ألا  يا  نفسُ   أضناني   عَذابي

  

وزادَ   الهمُّ   غَمِّي      واكتئابي(1)

سَهِرتُ  الليلَ  أشكو  ما   أُلاقي

 

وحيداً    في  المَساءِ  بلا   صِحابِ

وحلَّ السُّهْدُ في  الأجفانِ   ضَيفاً

 

ثقيلاً    لا    يُحــرِّكه     انتحابي(2)

أُلاقي  الهمَّ    والأحزانَ   وَحدي

 

ويُوري   الليلُ  سـاعاتِ    العذابِ(3)

وقد ضَرِيت  وحوشُ  الهمِّ   ليلاً

 

تُمزِّقُني   وتُمعنُ    في    عَـذابي(4)

فهذي   الضـارياتُ   تَودُّ   قتلي

 

تهاجمُ  مُهجَتي   من    كلِّ  بابِ(5)

فصارعتُ الهمومَ   طَوالَ    ليلي

 

بحُـزنٍ      وانكــسارٍ        واكتئابِ

هُمومٌ  كالسباعِ   تحومُ   حولي

 

بأظفــارٍ      معـقَّـفـةٍ           ونابِ 

وأشجانٌ   بجُنْحِ   الليلِ    تغزو

 

تهاجمُ       بالسِّهـامِ      وبالـحِرابِ

غزتْني  كالجيوشِ    وصارعتْني

 

فلم   يُفلحْ    بصـدِّ   الغـزوِ   بابي

طَمَا  همِّي   وموجُ   الهمِّ   بَحرٌ

 

أضاعَ     سفينتي    وعلا   رِكابي

وحاصرني  الظلامُ  وسادَ  صمتٌ

 

فلم  أَسمعْ   سوى   نبحِ    الكلابِ

وأوحشني  غِيابُ   البدرِ   عنّي

 

فزادت   وحشتي   آلامَ   ما    بي

فخاطبتُ  النجومَ   بما   اعتراني

 

بدمعٍ   قد   تفجَّرَ    فـي   خِطابي

فلم  تُدرِكْ  نجومُ   الليلِ   دائي

 

ولم    تعبأ   لدمــعي     وانتحابي

ألا يا طِبُّ  هل أدركتَ   ما  بي؟

 

من   الـداءِ   البعـيدِ عن  الإهابِ(6)

فحار الطِّبُّ  فيما   قلتُ   أشكو

 

فلا  طِبِّي   أعانَ   ولا     صِحابي

أَحِنُّ إلى الصِّحابِ  طَوالَ  عمري

 

وما  حَنَّ  الصِّحابُ  إلى اصطحابي

فأينَ الصَّحبُ  والخُلاّنُ    عنِّي؟

 

أواسي  ما  بِهمْ   يأسونَ  ما بي(7)

سألتُ النفسَ أيُّ الصَّحبِ خيرٌ؟

 

فأعياها   السـؤالُ   عنِ     الجَوابِ

فكررتُ   السؤالَ    وقـلتُ   هيَّـا

 

نَعُـدُّ    الأخيَرينَ    مـن    الصِّحابِ

فمالت     للحسانِ     لتـبتَـليني

 

فزادت  حَـيرتي،    زادت     عَـذابي

فأمعنتُ  التـفكُّرَ     فـي   نساءٍ

 

وخُودٍ  قـد    عرفتُ   بلا    حِجابِ

يُخفِّفنَ  الأسى   والحُزنَ   دهراً

 

فلم     أجزعْ      لأيـامِ    اغتـرابي

فكمْ رافقت ُ في  (امريكا)   كِعاباً

 

بساحـاتِ   الدروسِ   بلا    ارتيابِ

ودار  الكأسُ    يَـروينا   جميعاً

 

كؤوسُ  العلـمِ   لا   كأسُ   الشَّرابِ

وكم سِرنا  إلى   الأنهارِ   نشدو

 

ونصعَدُ في الدروبِ  وفي الشِّعابِ(8)

وننصِبُ   خيمةً    ونشُبُّ   ناراً

 

ونلعَبُ      فوقَ   أجبالٍ    وغـابِ

وكمْ   غازلتُ   غِزلاناً    بروضٍ

 

ولم   أظعَنْ   إلى   أرضٍ   يَبابِ(9)

إذا سَبَتِ    الفؤادَ   غَزالُ  رَوضٍ

 

كتبتُ  لها  نسيباً   في   كتابي (10)

