قصة القصيدة: قاوم الفلسطينيون في مخيم جنين القوات الإسرائيلية التي شنت هجوماً واسعاً على المخيم، من الساعة الثالثة م فجر الثالث من إبريل/نيسان 2002 ولمدة 12 يوماً، استخدمت فيه كافة الوسائل القتالية، من صواريخ وطائرات ودبابات وبلدوزرات. وفوجئت إسرائيل بقوة المقاومة التي كبدتها خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، وخاصة في حادثة حصار منزل قتل فيه 13 جنداً إسرائيلياً بعد معركة طويلة، لم تنته إلا بعد تدخل الطائرات والقصف العشوائي للمخيم. وذكرت صحيفة (يديعوت أحرنوت) الإسرائيلية في 7 أبريل 2002:"أنّ قوات الجيش تواجه مقاومة فلسطينية شرسة في المخيم، وتدور معارك دامية في أزقة المخيم، ولا يبدو أنّ الجيش سيتمكن من تحقيق أهدافه في الأيام المقبلة". لقد قتل في معركة جنين 23 جندياً إسرائيلياً، كما اعترفت إسرائيل، واستشهد 63 فلسطينياً، وهدمت إسرائيل 450 منزلاً، مخلفة 2000 فلسطيني بلا مأوى. وأكدت وكالة الصحافة الفرنسية في 11 إبريل/نيسان أن مواطنين من قرية (أبو كف) البدوية الفلسطينية، شاهدوا عمليات دفن يقوم بها الجيش الإسرائيلي في قرية نباطين القريبة.. وأنّ جنوداً يرتدون قفازات .. شوهدوا يسحبون جثثاً من شاحنتين ويضعونها في حفر ثم يدفنونها بالجرافات. وقال شمعون بيرز، وزير الخارجية الإسرائيلي "إن هناك فضيحة ستلف إسرائيل، وتظهر للعيان عندما يخرج الجيش الإسرائيلي من جنين وتظهر ملامح الدمار والموت".. فأثارت أحداث معركة جنين مشاعر الشاعر التي فاضت في هذه القصيدة.

تبكي  جِنينُ  على  الإســــلامِ والعربِ           تبكي الشـهيدَ ولا تــبكي   على الذّهبِ

فالدارُ قد  هُدِّمـت  والناسُ  قد  وُئدت           والكونُ يشهَدُ  ما  يدعو  إلى العَـجَبِ

كم طِفلةٍ يُتّمت،  تبكـي،  تحـيطُ   بـها           أجسادُ موتى من  الأهليــنَ  في  كَربِ

للهِ   كــمْ   مـزّقَ   الســـفّاحُ    أفــئدةً            لرُضَّعٍ   ذُبِّحـوا،   فالطـيـفُ  لم  يَـغِبِ

مخـططٌ     لـبني   صِــهـــيَونَ   نعرِفُه           هو  القضاءُ  عــلى  الــعربانِ  والعَقبِ

أمٌّ    تَنــوحُ      وأبـناءٌ      يــهــدِّدُهم           شارونُ   بالقـتلِ   والتعــذيب  واللهبِ

للهِ     أمٌّ     وأطـــفـــالٌ       يُيتِّـمُـهم           بغيُ  العـدوِّ  وصــمتُ  الغـربِ  والعرَبِ

شــارونُ   كالثورِ  لا   عقلٌ   يُثَـبِّـطُه           ولا  ضمـيرٌ،  ولا   تقـوى    لمــغتصبِ

يهـتزُّ    للدّمِ   إنْ   أطـــفـالُنـا    نزفوا           دمُ   العروبةِ   يدعــوه   إلى  الطــربِ

لا شكَّ عنـديَ   أنَّ  الـثورَ   مُضطرِبٌ           به   الجُنــونُ  فلم  يعقـِلْ  ولم   يَـثُبِ

(هذا  ينـافقهُ  من  غـيـر  ما   خجلٍ)           لمّا  عصـاهُ   بـردٍّ:   "غيرُ   منسـحبِ"

إرهابُه   قـد   جـلا    للنـاسِ   قـاطبةً           إلا (لهـذا)،  فلـم    ينــظرْ  إلى الخَرَبِ

(هذا)  وشارونُ   قد  سـاواهما هدفٌ           من    الديـانةِ    والتـــوراةِ    والكـــتبِ

ما بين (هذا)  وشـارونٍ  عُـرى  نسبٍ           لكنَّ   حـقدهما  يُغــني   عـن  النـسبِ

"راعي السلامِ" على الإسلامِ  في حَنقٍ           رأس الطغاة  على  العـربان  في عَتبِ

فلا    غرابةَ  إنْ    حــكّامُنــا    فـرِقوا           حتى اختفَوا  في ظـلامِ  الليلِ والحُجُبِ

لاذوا  بصــمتٍ  كأنَّ   الصــمتَ  ربُّهمُ           أو أبيضَ البيتِ،  بيـتُ  اللهِ  وا عجبي

لا يسمَعـونَ    نِداءَ  الأخـتِ  صـارخةً           إذ   تستغـيثُ   بإســلامٍ     وبـالنـسَبِ

كأنَّهــم   مـا  دَرَوا   يوماً    بمعتــصمٍ           (باللهِ منتـقمٍ  ...  في   اللهِ  مرتَهـبِ)

