Image

إن نالكَ  الموتُ أو أودت بكَ  المِحنُ      فالدهرُ  يشـهدُ  ما أودى  بك الجُبُنُ

والشعبُ  بعدَك  في  حزنٍ  وفي  ألمٍ      لا عاشَ  بعدكَ  شـارونٌ   ولا  نَتِـنُ

فالقدسُ  تفـقِدُ   من   أبنائِها   بَـطلاً      والقـدسُ    باقيةٌ   واللهُ    والــوطَنُ

قد كان في الحبسِ محصوراً بلا سكنٍ      واليومَ  في القبــرِ  لا أهلٌ  ولا سَكنُ

تبكي  فلسطيـنُ  إبناً  بــرّها   ومضى      ما عاشَ  في رَغدٍ  بل عضَّه  الزمنُ

تخشاهُ  عُصبَةُ   صِهيَـونٍ    لشدَّتِـهِ      لا يعتري   بأسَـه   لِينٌ   ولا   وهَـنُ

أمضى  صِباهُ  وزهرَ  العمرِ  منهمكاً      سرًّا   يناضِـلُ   حتـى  شُـرِّع   العَلنُ

ما    آزرتهُ   حكــوماتٌ     ينـاشدُها      إلا   ادّعاءً   بقولٍ   ما  لهُ   ثَـمَـنُ

كم أعلنوا الحزنَ والتأييدَ في  صُحُفٍ      فأظـهروا  غيـر ما  دسّوا وما  بَطنوا

قد لامهُ  البعضُ في  قولٍ وفي عملٍ      ما  لامَ  إخلاصَـــه عَـيٌّ   ولا   فَـطِنُ

لا يسلمُ  المرءُ من  نقدٍ   ومن  خطأٍ      فليسَ في الناسِ  شخصٌ كلُّهُ حَسَنُ

قد رامَ  للقدسِ   تحـريراً    بـلا  وَهنٍ      شيخٌ   يكافِــحُ   مهْـموماً   ومُمتَحَنُ

همُّ  التحـرّر  من   صِـهيَونَ   أنهكَهُ      وحمّلَ  النـفسَ  ما لا  يحـملُ  البدَنُ

غابتْ  صفائـحُهُ   شعَّتْ    صـحائفُهُ      جسمٌ  ســيفنى ويبقى ذكرهُ الحَسَنُ(1)

قد ماتَ  ياسرُ  فالأعداءُ   قد  فرِحوا      ويلٌ لهـم، شعبُهُ  حيٌّ   أما  فـطِنوا؟

قد  حاولوا  قتلَـه   جُرماً  فما  فلحوا      فالمـــوتُ    حقٌّ   وبالأقـدارِ  مرتَهَنُ

راموا  اغتيالك  مـراتٍ     فما  قَـدَروا      والآنَ  غالكَ  إمَّا  الــسمُّ  أو  شَـجَنُ

والخوفُ  بعدَكَ  من    شَمـلٍ  يُـبدِّدُه      حُبُّ  الزعـــامةِ    والأذنابُ  والضـغَنُ

منذُ  الخـلافةِ    ثارت  بيـننا    فِـتَنٌ      حتى  إلى اليومِ  تسري  بيننا  الفِتَنُ

ما للمصائبِ  تَـترى   فوقَ    أمّتـنا؟      هل أعذُلُ الدهرَ إن أزرى بنا الزمنُ؟

إنَّ  المصائبَ   في   أوطانـنا  كَثُرت      حارت  لتكــرارِها    الأفكارُ   والفِطَنُ

فالخطبُ من حولِنا  كالبحرِ   ملتَـطِـمٌ      (تجري الرياحُ بما لا تشتهي السفُنُ)

صبراً  فلسطينُ  إنَّ  الخطبَ  منقَشِعٌ      والعسرُ  باليسرِ في القرآنِ مُقتَـرِنُ(2)

11-11-2004                             

الهوامش:

1. صفائحه: الصفائح الدموية.

2. إشارة إلى قوله تعالى: (فإنّ مع العسرِ يسرا ، إنّ مع العسر يسرا) سورة الشرح، آيتي 5 و6.

 

Go to top