قصة القصيدة: رحب الشاعر بوزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي بهذه القصيدة، أثناء حفل افتتاح مؤتمرهم المنعقد في الدوحة في 5-6 يناير 2004 برئاسة الشاعر.

  Image

ما   كلُّ  كـيٍّ    للمــريضِ    شِفـاءُ        فلـكلِّ    داءٍ    بلـسـمٌ   ودواءُ

فالطـبُّ     يُتقِنُه   طبيـبٌ    حــاذِقٌ        لا خيرَ فيـما  ينصَحُ  الجُـهلاءُ

فإذا  أتتك  نصـيــحةٌ    من   جـاهلٍ        فهي  المصـيبةُ   إنـها   لبَلاءُ

فالعلمُ    أبلَـجُ   والجَهالةُ     ظُلـمةٌ       لا  تخـدعنّك    أعـينٌ   عمـياءُ

والطبُّ  علمٌ    والعِـلاجُ     مـدارسٌ        والداءُ  يُكشفُ  والشِّفاءُ رَجـاءُ

فاقنع   بتوفـيقِ   الإلهِ  وما  قضى        فلكـلِّ  حـيٍّ     فُسحةٌ    وثواءُ

ولقد  هجرتُ العشقَ  إذْ  شيبي  بدا        وجلا  الضِّياءُ  وزالـتِ الظَّلْماءُ

فخضَبتُ بعضَ الشَّعرِ أُخفي  شؤمَهُ        فالشَّيبُ  في عينِ النساءِ قَذاءُ

وكتمتُ ما في القلبِ من طلَلِ الصِّـبا        كي  لا  يُذاعَ  فبرَّح   الإخـفاءُ

وتجاذبتني    الذكرياتُ،     ولهــوُها       أجرى  دموعي   والدموعُ  عَزاءُ

فتواترت   صـورُ   الظِّباءِ   بخاطري       عبرَ  البـحارِ  كـأنـهنَّ    ضِياءُ

فالخُودُ    كثـرٌ   والطبيــعةُ    بهجةٌ        والمـاءُ صافٍ  والحيـاةُ   رخاءُ

ولقد  حنَنت  إلى   الغَـرامِ   فصدَّني        عقلُ  الكهـولِ   وعزةٌ    وإباءُ

فالشِّـعرُ    شــمّرَ   للـغَرامِ    يجرُّني        والطبُّ  يأبى   فابتـدا  الإعياءُ

فتـراهنا     وتســـابقا        ببســالة        لا  داحسٌ  سبقـت ولا  الغبراءُ

فالطبُّ يغلِبُ  إن رجَعتُ  إلى  الحِجا       والشــعر يغـلبُ إن بدت  حسناءُ

فالطبُّ   والشِّـعرُ  الجميلُ    كـلاهُما       شعّا  السـرورَ إذا دَجَت  ظَلماءُ

فالعقـل  رجَّحَ  أن أميلَ  عنِ  الهوى       ميلَ  الطبيبِ  وقـد علاه  حياءُ

فرجَعتُ    للعـلمِ     المُنــيرِ   وبـدرِه        فعشِقتُ ما  لا يعشَقُ  الشعراءُ

هم    يعشَقونَ   مليــحةً    وغـوانياً        والعشقُ  داءٌ  ليس منه شِفاءُ

وعشِقتُ   طبًّا   قـد   ولِعــتُ  بقلبهِ        فالقلبُ  للطبِّ   العــظيمِ   لِـواءُ

إن  كان   أسعدنـي   الإلهُ   بنـعمةٍ        فبمهــنتي   قـد  تمّتِ   النَّعْماءُ

فبفضلِها    صحَّ   الأنامُ   وفــارقت        أسقامُهم    وتـمــتَّعَ    الأحياءُ

فيها  افتخـرتُ  وما هبـطتُ  بهامَتي        تحت السَّحابِ ودونَها  الجَوزاءُ

واليومَ  قـد   كمُلَ   السرورُ  فمرحباً       بقدومِـكم     يـــأيها     الوزراءُ

وقدومِ   وفـــدٍ      باسـمٍ     بمـحبةٍ       بَعَثت   بـه   للـقـائنا    صـنعاءُ

