قصة القصيدة: كان الشاعر في صنعاء لندوة عن أمراض القلب، فشاهد في الأسواق خدود الناس المنتفخة بالقات، فكتب هذه القصيدة وألقاها في ندوة جمعية القلب الخليجية – صنعاء 29-9-2004

 

Image

 

في القلبِ  من شَجَنِ  الأيامِ عَبْراتُ      زادت مع  الدهرِ  لوعاتٌ  ولوعاتُ

يا  أهلَ  صنعاءَ  أهـديْـكـــم  تحيّـتَنا      أنتم  لنا  الأهلُ   إخـوانٌ  وأخْواتُ

أشدو لكمْ من شعورٍ  كان خالجني      وقد  تنمُّ   بما  في  القلبِ  أبياتُ

يا  أهلَ  صنعاءَ لا أشدو بلا شَجنٍ      فللمـحبِّ     صَـباباتُ      وآهـاتُ

والقهرُ للداءِ ما  يهوى الطبيبُ فلا       لومٌ  علـيه  إذا عادتـه   عاداتُ(1)

عليه نقدُ  سـلوكٍ   مُعقِــبٍ   مرضاً      كيـلا   تُبيدَ   قلوبَ   الناسِ  زلاّتُ

فالنّقدُ والنصحُ   قبلَ   الداءِ واجبُه      ما قيمةُ القولِ إن مرضاهُ قد ماتوا

جمعيةَ  القلبِ  تُضني  القلبَ آفاتُ      التبغُ  داءٌ   وفي   صنعائنا  قاتُ

كلاهما عندكم   يا  أخـــوتي   فإلى      إعلانِ حربٍ  فلا  تكفي  الإشاراتُ

فالمرءُ  في  دُورنا    تَبْغٌ   يُهــدِّدُهُ       إن  هدَّهُ  مرضٌ  سـاءته  نكساتُ

فقد  رأيتُ    بعيني   ما   يؤرِّقُـني      من   المصائبِ   حالاتٌ   ونكباتُ

جُرحُ المدخّنِ  عَسرُ  البرءِ   نعـرِفُه      نخشى عليهِ إذا  حـانت   جراحاتُ

غيرُ  المدخِّنِ،  سُمُّ  التَّـبغِ   يتبَعُه      من   المدخنِ   جاءتــهُ   الـرَّزِيّاتُ

ما ضرَّ فاجتنبوا، قال  الرسولُ  لنا      وأيَّـدَ     القولَ     قرآنٌ    وآياتُ

أبناءَ  قحطانَ هـل  في قاتِكم أربٌ؟      قد  قيلَ  كانَ   لكم  فيــه  مسرّاتُ

ما  سرَّ  قلبَ  امرئٍ   سُـمٌّ  يمزِّقُـه      بئسَ  المزاعمُ   أو  تلكَ  المَسرّاتُ

فالتَّبغُ   والقـاتُ   أخطــارٌ  مسبِّـبـةٌ       للموتِ،   يـاويلَها   أيـنَ  الملذاتُ؟

فالقاتُ   يقبـضُ   شرياناً   ليخنُقَه      فيتلِفُ القلبَ،  بل   تغزوهُ  ويلاتُ

يبدا  التسـرطنُ  فـي   فمٍّ   لخـازنِه      وللخبـيثِ   عـلاماتٌ   صريحاتُ(2)

فالمال    يتلِـفُه   والقـــلبُ   يوهـنُـه      والفمُّ سـرطنَـه،  يا   ويلَه    القاتُ

فكيف يسكتُ أهلُ الطّبِّ عن  ضَررٍ      فالقاتُ  والتَّبْــغُ   في رأيي مَضّراتُ

جمعيةَ  القلبِ  إنْ  عـزت   عِباراتُ      ما أخرسَ  القـولَ  عيٌّ بل خُرافاتُ

فحبذا    لو   بـدأنا   حمـلــةً   بغَـدٍ      شِعارُها الحقُّ:  لا  تَــبغٌ  ولا  قاتُ                                                      

الشرح:

1. عادته عاداتُ: في الجملة ما يسمى في اللغة بالقلب، والمقصود هو عادى العادات السيئة، مثل قول النابغة (مطلي به القار) ويقصد مطلي بالقار

2. الخبيث: الداء الخبيث وهو السرطان.

 

 

Go to top