـارة        يُدمِنُها         فما  له  مـن  مَهربِ

أنيابُها    قد   أنشـبت         في  صدرهِ  كالمخلبِ

وأدخــلت      شـوكتَها         في   قلبهِ   كالعقـربِ

سيجـــارةٌ         تقتلُهُ         تأتي    لنا   بالكُـرَبِ

أيا     شبــاب   العربِ        لا تسخَروا من  أدبي

نصيحتي:  إن   تُقلِعوا        تَبقَوا   بقاءَ   الحِقَبِ

بإذنهِ          خـــالقِـنا        يُحمى شبابُ   العَربِ

الشرح:

الوصب: المرض والألم الشديد.

الزغب: الشعيرات الصغيرةعلى ريش الفرخ، دقاق الريش.

 

Go to top