فأُطريهـا،  وإن    بالغتُ    مدحاً

 

فأحلى  الشِّعرِ  أكذبُ  من    سَرابِ

ولو عَرفتْ  كلامَ    العُربِ   يوماً

 

لأصْـبَتْها القصيدةُُ فوقَ ما بي (11)

فقد  كانت  هناكَ   جِنانُ   عَدْنٍ

 

بها   الحُورُ   الحِسانُ  بِلا  حِسابِ

جلسنَ على البِساطِ وكانَ   عُشْباً

 

بلا   خُمْر   النساءِ    ولا    نِـقابِ

مناظِرُ  ضَمَّ     ذِكـراها    فؤادي

 

فأبرزَها      الخيالُ   بلا    ضَـبابِ

بها    نورٌ    وألــوانٌ    وحُسـنٌ

 

وماءٌ     في    جَـداوِلِها   العِـذابِ

إذا بدتِ  النِّســاءُ    بِها    أراني

 

كأنـي   قد   رجَعتُ   إلى   شبابي

فحنَّ  القلبُ     للذكرى    بشـجْوٍ

 

وتاهَ العقلُ  في حُسنِ    الكِعابِ(12)

وأبعدَني    الخَيـالُ   إلـى    زَمانٍ

 

دَعتني الغانياتُ   إلى  التصابي(13)

وكِدتُ أشمُّ  عبرَ   البحرِ    عِطراً

 

وأرشِفُ في الخَيالِ من  الرُّضابِ(14)

ولو أغمضتُ عينيَ  طِرتُ  شوقاً

 

وألقيتُ     العِقـالَ    مع    الثيابِ

ولكني   صَحوتُ    وثابَ  عقلي

 

وعُدتُ إلى الهِضابِ من السَّحابِ(15)

فقلت لها  دَعي   النسوانَ  عنّي

 

فقد    فـارقتُ     أيـامَ      الشبابِ

فشَعرُ الرأسِ   خضَّـبَهُ     مَشيبٌ

 

بلونِ   الزَّهرِ  عن  لونِ    الغُـرابِ

فصار الزَّهرُ لا   الغِربانُ    شؤْماً

 

لدى النسوانِ  من بعدِ     الخِضابِ

فحسبيْ  اللهُ    أبعَدَهُـنَّ    شَيْبي

 

ولو أنَّ    الفؤادَ     بِهِـنَّ   صـابِ

فأهلاً   بالمَشـيبِ   وما     جَـناهُ

 

(رَضِيتُ  من  الغنيمةِ  بالإيابِ)(16)

كذا   قال  ابنُ حُجْرٍ  إذ   ذكــرنا

 

وشيطانُ  ابنِ   حُجْرٍ  عندَ   بـابي

فباغَتَ   وَحدتي   شيطانُ  شِـعرٍ

 

يشُطُّ  بما   يقولُ  عـن    الصَّـوابِ

يَصوغُ  قصيدتي  من غيرِ  عِلمي

 

ويأتي     بالـكَلامِ        المُســتعابِ

أيا نفسي، يقولُ:   - وما نطقتُ-

 

دَعي  الإطراءَ   أو   ذكـرَ   الكِعابِ

وصُدّي  عن  صِـحابٍ  من نساءٍ

 

كصـدِّكِ  عن  ذئـابٍ   أو  حُبـابِ(17)

ولا   تُلقِي   إلى  النسوانِ   بــالاً

 

فما    غـيثٌ    بذيّـاكَ     السَّحـابِ

فإني   قد   مللتُ   مديـحَ   حَـوّا

 

وما   حَـوّا   سِـوى    ضِلعٍ   خَرابِ

رماهُ   آدمٌ   في   الطـينِ   يوماً

 

فسـواهُ      الإلـهُ     مــعَ    التُّرابِ

فأنبتَ    خـلـقَهُ    لحـماً    ودمًّا

 

وغطى   اللـحمَ   جــلداً     كالثيابِ

فصارَ   بجلــدِها    لِينٌ    للمسٍ

 

ولِينٌ     فـي    مُلامَــسةِ   الحُبابِ

وتخدَعُ   مَن  يَراها   من   رجالٍ

 

ببسمةِ     مــاكرٍ   وسَنا    رُضـابِ

وإن    قَلَـبت    مـودَّتَها    عِداءً

 

فصفوُ  العيشِ   سارَ  إلى  انقـلابِ

فإن  عَضَّت   فقد   قتلتْ   بسُـمٍّ

 

