17 يوليو 2000

أطْلِقْ  لسـانيَ    أيـها   القلبُ        لا عارَ  أن   أشدو    وأن  أصبو

أستلهِمُ  المـاضي     لأنـظِـمَهُ         شِعراً  وماءُ    محاجري    سَكبُ

عانيتُ      أشـوقاً    أكـتِّـمُـها         للهِ    هذا    الشــاعرُ     الصَّبُّ

ما كلُّ  قلبٍ   في الأنامِ  صَـبا         لكنْ  صبوتُ     وراقني    الحُبُّ

ما لي  أكتِّـمُ مـا   هَـوِيْتُ   أما         قد  آن  للمكتومِ   أن   يشــبو(1)

كلا،   فـما   قلبي   يطـاوِعُني         مهما    هَـمَمْـتُ    لأنَّه     حُبُّ

أُزجي  إلى  العُشَّاقِ  إنْ سألوا         نُصحًا، وما في نُصحيَ الحَوبُ(2)

إن تسألوا  نُصحي  وموعظَتي         لا غروَ  أني  الناصـحُ   الطَّبُّ(3)

عالـجـتُ     آلامـاً      وأفـئدةً         حتى   اشتُـهِرتُ    بأنني    طَبُّ

غيري  يَطيـبُ   ببلسـمي   وأنا        قد  لا  يُخَفِّفُ  ما   بيَ    الطِّبُّ

والبحرُ لا   يُطـفي   حرارةَ   ما        في الجوفِ  من  نارٍ   لها  لَهْبُ

الموجُ  هاجَ   فبحرُنا    صَعْبُ        والجوُّ    نارٌ    والهَــوا      رَطْبُ

قد سِرتُ  نحوَ  البحرِ   مُندَفِعاً        فوقَ    الرمالِ   فردَّني    الرُّعبُ

فرَجَعتُ   للتكييفِ      مُنـهَزِماً        لا الرِّقُّ  يُغريـني   ولا    الغُبُّ(4)

ما لي هرَبتُ من  الرمالِ  ومِنْ         شمسِ  الهجيرِ   كأنها   خَطْبُ؟

أَنسِيتُ  أنَّ   طُفـولَتي   دَرَجَتْ         فوقَ الرمالِ   وحوليَ   الصَّحبُ؟

فنشأتُ   والرمضـاءُ    تُحرِقُني        عندَ  الهَجيرِ  فما   وَنَى   اللِّعْبُ

وأسيرُ   نحوَ   البحرِ  مُبتَهِـجاً        والبحرُ   نحوَ     بُيـوتِنا    يَحْبو

فأغوصُ    والأترابُ    تتبَعُني        أعثو   الرمالَ   فيضـحكُ   التِّرْبُ

ما   شذَّ  عـن   ألعابـِــنا   نَفرٌ         في   البحر   كلُّ   رفـاقِنا   حِزبُ

فالشمسُ  ما   كانت  تخوِّفُني         والآن   يخشى     شـرَّها    اللُّبُّ

للهِ    أيــامُ    الصِّبا    مَــرَقَتْ         لا العقلُ   يَنْسـاها   ولا    القـلبُ

تاللهِ  كـان   النـاسُ  في  دَعةٍ          أين  النخيلُ   ومـاؤها    العذْبُ؟

والعِرشُ  تَحميـهِم   وتحضِنُهم         والماءُ  لم   يَبخلْ  بـها  الحِبُّ(5)

والليلُ    يُغـري   بالغَـرامِ    إذا         سترَ الظلامُ   ونامــتِ   العُرْبُ(6)

وسرى الحبيبُ إلى الحبيبِ وقدْ         كان  الدليلَ  إلى  الهوى   القلبُ

والسِّترُ  في  ثوبِ الظلامِ  لهم         سترٌ  على    أعدائِــهم    صَعبُ

والبدرُ  يَفضَحُ   ستـرَهم   ولذا         قد  يفرحُ    العُشّـاقُ   لو  يخبو

لكنهُ    فرشَ   اللُّجَـينَ    لـهم        درباً   على   أطــرافِه   العُشبُ(7)

