كسَبنا الأهلَ، ما ضـاعتْ حُوارُ        إذا  حُسِمَ   التنازعُ   والحِـوارُ(1)

فإن سِرنا  إلى التحكيمِ   يوماً         فتلكَ   حَضارةٌ،    وهو  الخِيارُ

فلا  (لاهايُ)  تُلهي عن إخاءٍ         ولا  فَشْتٌ   يُعكّرُ  أو   قِفـارُ(2)

ألا   إنّا   احتكمـنا    فامتثلنا         وما في الفصل بين الناسِ عارُ

إذا  فُصلَ   النِّزاعُ  فقد  رَبِحنا        وزالَ  الشُّؤمُ   وانكشفَ   الغُبارُ

فإنْ  ضُمّتْ  حُوارُ  إلى   ثَرانا        فقد   حنَّت   إلى   أمٍّ    حُــوارُ

وإنْ  ضُمتْ  حُوارُ إلى   ثَراهُم        فهل بَعُدت عنِ ادْخانٍ  حُوارُ؟(3)

وما  ذهبت   حُوارُ  إلى  عدوٍّ        ولكن    حلَّـها    أهلٌ     وجارُ

رَجَعنا  خيـرَ ما   كنّا   وكـانوا         فلا  عَذَلٌ   يثارُ   ولا   اعتذارُ

ألا   قد  خـابَ   حُسّادٌ  وفُزْنا         فجسرُ  الحبِّ  فوزٌ  وانتصارُ(4)

فجسرٌ   كـالذراع   غداً   نـراهُ         تصافحه    المـودّةُ      والديـارُ

فذاكَ  الجِسرُ  شِريــانٌ   لقلبٍ         عزيزٍ   لا   يعوِّضـــهُ     مَطارُ

سأمشي  فـوقَهُ   يوماً   بفخرٍ         وتحت  الجسرِ   تمتدُّ   البـحارُ

يَلمُّ  الشملَ   يجمعُنا   جميـعاً         فلا  فشتٌ   يفـرقُ   أو   حوارُ

سنزرَعُ فوقَ ذاكَ الجسرِ نخلاً         ليعلوَ  زرقةَ    البحرِ   اخضرارُ

فأنتم  يا  بني  البحـرينِ  أهلٌ         فلا   عجبٌ    نزورُ   ونُسـتزارُ

منامتُكم    أنامُ   بها    قَـريراً         فنعمَ   الأهلُ    فيـها    والقَرارُ

ودوحتُـنا  لكمْ    دارٌ    فأهلاً         عروسُ الدوح طابَ  بها  الثِّمارُ

فهيا   يا بني    الداريـن  هيا         مضى  ليلٌ     وعـاودنا   نَهارُ

غداً  تتوحدُ   الـدارانِ    حتماً         فلا  البـحرينُ   تنأى  أو  حُوارُ

قصة القصيدة: بينما ينتظر الناس قرار محكمة العدل الدولية بشأن النزاع بين قطر والبحرين على جزيرة حوار، كتب الشاعر قصيدة حوار ونشرها يوم الخميس 15 مارس 2001، قبل أن تعلن المحكمة قرارها حول الجزيرة بيوم واحد.

الشرح:

  1. حوار: اسم جزيرة في غرب قطر.
  2. فشت: صخور مرجانية يعلوها ماء ضحل (خليجية).
  3. ادخان: مدينة في غرب قطر.
  4.  جس الحب: الجسر المزمع إنشاؤه بين البحرين وق. 
Go to top