قصة القصيدة: كان الشاعر خلال سنة 2004 قد ودع زملاءه في مجلس الوزراء القطري، وأخذ صوراً تذكارية معهم، كما فعل مع وزراء الصحة في دول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك مع وزراء الصحة العرب. وكان خلال تلك السنة قد رأس مجلسي وزراء الصحة الخليجي والعربي. ففي 20 مارس 2005 ألقى بعض أبيات قصيدة الوداع أعلاه في مجلس الوزراء القطري. ثم أضاف إليها بعض الأبيات لوزراء الصحة العرب. وختم كلمته التي ألقاها في مجلس وزراء الصحة العرب في القاهرة في 27 مارس 2005 بالقصيدة قائلاً في تقديمها: لقد ودعتكم السنة الماضية بسبب قرب انتهاء عملي كوزير للصحة، ولكن شاء إلهي أن نلتقي اليوم مرة أخرى، مما أتاح لي أن أودعكم وداعاً شعريًّا لائقاً بالأصحاب والأصدقاء.

                                              Image 

 مضى  عـامٌ    أودِّعُكم  وَداعا         كمنْ طلبَ الرحيلَ فما استطاعا

ولكنَّ     الأمـيرَ     له    قَـرارٌ         وكان   قرارُه   أمــراً     مُطاعا

طلبتُ   بأن  أغادرَ  في  سلامٍ         صدقتُ القولَ ما  قلتُ  ابتداعا

أردتُ من الرحيلِ  صَـفاءَ عيشٍ         ولم أُردِ  القصـورَ  ولا  القِلاعا

ولكنَّ   الرحـيلَ    أتى    ببطءٍ         أرومُ   فراسخاً   فيسيرُ   باعا

وقد علِمَ  الجميعُ  بصدقِ قولي         وذاع  الأمرُ  في الدنيا وشاعا

فما  ذنبي  إذا  الأقدارُ  شاءت         تَصدُّ  سفينتي  ترمي  الشراعا

 

ذكرتُ الأمسَ فاستشعرتُ  شوقاً         وصِرت  أمُدُّ   للأمـسِ  الذراعا

كأني قد   جُننـــتُ   وكادَ  قلبي         من الأشواقِ ينصدعُ  انصداعا

فقلبي  كم  تعلَّـقَ   في   غوانٍ         حِسانٍ  لا  حِجابَ  ولا   قِناعا

فلو أنّي  أرى  في  النومِ  طيفاً         لكانَ النومُ  أسعدني اضطجاعا

 

مضى عُمري وهذا الدهُر  يَجري         ورَيعـانُ  الفُتوّةِ    قد   تداعى

أخاطرُ في  الحياةِ  لخيرِ قومي         وما هِبتُ  الجوارحَ    والسِّباعا

فمثلي   لا    تخـوِّفه    المـنايا         وقد  ألفَ  المخـاطرَ   والقِراعا

 

يعودُ  إلى  القصيدِ   بكلِّ  فخرٍ         إذا ما اقتـيدَ  في دربٍ  فضاعا

أما أنشدتُكم  من  بعضِ شعري         أناشيداً  تطـيبُ   لكم   سَماعا

فكم صارعتُ  داءَ الناسِ  جَهراً         ولم  أخشَ المـــلامَة  والصِّراعا

وربيَ  قد  خَشِيتُ   بـــلا  عِنادٍ         رضِيتُ  بمـا  أرادَ   لي  اتباعا

إلى  أن  نلتقي   يومـــاً  وَداعا         وَداعاً    يا   أعـــزّائي   وَداعا

Go to top