قصة القصيدة: دعت منظمة الصحة العالمية الشاعر لتسلّم جائزة لجهوده في مكافحة التدخين، فكتب هذه القصيدة يشكر المنظمة على تقديرها له، ألقاها في مقر المنظمة الإقليمي في القاهرة أثناء اجتماع وزراء الصحة لشرق البحر المتوسط في 29 سبتمبر 2003.

 

Image

 

يأيـها      الإخـوانُ    والخُـلاّنُ         شُكري لكم فوقَ اللسـانِ  لِسانُ

شُكري   مُنَظَّمـةً   وهذا   حقُّها         أشدو  لها   وقصيدتي  عِرفانُ

قدمتمـو  للخلقِ  خيرَ   نصائحٍ         صَحّوا  بها،   فتطـورت  بُلدانُ

ولقد  رأيتمْ   تـركَ   تَبغٍ   قـاتلٍ         والقتـلُ   عـمداً  باطلٌ    ويُـدانُ

هذي الديارُ وغيرُها في   شرقِنا         أودى  بزَهرِ  شبـابِـها   الدخانُ

(نِكُتينُه)   ذو  سطوةٍ   متسلِّطٌ         ذاك البَلاءُ على النُّهـى  سُلطانُ

إنَّ  المُدخِّنَ  مُدمِنٌ   لـم يُجــدِه         من بعدِ  تمزيقِ  الحَشا   نُكرانُ

فليعترفْ  وهو  الضــحــيةُ   أنّهُ         أغراهُ   أيـامَ    الصِّــبا   إعلانُ

أسفي عليهِ  فقد  أضاعَ شبابَه          (بسـجارةٍ)    وأذلَّـهُ    الإدمـانُ

فبدا عَجوزاً وهـو في عزِّ الصِّبا          قـد  هدَّهُ  الدخَّانُ  لا  الأزمـانُ

فالداءُ يزحَفُ صـــامِتاً  في دمِّهِ          يَغزو خَلايـا  ما   لَهنَّ   سِنانُ

ماذا  سيوقِفُ  زَحفَهُ  وهجومَه          فالعقلُ  ضلَّ  وتاهتِ  الأذهانُ؟

فبصدرِه     وبقلــبـِـه    وبرأسِه          تلفٌ   بدا   تَشقى  به الأبدانُ

والدّمُّ  ينـزِفُ   والقُروحُ  مُمِيتةٌ          والعينُ تَعشو، والحِــجا   حيرانُ

فتموتُ   أنســجَةٌ   بسمٍّ   قاتلٍ          ويَصولُ  منفلِتاً   بها  سَرَطانُ

وتَطيرُ في مُخِّ  المدخّنِ  جَلطةٌ          شَلَّت قُواهُ،  فمـالتِ  الأغصـانُ

والوعيُ خفَّ، وكادَ  يفقِدُ عقلَه          حين استشاطَ النبضُ والخَفَقانُ

فالقلبُ  تَخنُقُه سُمومُ  (سجارةٍ)         ويضيقُ  من  تأثيـرِها  الشريانُ

ولقد  رأيتُ  بصدرِ  كلِّ  مدخّنٍ          قاراً .. على   إدمـانِه    بُرهانُ

رئةُ  المدخّنِ   ويحَه   مُسودَّةٌ          قد بانَ في  أرجائِــها   القَطِرانُ

فاربأ  بنفسك أن  تكونَ مدخّناً          لا  يُغريَنَّك  يا  أخـي الشيــطانُ

واهجرْهُ حالاً  إن  بُليتَ  بسُمِّـهِ          والخيرُ في  أن يثبُتَ  الهُجرانُ

ولقد أشدتُ بشيخِـنا  وحكومتي          في  سَنِّ   قانــونٍ  به  أسنانُ

يُرضي الإلهَ  بحـظرهِ،   ويَسرُّنا          ألاّ    يلـوحَ   بدارِنـا    إعـلانُ

فالحظرُ تمَّ، فلا  تُباعُ (سِجارةٌ)          للناشئــين،    وراقـــبَ  الأعوانُ

يا ليتَ  كلَّ مشرِّعٍ  في  شرقِنا          أفتى  بــذاك   وأيَّدَ    السُّـلطانُ

كم  مُـدْمِنٍ  أودى  به   دخّانُه          أمثالُه  مـن  بينــنا    قد  بانوا

أطفالُهم يبكونَ في جُنْحِ الدُّجى          والأمُّ   ثَكلى  حـولَها  النِّسـوانُ

أسفي على أمثالِه،  كــم  يتَّموا          طفلاً  صغيراً   عضّــهُ الحِرمانُ

بالأمسِ  يشدو  بُلبلاً  في دارِه          واليومَ   تنعَقُ  فـوقَه   الغِربانُ

 فاز الدكتور حجر بثلاث جوائز من منظمة الصحة العالمية:
  1. سنة 1993 شهادة وميدالية، تقديراً لجهوده في مكافحة التدخين.
  2. سنة 2003 شهادة تقدير لجهوده في مكافحة التدخين.
  3. جائزة د. أ. شوشة لعام 1993 في الطب

Go to top