تعَضُّ    كحيّةٍ     تُدمــي     بنـابِ

فتقتُلُ  من   تشاءُ   بسُمِّ   أفعى

 

سريعِ   الفَتْـكِ   مُجَّ  معَ    اللُّعـابِ

فيا  نفسي،  دَعي  حَـواءَ   جنباً

 

فإني   لا   أُريـدُ     لـها    اقـترابي

خسئتَ - أقول للشيطانِ -  ويلٌ

 

لما  قد   قُلتَ   من   قـولٍ   مُعابِ

فما  يحلو    بـلا   حَواءَ   عيشٌ

 

ولا   طـعْمٌ    لأكـلٍ     أو    شَرابِ

فدَعْ  هجوَ  النسـاءِ  فهـنُّ   خيرٌ

 

وأكرمْ    بالنـسـاءِ   عنِ     الحُبابِ

فيا  إبليسُ  أَبعدْ   عـن   نشيدي

 

فحسبُكَ    مــن    لعينٍ    مُسترابِ

فيا نفسي هِبي  الشيطانَ    لعناً

 

فقد   ألـقى   بآدمَ   في    الصِّعابِ

فأغراه   وأغرى    الزوجَ   حـتى

 

أضلَّـهما   عـن    الأمرِ    الصوابِ

فكانَ    جَـزاهما    نفـياً    بطردٍ

 

من    الجنـاتِ   يا   سوءَ   العِقابِ

إذا  قد كـان  آدمُ    زلَّ   أصـلاً

 

فزلاّتُ     ابــنِ    آدمَ       كالتـرابِ

فيا    أســفاً   لآدمَ   أو    بَـنيهِ

 

غُرابُ    السوءِ   دلَّ   عـلى  خَرابِ

وكم  في نسلِهِ  من  كلِّ   جِنسٍ

 

غريبٍ   في  السؤالِ   وفـي  الجَوابِ

فبعضُ الناس يَنهشُ  لحمَ   أهلٍ

 

فلا    كانت     صِــحابٌ    كالذئابِ

رجالٌ  يُنكِرونَ   ضـياءَ   شمسٍ

 

وضَوءُ  الشمسِ  شـعَّ  بلا  احتجابِ

إذا   خاطبتُهم    يــوماً     بـعقلٍ

 

أتَوني   بالعجـيبِ    مـن    العُجابِ

وإن أبدعتُ   في   فِـعلٍ   تعامَوا

 

كأنَّ   الفِعــلَ    من   أجلِ   الثـوابِ

وإن  أخطـأتُ   لامُـوني    بعنفٍ

 

ورجمٍ     مــن    بـراكينِ     العِتابِ

وإن    زلّوا    أُسـامِحْهـم    بودٍّ

 

وما    أسـمعتُهم     يوماً    عِتابي

فما  داموا    على   ودٍّ   وحُــبٍّ

 

بإخــلاصٍ       كــأيامِ       الشبابِ

فيا  نفـسي  أرى   الخُلاّنَ   قَلّوا

 

وما   اهتموا  بقُـربى   أو   صِحابِ

فقالت: - يا تُرى-  إبليسُ  ولّى

 

ولي    حِكَمٌ     أُضــمِّنُها    جَوابي

فكنْ سَهلاً  وسامِحْ   بعـضَ  زَلٍّ

 

تَزيدُ     محــبةً     بين    الصِّحابِ

فإن    تُكْثِرْ   زيــارتَهم     يَـمَلّوا

 

وينمو   الشوقُ  مـن   بعدِ   الغِيابِ

تقومُ     تواضُعاً    وتـجودُ   وُدًّا

 

وقَطرُكَ    في   انسـكابٍ    وانسيابِ

يزيدُ الصحْبُ لو قد  كنتَ  سَهلاً

 

وتَبعُدُ     عن   عِـتابٍ   أو   عِقابِ

فما في نسلِ آدمَ   من   صـديقٍ

 

مودّتُه     تَدومُ     لـدى   الصِّـعابِ

فماءُ النهرِ   يَجري  فـي  سُهولٍ

 

ولا    يعلو   الجبالَ   ولا   الـروابي

فقلت   لها   بأني   ذاكَ   حــقًّا

 

وهم  -يا نفسُ-   قد  ملّوا  اقترابي

فهاتي   صاحباً  يَرضـى   بقُربي

 

