كتب الشاعر إلى فضيلة الشيخ عبد العزيز الخليفي:

بسم الله الرحمن الرحيم

فضيلة الشيخ عبد العزيز بن صالح الخليفي المحترم

أشكرك على قصيدتك (أبا طامي إذا حل الصفاء) المهداة إلي:

وكنت أنوي أن أتفرغَ للإجابة عليها يوم الجمعةِ ولكن قفزَ على لساني المطلع (شعورٌ لا يخالطه الرياءُ) فواصلت كتابة القصيدة، وأتشرف بإهدائها إليك:                                                                               

شُعورٌ  لا    يخالطُـهُ   الـرِّياءُ

 

وشعرٌ   لا    يكــافئهُ    الثَّناءُ

وشيـخٌ  صادقٌ  في  كلِّ  قولٍ

 

وعدلٌ ما   يقولُ  وما   يَشـاءُ

 

 

 

فيا شيخاً  لأنتَ   لنا   نصــيرٌ

 

وقاضٍ  لا   يُردُّ    لـه  قَضاءُ

أتاني  ما  كتبتَ   فكانَ   بَحراً

 

وبَحرُ الشعر ِ لا  يعـلـوه   ماءُ

وبَحرُكَ  وافرٌ  يا   شيخُ   حقًّـا

 

وبحـري  مثلُ  بحرِكُمُ  سَواءُ(1)

فيا  عبدَ العزيزِ  سلوتَ   قلبي

 

بشعرِكُمُ     وشعرُكُـمُ    العَزاءُ

أبوكم  ماجدٌ  قـد   قال   شِعراً

 

تغني   في    مقاطعِه  الرِّعـاءُ

لكم شِعرٌ  لكـم   مجدٌ   وفضلٌ

 

يرفرفُ    فـوقَ  هامتِكم  لِواءُ

 

 

 

أردتُـم   أن    أبادِلَـكم   قريضاً

 

تُـميِّزُهُ     الـمودّةُ     والإخـاءُ

فدَعْني  أسألِ   الجنيَّ   نظمــاً

 

فشعرُ  الجنِّ    ميّزه   الـدَّهاءُ

فبعضُ  الجِـنِّ  ذو عقلٍ  ودينٍ

 

وبعض  الجِـنِّ  لازمه  الشَّقاءُ

وبعضُ الجِنِّ يعشَقُ  مثلَ إنسٍ

 

وليلـى الجنِّ   شيمـتُها  الوفاءُ

سأكتبُ ما تقـولُ  الجِنُّ   شِعراً

 

ولا  حرجٌ   عليَّ   ولا    عَـناءُ

فإن لم يُرضِ بعضَ الناسِ بيتٌ

 

فلا    لـومٌ   عليَّ   ولا   جَزاءُ

 

 

 

أجالسُ مُذ  صِبايَ  كبارَ  قومٍ

 

وأفـقَه    مـا   تقولُ   الأنبيـاءُ

وكنتُ  أنـاقشُ   الأدباءَ  طِفـلاً 

 

ولم يَغلبْ  على  سنّي  الحَيـاءُ

فزدتُ  تجارِبـاً   وكسَبتُ  عِلماً

 

وكلَّلَ   ما    تعلّمــتُ    الإبـاءُ

طلبتُ العلمَ  حتى  شابَ شَعري

 

وشَعْر   الـمـرءِ  للعلـم   الفِداءُ

فلولا  العِلمُ  ما  نبغت  شُعـوبٌ

 

ولم  يخضعْ  لكوكَبِنا  الفضـاءُ

ألسنا    أمَّةً    برزتْ    بعــلمٍ

 

وبثّـت    ما   تُنزِّلُهُ   السمـاءُ

فوا أسفي  عـلى  قومٍ  أضاعوا

 

علوماً  في   مآثِرها   الضياءُ

وصارَ الجهلُ  ينبتُ  فـي  ديارٍ

 

وينمو   في   معاقِلهـا  الغَبـاءُ

 

 

 

صبرتُ على الهُمومِ وما  ألاقي

 

فلم  يُفلِحْ   مع  الهمّ  الدُّعَاءُ

تطارحني الحُداءَ  ولَستُ  أدري

 

أيُسمَعُ في مرابِعنا   الحُـداءُ؟(2)

أردتَ  دُعابتي  فنكأتَ  جُرحـي

 

فسالت من مشاعريَ  الدِّماءُ(3)

قريضي قد تضمَّنَ  بعضَ قلبي

 

وباقي  القلبِ  تسكنه  النسـاءُ

الشرح:
  1. وافر: في الكلمة تورية، المقصود أن القصيدة من البحر الوافر عروضياً.

  2. الحداء: أصلها الغناء للإبل.
  3. نكأ القرحة: قشرها بعدما كادت تبرأ.       
Go to top