لم يبحثوا في الغربِ عن  سَكَنٍ        في الصيفِ،  أو راقت  لهم غربُ

أجدادُنا  صَبَروا،   ومـا  سَكنوا        إلا  الخليجَ،    فصـبرُهم     حُبُّ

أجدادُنا  صبروا،   وما   عَرَفوا        صيفاً  بلندنَ،  إنْ   بدا   الكَـرْبُ

ساروا على الرمضاءِ  في  جَلدٍ        أبلى  النعـالَ،    فبـأسُهم    دَأبُ

واللهِ   ما   كانوا   سِـوى عَرَبٍ        الشمسُ   تنبو  قبل  أن    يَنبوا

لم يُفسدِ  (البترولُ)   نَخـوَتَهم         عند    الشــدائدِ     كلُّهم    قلبُ

كم  دوّخوا  البيداءَ   وانحـدَروا         لم   تَثنِهِم   نَجدٌ    ولا     كُـثـبُ

كم  دوّخوا  الأبحارَ   وانتشَروا         لا  الشرقُ   يُرهِبُهم   ولا  الغَربُ

فالبحرُ  طوعُ   سفـينِـهم   أبداً         لم يَثنِهِم    دَوقٌ    ولا   خُــبُّ(8)

ما لي أخافُ  من  الرمالِ وبي         منهم    دِماءٌ    صـانَها   الرَّبُّ؟

هل  أفقدَ  الدهـرُ   التَّحَمُّلَ  أمْ         أني   كَبِرتُ   وشـانَني    شَيبُ؟

الصيفُ   حــرٌّ   لستُ    أُنكِرُهُ         لكنهُ    بالعلمِ     قد      يــخْبو

فجلستُ   والتكيــيفُ   يَغـمُرُني         برداً    كــأنَّ    خليجَنا    القُطبُ

والثـلجُ   في   كأسـي   أُحـرِّكُهُ         حتى  تسـاوى   الرقصُ   والوَثبُ

وصَببْتُ   ماءً    فوقَهُ   فَعَــلا         حتى   طفا     وتنــاثر    الصَّبُّ

فشربتـه   حتى    ارتــويتُ  به         يَشفي الغليلَ  وما  لنا   شَرْبُ(9)

فشرابُـنا      مــاءٌ       نُـبرِّدُهُ          يَروي   ويُنعِـشُ   ذلك    الشُّرْبُ

واللهِ   ما   نفسـي     بكــارِهَةٍ         صيفَ   البلادِ  إذا  هدا    العَتْبُ

فالعَتْبُ   يَرفعهُ   الصــغارُ  لنا         فأُطيعُهم      وعِتابُــهم     عَـذْبُ

وألومُ  نفسي   إذْ    أطـاوِعُهم         عندَ   الــرحيلِ  وما   لـها   ذنبُ

أطفالُـنا    أكــبـادُنا       ولهم         أحشــاؤنا      وقلوبُنا       نَهْبُ

والقلبُ   ذو لينٍ   وذو  حَدَبٍ         قد    رقَّ   حتى    راقَـهُ   الطِّبُّ

وعزيمتي  كالصخر  قد  عُرِفتْ        أمّا اللســانُ   فإنهُ     عَضْبُ(10)

حجرٌ   أَرَقُّ  من   النسيمِ  أنا        وعزيمتي   حـجـرٌ   فما    العَجْبُ

شرح:

(1)     يشبو: يعلو

(2)     الحَوب: الإثم. 

(3)    الطَّب: الحاذق.

(4)    الغُبَّة: الماء الغزير أي العميق وعكسها الرقّة(خليج) . وفي اللغة ماء غِبٌّ:  بعيد (منجد).

(5)    الحِبُّ: جرة من الفخار يبرد فيها الماء. 

(6)    العُرْب: الناس (خليج).

(7)    اللُّجَـين: الفضة.

(8)    دوّقت الريح: سكنت (خلج) وفي اللغة داق دوقا: كسد، هزل، عدل عن (تاج العروس). خب: ريح جنوبية أو جنوبية شرقية شديدة (خليج).

(9)    الشَّرْب: ندامى الخمر.

(10) العَضْب: السيف القاطع.

Go to top