قصة القصيدة: كتب الشاعر هذه القصيدة في الطائرة من لندن إلى الدوحة بعد أن ودّع فيها ابنته سلمى، التي ذهبت إلى لندن مع زميلاتها لدراسة متخصصة لمدة شهرين. فكان يخاطب ابنته سلمى تارة، وأخواتها تارة أخرى، ويصف الجو وشوارع لندن التي رآها ذلك اليوم من أيام الخريف وهو في طريقه إلى المطار. 

                                                                                                                                                           

                          Image

ودَّعتُ سَلمى  وفي عينيَّ  عَبْراتُ       كأنها  في جُفونِ  العـيـنِ  جَمْراتُ

يا سَلْمَ لا تحسبي  سهلاً   فراقَكمُ       فالعينُ  للقلبِ  يا  ســلمـايَ  مِرآةُ

عطفُ الأبوَّةِ  في قلبـي  أُحسُّ به       والقلبُ  إنْ تعلمي  فيه  جِـــراحاتُ

يَحارُ قلبُ امرئٍ  ما  بينَ عــاطفةٍ       تَخافُ  بيناً   وبيـنٍ   فيهِ  غاياتُ

فقد  أردتُ لكِ  التوفيـقَ  في عملٍ       وللنَّجـاحِ     بأعمـالٍ     دِراسـاتُ

فللحياةِ    دُروسٌ    لا   نفـرِّطـها       وللدروسِ     مَســرَّاتٌ    ولوعاتُ

مهما عَرفنا  فبعضُ العلمِ ينقُصـنا       فالعلمُ   يا  سَلمَ   أبحـارٌ  وجناتُ

حتى أبوكِ  سِنـينُ  العُمرِ   تُوهنهُ       لكنْ له  في سبيلِ  العلمِ  صولاتُ

هيهاتَ  يصبِرُ أهلٌ  عـن حبيبتِهم       لكنْ  لعودتِكم   يا  سَلمَ   ميـقاتُ

غداً  تعودين  للأهلـينَ  في   فرحٍ       حققتِ حُلماً وفي الأيدي شـهاداتُ

فالشهرُ يمضي سريعاً لا يُحسُّ بهِ       قد مرَّ عمري  كما مرت ســويعاتُ

دربُ الحياةِ  بدربِ   العلمِ  مقترنٌ       كلُّ  الحياةِ   دروسٌ   يــا  بُنيّاتُ

ودَّعتُ   أُختَـكمُ    واللهُ   يحرُسُها       والجوُّ  في لندنٍ  غيمٌ    وقَطراتُ

والحـرُّ  زالَ    بـلا   بردٍ   يقرِّصنا       وللتمشي  بروضِ  (البـاركِ) لذَّاتُ

أوراقُ أشجارِها كالـورسِ أو  ذهبٍ       فللخريفِ  عــلى  الأوراقِ  لوحـاتُ

ولمّعَ  التِّبرَ  ماءُ  القطرِ   يَرشُقُهُ       فكلَّما   جَـفَّ  أندتْـهُ    الرُّشـيقاتُ

والريحُ   تُرقِصُ  أغصاناً   مُذهَّبَةً       فصارَ للتِّبرِ  والأغــصانِ  رقصاتُ

فالرقصُ  هزٌّ  رَشَيـقٌ  ليّنٌ  حَسَنٌ       لا هزُّ عُنفٍ  لأن  الريحَ  نسماتُ

وفي   الشـوارعِ    أزهـارٌ   مــنوِّرةٌ       وخُضرةٌ    زانها   وردٌ    وزهـراتُ

يا ربِّ وفقْ  سُليمى  في  دراستِها      والممْ لنا الشملَ تَكْنُفْنا   السعاداتُ

       24 أكتوبر 2004    

Go to top