عام   يمرُّ   وسَيـفنا  لا  يُغـمَدُ

 

كم  زائرٍ  قال  الحقيقةَ  يَشهدُ

بيتَ الشَّفاءِ رُزقتَ كلَّ تخصُّصٍ

 

بين المشافي أنتَ صرحٌ يُقصدُ

اليومَ عيدكَ .. عيدُنا.. فمباركٌ

 

هذا  التقـدّمُ   نعمةٌ  لا  تُجحدُ

حَمَدٌ  يقامُ  على  ثرانا  مشعلاً

 

للبحثِ .. للمجدِ العريقِ  يجدّدُ

حَمَدٌ   يقامُ  على   ثرانا  مِنبراً

 

للعلمِ .. للطبِّ  الرفيع .. يُخلّدُ

كم غائبٍ  أحـياهُ   ربّي  هـاهُنا

 

فأتى  يباركُ  ما نقولُ  ويحمَدُ

واليومَ صيتُك قد علا  في لندنٍ

 

ما قيلَ  مثلكَ  في ثراها  يوجدُ

كم  مُقعَـدٍ طلبَ  العلاجَ  بلندنٍ

 

فأتى  إلينا   يستـجيرُ   وينشُدُ

ويقولُ  إنّي  لـن  أعودَ  للندنٍ

 

ليست  حياتي .. سلعةً  تتبددُ

إنّ العلاجَ  تجارةٌ .. فـي  لندنٍ

 

ليسَ السياحةَ ما يرومُ  المُقعَدُ

فالطبُّ  دِينُ .. والعـلاجُ عبادةٌ

 

واللهُ  معبودٌ  ..  وأنتَ  المَعبَدُ

هيهاتَ  تُطفأُ شعلـةٌ في أرضنا

 

هيهاتَ .. تطفأُ   شعلةٌ  تتوقدُ

                                                                  22 فبراير 1983                                                                     

مناسبة القصيدة: الاحتفال بمرور عام على افتتاح مستشفى حمد العام.


Go to top