Image

قصة القصيدة: توفي ابن عم الشاعر الشيخ صديق بن محمد بن حجر البنعلي يوم الأحد 14 أبريل 2002، فرثاه الشاعر بهذه القصيدة.

 

بكيتُ  وما  يُجدي   الفـقــيدَ بُكــائيا     ولكنّهُ التـنـــفيسُ  عن   كتمِ   ما بيا

قضى الله يا صِدّيقُ ما كان  قاضيا     فما  بــالُ  إبـن  العمِّ   مازالَ   باكيا

نـعـاكم لـنـا  مِن  أهلنِا  مَـن  يُحِبُّكم     فأنكرَ مــا  أزرى   السَـماعُ    فؤاديا

رُزئنـا  بفــقدٍ   والفـقيدُ   ابن  عمِّنا     ضحيةُ  داءٍ لــم  يكـــنْ  قد  بدا  ليا

بدا  ليَ  بـعـدَ   المـوتِ  داءٌ  بقلبِهِ     تسبــبَ في  حَــينٍ  وقد  كان  خافيا

مضى الصادقُ الصدّيقُ بعد صلاتِهِ     وقد  حسَّنت   تـلك  الصـــلاةُ عَـزائيا

أيا   خـاشــعاً  للهِ  في   كــلِّ  رَكعة     ومَنْ لِرضا  مـولاهُ  ما   كـان  لاهيا

أتتركُ  أهليـنا   يَصيـحونَ   حَســرةً     عليكَ  وقد  غــطَّتْ  دموعٌ    مآقيا؟

أترحـلُ  عنَّـا   بَغتـةً؟   ويحَ   أهلِنا     تحدِّثُهم    عَـــصراً   فأمسـيتَ  نائيا

أتبقى أبا مـروانَ  في  القبرِ  نائيا؟     وقد   حُمَّ  بــعدَ  اليـــومِ  ألا   تلاقيا

ألا ويلَ هذا الـموتِ  يخطِفُ  مثلَكم     ولم تشكُ من داءٍ وما  كـنتَ  ضاويا

فما ليَ لا أبـكـي  على  من  أُحِبُّهُ؟     ولمّا  شكوتُ  الـداءَ  يوماً  بكى  ليا

وقد كنتُ أبـكي  داءَ  عُنْقي  بسفرةٍ     فلما  قرا   شِعري   بـكى   لبكـائيا(1)

وخَفّـــفَ  ربِّـي   ثُكــلَ    أمٍّ   كـبيرةٍ     بنسيانِها الأتراحَ  في الحـالِ  ما هيا

وقد لاحـظـت  حُمرَ العــيونِ  ببيتِكم     وأصبحَ  ثوبُ البنتِ  أسـودَ   ساجيا

فما   أدركــت   كُنْهَ  البُكـاءِ  ببيتِها     وإنْ   راعها  كونُ  النساءِ   بــواكيا

ولو أدركتْ ماتتْ مـن الحُزنِ  بَغتةً     وقد   شاهدتْ  حـزناً  ودمــعاً وناعيا

فقد  كنتَ  يــا  صـــدِّيقُ  بَرًّا  بأمِّكم     وللوالدِ   المـرحومِ  قد   كـنــتَ داعيا

وكنـتَ  مطيـعاً  لا  تُخــــالفُ  عمَّكم     إذا   قالَ  يـا  صـدّيقُ   لبيــتَ عاليا

ورافـقتَـه    عامـاً    تَغرّبتُما   مـــعاً     تُسـجِّلُ   مـا    يُمـلي  وتـقرا   لياليا

وكنتُ  أظـــنُّ  العمَّ  يسبق  نعشَـكم     ولكنـها    الأقدارُ   تَجـري    كماهيا

تُباغِتُـكمْ   عــصراً   وتُغـفِلُ   عمَّكمْ     تُحوِّلُهُ    طـيـفاً    نحــيـلاً    وواهـيا

وهمَّت   بـهِ  لكـنَّهـا   قد   تراجـعت     فمن  لم  يَـحـنْ   ميعادُه  كان ناجيا

مضى إبن عمّي لـن يعودَ   لجمعِنا     فما عادَ  مَن في  القبرِ أصـبحَ ثاويا

إلهيَ   إرحـمـه  فـقد  كــانَ   مؤمِناً     وأدخِلهُ    فـردوسَ   النعـيم    إلـهيا

1. إشارة إلى قصيدة سابقة: الداء يشفى

 

 
Go to top