ومـا   قـرَوا  لأبـي    تمّــامَ    ملحـمَةً           (السيـفُ  أصـدقُ  أنباءً  من  الكـتبِ)

(رمـى    بـكَ  اللهُ   بُرْجَيْها  فــهـدَّمهـا           ولو رمى  بـكَ غيرُ  اللهِ  لـم   تُصـبِ)

كـذاك     قـالَ  أبو   تمّـامَ     ينـعَـتُـه           ولو أتى اليومَ قد يبـكي  على   العربِ

حكّامُـنا   كـجواري   الأمسِ  في دَعةٍ            تفوحُ عِطراً  وقد  مـالت  إلـى  الطربِ

لو جـاء  شارونُ  يومـاً   كـي  يقاتِلَنا           لسابقوا  الريحَ  في خـوفٍ إلـى الهربِ

كانوا  أسـوداً  فأمسَـوا   كالدَّجــاجِ  إذا          (ديكٌ بشَينٍ)  أتـى  يـرنو  إلى   الذنبِ

باضـوا  لـنا  العارَ  وانقضَّت   كلابُهم           تُدمي المواطنَ لا صِهيَونَ في  غضبِ

وسلّحوا   الجــيشَ  للتنكيلِ  لا  لوغىً           ماذا يحاربُ غيرَ الشــعبِ    و"الشغَبِ"

ويلٌ  لأبنائنـا   لو  يهتـــفونَ   ضُحىً           "اللهُ  أكبرُ  يـا   قدسـاهُ"  فـي  صَـخبِ

لفرّقــوهــمْ      بطلقــاتٍ        وأدخِنةٍ           وصوّبوا في رؤوسِ الناسِ  من  كَثبِ

كم  زمـجرَ النـاسُ  في   أرجاءِ  أمَّتِنا           شجباً  (لهذا) ومَن  والاهُ   فـي العربِ

رامَ   العـدوُّ  بــ  (رامَ   اللهَ)  مصـــيدةً           للصــالحينَ   من    الأبطــالِ   والنُّجُبِ

أرادَ   قلــعَ   جُـــذورٍ   للـفـداءِ     بها           فلم  يُقَلِّعْ   ســوى   الزيـتونِ   والعِنبِ

(كنيسةُ المهدِ)  تبكـي  جرمَ  مغتَصِبٍ           يرمي   النــواقيسَ  بالنيرانِ     واللهبِ

يُصيبُ    ضاربَ  نــاقــوسٍ    فـيقـتُلُه           عمداً   نهاراً  وشـمـسُ  الله  لـم  تَغبِ

حولَ الصليبِ حِصارُ  (المهدِ) يشهَدُه           شرقٌ  وغربٌ  وأمريكا،  بــلا   غـضبِ

لكـنهم    هـــدّدوا    (المُلاّ)    بعــاقبةٍ           إن مسَّ (بوذا)، وضجَّ الكونُ بالخُطَبِ

وأزمعوا   قصـــفَ  (طلاّبٍ   ومدرسةٍ)           حربُ الصليبِ على الإسلام  لم  تُصِبِ

فكــرَّروها      بأســمــاءٍ        مُنمَّـقةٍ           قصفاً  ونسفاً   وتقـــتـيلاً  بـلا   سَـببِ

فشــرّدوا       أمـــةً    للهِ    صـائمــةً            ما فرّقوا بين شـهرِ   الـصومِ أو رجبِ

ودمَّروا    مُدُناً  فــي   الليـلِ    نائـمةً           بوابلٍ   من  أعـالي  الجــوِّ   مُنسَـكبِ

أفغانُ في الأسرِ  بعد   الكسرِ  رازحـةً           بــلا   أمـانٍ   ولا   عــدلٍ   ولا    أربِ

يا   قومُ  هــذا  أبو   عـمّارَ    طــوّقه           جيشُ العدوِّ  فلا  يـسـعى  إلى  الهرَبِ

كمْ   حاصــروه  فــردَّ    اللهُ    كيـدَهمُ           واللهُ  أنجـاهُ   في  لُبـنانَ   مـن  عَطبِ

قد  عــاهـدَ  اللهَ  لا  خـوفٌ  ولا  وجلٌ           فالدهرُ يأتي  - بأمرِ اللهِ-    بالعـجبِ

يا  من  أراد  بــذاكَ   الشيــخِ   تَهلُكةً           من عاهدَ اللهَ  لا  يـخشى  من الحَرَبِ

(لو كنتُ من مـازنٍ)  قال  القُريطُ  لنا           وقد تفجّر في  سُخــطٍ   وفي   غضبِ

(لو كنت من  مـازنٍ لم  تستبحْ  إبلي           بنو اللقيطةِ)  تستـعلي  عـلى   العربِ

وقال  عـن  مـازنٍ   يُطري   حفيظتَهم           في النائباتِ  ولم  يجنـحْ إلـى   الكذبِ

(قـومٌ  إذا الشـرُّ  أبدى  ناجذيه   لـهم           طاروا إليه) وما طـاروا  إلى    الهـربِ

لكــنَّـنا    غـيرُ    ما   كــانت   أوائلُـنا           نرضى الهـوانَ  ونـقرا العزَّ  في  الكتبِ

Go to top