قصة القصيدة: فرح الشاعر لما حصل صديقه تركي محمد الخاطر على ترقية، فحياه بهذه الأبيات، وكان تركي قد أرسل سمكاً فيه سمكة القين من صيده للشاعر ذلك اليوم، فكتب له الشاعر: "بمناسبة ترقيتكم من مدير إداري إلى مدير عام لمؤسسة حمد الطبية، يسرني أن أهنئكم، وأبعث إليكم بالتحية التالية، كما أتتني بعفوية المحب، ففيها سرور ومشاركة في الافتخار بما حققتم، وهو افتخار يشبه افتخار الأب بنجاح ابنه".

ثارَ الحَنـانُ   وما  أُكنُّ    بخـاطري         من أجلِ ما حققتَ يابنَ الخاطرِ

طابت   مآثرُكم   وطJـابَ   فَعـالُكم         فنجاحُكم فخري وبعــضُ  مآثري

فإلى  العُلا   دومـاً   أراك   مـــوفقاً         فيما فعلتَ  من  الجميلِ  الزاهرِ

إن حارَ  فيكَ  مسـاعدٌ  أو صـاحبٌ         ما كنتُ  يا  تركيُّ  فيكَ   بحائرِ  

بُوركتَ فيما نلتَ من  شــرفِ  العُلا         فبجِــدكم  نِلتم   وجفنٍ    ساهرِ

أهديتـني   سمـكاً    بيومِ    رقـيِّكم         (الجِدُّ)   فيـه   واضـحٌ    للناظرِ

و(القينُ)  لا تُهدى  ولكنْ   عذرُكم         في أنها   وقعت    بغزلٍ  غادرِ

لكنَّــها     رمزٌ    لقينٍ     قُـــدمت         في عهدِ هارونٍ  لأُنسِ الشاعرِ

ملّـحتُـها    وحفظتُها       متعــجباً         من لونها الزاهي  وشكلٍ   باهرِ

هذي الخواطرُ يا صديقي  قـد  أتت         بمحبـةٍ   وتحيةٍ   مـن   خاطري

                                                                               24 ديسمبر 2003

Go to top