يا  عصـبةً   للــخـير    زارت   دارَنا       ما أنتـمُ   فــي    دارِنـا   غُرباءُ

بل   أنتـمُ   إخــوانُنا    في    دارِكـم       دارُ  العروبة    دوحــةٌ   شمّاءُ

أترونها   كيف   استـوت    وتألـقت       وتراقصت  أمـواجُها   البيضاءُ؟

وانداح  سِيفُ البحرِ عن  بحرٍ سقى       فالإسمُ  أطـلَقهُ  عليـها   الـماءُ

ثـم    انحنى     وتعانــقا     بمـودّةٍ       لولاهما    مـا   راقــها   أسماءُ

فالبَرُّ   عانقَ   بــحرَنا   في   دوحةٍ       وبعكسِــها     تتـبيّنُ    الأشياءُ

فالسيفُ  والبحرُ الجمـيلُ  مع  الهوا        زرعت هـوًى  فتفـتـحت   أهواءُ

بانت  بها  الأزهارُ   في   كلِّ  الرُّبا        وتفرعت  أغصـانُها   الخضراءُ

فتنـوعت       أطيـارُها      وترنمـت        وشدا حمامُ  الــدوحِ   والـورقاءُ

وامتد    عُمرانٌ    يغــطي    أرضَها        فصروحُـــها   جذّابةٌ    بيـضاءُ

وتطـاولَ   البُنيانُ   يصـعَدُ    للسما        وتشعــبت   طـرقاتُها   السمراءُ

ورأى  المسافرُ  من عُلوٍّ    ضَوءَها        في  ليـلةٍ  حلَكت  بها الظَّلماءُ

فتلألأت    مـثلَ   النــجومِ   ضياؤُها        فكأنها   لولا   النـزولُ   سَماءُ

قطرٌ  من  القَطْرِ  المُغيثِ   نصيبُها       هذا  الشتـاءَ حــياً   بها  وحِباءُ

فهَمى علينا   الغيثُ   حـتى  غدَّرت        كلُّ  الريـاضِ  فأشبعَ   الإرواءُ

فكست ترابَ الروضِ أعشــابُ  الشِّتا        وبدت  علـيها   حُـلّةٌ   خضراءُ

ونمت   نباتـاتٌ   تزخــرفُ   روضَها        وتفتحــت    أزهارُها   البيضاءُ

وبدا    كبـيرُ   الفقعِ    يرفعُ  رأسَه        فيُطلُّ   والطينُ   الرقيـقُ  رِداءُ

يابن   الخليـج   أما   كفــتنا   فُرقةٌ        يشقى  بهـا  الآبـاءُ   والأبناءُ؟

راياتُنـا         مرفـــوعةٌ      لــدلالةٍ        إنَّا   دويــلاتٌ    لـهـا   أسماءُ

ألوانُهنَّ        تنوعــت     وتعــددت        بيضاءُ أو خضـراءُ  أو  حمراءُ

شَمْلُ العـــروبةِ  لا   يُلمُّ   إذا  سرى        فينا  الخِـــلافُ  فبئستِ الأنباءُ

كلٌّ    يغرِّدُ    وحــدَه    يا    ويحَـنا       هذا  الذي  شاءت لنا  الأعداءُ

في  كلِّ    يــومٍ    نكسةٌ   ومُصيبةٌ        تُدمي  القلوبَ  فزادت  الأرزاءُ

طال  السُّبات  وقد   غفـــونا   أدهراً        في كهـفِـنا  واستفحَلَ  الإغفاءُ

إن  لم  تُضمَّ  عُرا   العـــروبةِ  كلُّها        أفلا   تُضمُّ   بـدارِنا  الأشلاءُ؟

فالخيرُ  في  جـمعِ   الخلـيج  بدولةٍ        والكلُّ  من  أجلِ الخليج   فِداءُ

ثم   التوسعِ   في   الجــزيرةِ   كلِّها        ثم  العـروبةِ  أيـها    الحُكماءُ

يا أخوتي إن طالَ  شعري   فاعذروا        قد  ألـهمَ  الشـعرَ الطويلَ  لقاءُ

يـأيها    الإخــوانُ    هــذي    دارُكم        طابت  إقامـتُكم  وطـابَ  مساءُ

Go to top