قصة القصيدة: ألقى الشاعر بصفة رئيساً لجمعية القلب الخليجية كلمة في افتتاح مؤتمر القلب في الرياض في 7-2-2005، وكانت جمعية القلب الخليجية قد قررت إقامته بالتعاون مع جمعية القلب السعودية، ثم اختتم الشاعر كلمته بهذه القصيدة. 

Image

جمعيةَ  القلـبِ ما في القلبِ أضغانُ        قلوبُنا   مِلؤها    عَـطفٌ   وإحســانُ

أتيتُ    للـحـفلِ    أُزجيكم   تحـيّتَـنا        أشدو  لكمْ  وفؤادي  اليومَ   وَلـهانُ

فحفلُنا   الآنَ     تتــويجٌ   لمــعرفةٍ        ما لي  وللحـفلِ  لولا  جمعُكم  شانُ

فكم  أرِقتُ  وزاغَ القلــبُ  من شَجَنٍ        والنومُ   يَحجـبُه    هـمٌّ    وأشـجانُ

فقد  صبوتُ   بأيامِ   الصِّـــبا  زَمَـناً        يروقُ  للصــبِّ   عِصيانٌ   وإذعانُ

فللشبابِ    انطــلاقٌ    لا   يثـبِّـطُـهُ        نصـحٌ   وعـذْلٌ    وإرشادٌ   ومـيزانُ

فإن نَسِيتُ  قـريضاً   صُغتُهُ   غَـزَلاً        فـللمَشيـبِ     مـتـاهـاتٌ     ونِسيانُ

فكم    لهـوتُ    بإطــراءٍ    لفـاتـنةٍ        سَبَتْ   فؤادي  كما   أسبتهُ  غِـزلانُ

فللغـواني   بأزمـانِ    الصِّبا  شرَكٌ        يهوي  به  مَن   صَبا   غِـرٌّ وحَيرانُ

وللحِـسانِ    سِـهامٌ   للقلــــوبِ  فلا        يَصُدُّ    غاراتِها    حــزمٌ    وإيــمانُ

مضى الشبابُ الذي  كانــت  تواكبُهُ        في   حُبِهنّ    صَــبابـاتُ    وأحزانُ

والآنَ   أَنسِجُ    أشعـــاراً   لمهنتِنا        فيها   قلـوبٌ   وأرواحٌ     ورَيْــحانُ

يَرِقُّ  قلبُ  طبيبِ  القلــبِ   مُنفَعلاً        إذا استجارَ به  في الخَــطبِ  إنسانُ

يَرى  الحَنانَ  عِلاجاً  والعِلاجَ  تُقىً        فالطِّبُّ  في شــرعِه  عِلمٌ    وتَحنانُ

يا  نُُخبةً   لقلـوبِ الناسِ ســاهرةً        بوركـتُمُ    كلُّـكمْ   أهـلٌ      وإخـوانُ

أعطاكمُ  اللهُ  عِلماً   نافِـعاً   وحِـجاً        قد  فاقَ  ما  نالَ  بُـقْراطٌ   ولُقمـانُ

لكـمْ   أيـادٍ   بعـونِ   اللهِ    شـافيةٌ        تُشـفى   بلـمـسِكمُ    روحٌ   وأبـدانُ

يا عُصـبةَ القلبِ في علمٍ وفي عملٍ         قد  باركـت  جَمـعَنا  دورٌ  وأوطـانُ

كونـوا  لجمـعيةٍ    قامــت  لتجمعَكمْ        ظَهراً  منيعاً  فقد  أمـسى لها شانُ

يأيـها   الطَّــبُّ   في   طِبٍّ  أُبجِّـلُهُ        أأنتَ  للعـلمِ    والأبـحـاثِ    ظـمآنُ؟

ويا  طبيباً  رأى  في  جَـهدِنا  شرفاً        بادرْ  إليـنا   فـإنَّ   القلبَ   عِـنوانُ

فانهضْ  وقلْ: إنّني في صفِّـكم أبداً        ما لي عن القـومِ  يا خِــلاّنُ  سُلوانُ

لا تبتعدْ  عن  جُـموعٍ  مثلِ مَجمعِنا        فيه  لكلِّ  خطــوبِ   القلبِ   فُرسانُ

نحنُ  عِـصابةُ  حبٍّ   للقـلـوبِ  فلا        نُطيقُ  بُعـدَك  إنَّ   الحُـبَّ   سُلطانُ

جمعيةٌ   جـمَعـتْ    أشـتاتَ  أفـئدةٍ        أنَّـى   نظرتُ    فأحبـابٌ     وخـلاّنُ

جمعيةَ  القلبِ  هُبِّي الآنَ وانطـلقي        تسمو  بكِ  اليومَ  أهـدافٌ   وإيـمانُ

 

Go to top