بلا    هجرٍ   يلوحُ     ولا   اجتنابِ

فعاوَدتِ   التمعُّنَ   بـعدَ    قولي

 

بما   حولي   ومَنْ   حولي   وبابي

وقالت:   أفضـلُ   الخُلاّنِ   طُرًّا

 

خَليلٌ  لا   يتوقُ    إلى    احتجابِ

يرافقُ   صـاحِباً  في   كـلِّ    دارٍ

 

بلا    شُكرٍ   يَـرومُ    ولا     ثَوابِ

يلازِمُ  صـاحِباً  من    غيرِ   مَنٍّ

 

ويصمُتُ  إن  هـجعتَ   بلا   عِتابِ

محيطٌ   شـامِلٌ   مِـن    كلِّ   فنٍّ

 

ويَهدي    سائـلاً   دربَ    الصوابِ

فقلتُ وقد بدا  في  الوصـفِ  خِلٌّ

 

تميِّزُه   الصفاتُ    عـنِ   الصِّحابِ

بديعٌ  ما  وصفتِ   فـذاكَ   خِلّي

 

علا فوقَ  الصِّحابِ   بلا   صِـعابِ

وفوقَ  السُّحْبِ  بدرٌ   لا   يُوارى

 

فذاكَ   البدرُ   يا   نفـسي:  كِتابي

صدقتِ القولَ ما في الصَّحبِ خِلٌ

 

رفيقٌ   في  الذَّهابِ  وفـي   الإيابِ

يُواسي  وَحْشَتي  من  غيرِ   مَنٍّ

 

ويُسعِدُ     خاطري   مثـلُ   الكتابِ

له  عقلٌ   تَشِعُّ    بـه    سُطـورٌ

 

كمِصباحِ  الظـلامِ   أو  الشِّهاب(18)

كريمٌ  في  العَطاءِ  خليلُ   نُصحٍ

 

بليغٌ      مُرشِدٌ    فصـلُ   الخِطابِ

صديقٌ   صــادِقٌ،   حِبٌّ   حبيبٌ

 

علـيمٌ   عــالمٌ،     دُرُّ    العُبـابِ(19)

كتومُ   السرِّ،   ساتــرُ  كلِّ  عيبٍ

 

غفورٌ  للذُّنوبِ   مدى   اصـطحابي

لعَمريَ  ما   وجدتُ   رفيقَ  دربٍ

 

ترفَّعَ  عن     عِتـابٍ    أو   عِقـابِ

وسامـحَ    زلَّتـي   وكثيرَ   ذنْبي

 

كدِيـوانِ     القصـائدِ    أو    كِتابي

أعيشُ بغِبـطَةٍ إن   كـان   عندي

 

وعندَ   البينِ    أشعُرُ     باضـطرابِ

إذا  استوحشتُ  ركَّبَ  لي  جَناحاً

 

أطيرُ   إلى   النجومِ   عــن   التُرابِ

إذا  جارَ   الزمـانُ   أجـارَ   قلبي

 

وإن  غفلَ   الأحبَّةُ   عن   مُـصابي

فما  انقلب  الكتابُ  على   رَفيقٍ

 

إذا    صارَ   الزمانُ   إلـى   انقلابِ

فأنعمْ    بالكتـابِ   ونعـمَ     خـلٌّ

 

يفوقُ   العالمينَ    مـن    الصِّحابِ

الشرح:                                               10-10-2003

  1. أضناني: أسقمني.
  2. السهد: السهر.
  3. يوري: يشعل.
  4. ضَرِي: اشتد.
  5. الضاريات: الوحوش.
  6. الإهاب: الجلد.
  7. يأسو: يعالج.
  8. الشِّعاب: جمع شِعب وهو الطريق في الجبل.
  9. يباب: خراب.
  10.  سَبَت: أسرت. النسيب: رقيق الشعر في النساء، التشبب بالنساء.
  11.  أصبَت: أمالت.
  12.  الكِعاب: جمع كاعب: الجارية حين يبدو ثديها للنهود.
  13.  الغانيات: جمع غانية: وهي التي غنيت بحسنها وجمالها. التصابي: اللهو والغزل.
  14.  الرُّضاب: الريق.
  15.  ثاب: عاد.
  16.  (رضيتُ من الغنيمةِ بالإيابِ): بيت لامرئ القيس بن حُجر.
  17.  الحُباب: الحية.
  18.  الشِّهاب: شعلة النار الساطعة.
  19.  العُباب: كثرة الماء.
Go to top