Image

   

 

                                              

 

 

 

  17 يزليو 2002   

صاحَ   النَّعِيُّ   وحـلَّ  الحُزنُ  والكَرَبُ           وأَسبلَ  الدمــعُ  من  عينيَّ   ينسَكِبُ

حلَّ  القضاءُ   وحـلَّ   الحُزنُ  والعطبُ          وحلَّ في الظهرِ منْ رُزءِ القَضا  حَدَبُ

يا ويحَ  نفسيْ  عليكَ   اليومَ  يا  أبتِ          يا ويحَ  نفسيَ  حلَّ  الخطبُ  والكَرَبُ

يا لهْفَ  نفسيْ  على منْ  كانَ يَغمُرُني          بعَطفِهِ  الجَمِّ   حـتى   هَدَّهُ   الوَصَبُ

ويلَ   المنايـا   التي    هـبّتْ   لتَفجَعَنا          قد  أهلَكـتنا   وهـالتْ   فوقَنا   التُّرَبُ

يا  عينيَ   ابكـي  عليه   كلّـما  طلعت          شمسٌ  وبكّـي  عليه  حـينَ   تنحجبُ

اِبكي  عليـه   بدمـعٍ  لا   انقطاعَ   لهُ          اِبكي  عليهِ  وخلّـي   الدمعَ   يَنسَرِبُ

يا لهْفَ  نفسي  ولهْفَ   الأهلِ   كلِّهِمُ          ولهْفَ   أمّـيْ  عليكَ   اليـومَ  تلتهِبُ

بكتْ   خُنـاسُ  على   صخـرٍ   فأذكُرُها         عنـدَ   البُكاءِ  طَوالَ  الدهرِ  تَنْتَحِبُ(1)

كأنّها     سـاعَدت   عينيْ     بدمـعَتِها         أو أننا  في  رثـاءِ  الشيخِ   نصطحِبُ

اِبكي   خنـاسُ   أبي،    أَطـريْ   مآثِرَهُ          فالـدينُ  يجمَعُكمْ   والجـدُّ  والنَّسَبُ(2)

واحسرتاهُ    ويا   وَيـحي  ويا    أَسَفي         على الفَقـيدِ الذي  في  القبرِ  يَحتَجِبُ

قد   كنتَ  قُـدوةَ   أَحلامي    ومَفخَرَتي          إذ زَانَكَ   العِـلمُ   والإنصافُ  والأدَبُ

حنانُكم  يا أبـي  قد  عاشَ  في  خَلَدي          سأذكرُ الوجـهَ  مهما   طالتِ  الحُقَبُ

رَفَعتَ    كِلمَةَ   ربٍّ   لا  شـريكَ   لــهُ          فوقَ  المـنابرِ قد   أخبرتَ  ما  يَجِبُ

ونصفَ   قـرنٍ   بشـرعِ   اللهِ   مشتَهِراً          تُثنيْ  عليـكَ   شيوخُ   العلمِ  والعَربُ

تَقضيْ   بعـدلٍ    وإنصافٍ    وموعِظةٍ          لم يَثـنِ  عدلَكَ   سُلـطانٌ   ولا حَسَبُ

ماتَ النهارُ  بموتِ  الشيخِ  في   مُقَلي         والعينُ   تُغرِقُــها   العَبْراتُ    والغَرَبُ

إن ماتَ شيخي فقد ماتَ النهارُ  ضُحىً         فالأرض  تطمِسُها الأكـفانُ   والحُجُبُ

أموتَةُ   الشيخِ   أودت   بالضياءِ  تُرى         أم ماتت الشمسُ  والأقمارُ  والشُّهُبُ؟

كيفَ   العَزاءُ   وفقدي   لا   يُعَوِّضُني          فوقَ  البَسيطَةِ  عنـه  صاحِبٌ  وأبُ؟

كيفَ   العَزاءُ    ومَـنْ    مِنّا   يُماثِلُهُ؟          بموتِه   مـاتَ   كلُّ   الأهلِ   والعَقِبُ

ويلَ   المنـايا   لقد   أودتْ    بأفضلِنا          وخَلَّفتنا    بِدَمعِ    العيــنِ   نختَضِبُ

الموتُ    حَتْمٌ   وحـقٌّ    لسـتُ   أُنكِرُهُ          مِنْ   قبلِـكمْ   أنبيـاءُ  اللهِ  قد  ذَهَبوا

وكلُّنا   سـائِرٌ   في    الـدربِ    يَتبَعُكم          يمضي الزمانُ  وسيفُ الموتِ يَقتَرِبُ

في  رَحمَةِ  اللهِ   جَنَّاتٌ   لكـمْ  عِوَضٌ          عن   دارِنـا   وبـإذنِ   اللهِ    تَكتَسِبُ

يَجزيـك    ربُّك    إحساناً      ومَغــفِرةً          كما   طلبتَ،   فعنـدَ   اللهِ   تَحـتسِبُ

  الشرح:

  1. خناس: الشاعرة الخنساء.
  2. الخنساء والمرثي ينتميان إلى نفس القبيلة، قبيلة بني سُليم.
Go to top