قصة القصيدة: بعد استماع الشاعر لنشرة أخبار المساء التلفزيونية، انتابه سأم وضيق للأوضاع العربية المزرية، فجلس في غرفته يسجل خواطري الجياشة في قصيدة سماها فيما بعد (التساؤل).

من ذا  ألومُ وقد  حاقت بنا  الظُّلَمُ؟          يا أمَّةَ العُربِ  طـالَ  السأْمُ   والألمُ

لم  يبقَ  للشـعرِ  فخرٌ   أستلذُّ  بهِ          كلُّ  المفاخرِ  قد  أودى  بها  القِدمُ

مضى  الأوائلُ  بالأمجادِ   واندثروا          لم يبقَ  يا  قومُ  إلا الحُزنُ   والندمُ

هل القيادةُ  رأسُ  الداءِ في  وطني          فيها اللصوصُ وفيها الخُبْلُ والخدمُ؟

أم  العروبةُ   قد  جفّت    منابعُـها          وأثخنَ  اليأسُ  جرحاً  ليسَ  يلتئمُ؟

أم  أنّ  أمَّتَنا  في الخطـبِ   تائهةٌ          الرأسُ   ينقصُـها   والعـقلُ   والقدمُ؟

أم  أنّ  شعبي  جبانٌ  جاهلٌ  وجِلٌ          في قلبهِ  الرعبُ  في أطرافهِ السقَمُ؟

 قد ساءنا  الكِذْبُ من أقوالِ  قادتِنا          سِـيّانِ  عنـدهمُ   الإنسانُ    والعدمُ

كلُّ الشعوبِ  تعادي  من  يخادعُها          ما قلتُ ظلماً  فهم  يا ويلهم  ظلموا

هل الهزائمُ  قد   هدّت    مقـاعدَهم          أم أنّها  ثبتت  والدارَ  قد   هـدموا؟

إن دامَ للحاكمِ الكرسيُّ  ليسَ   يرى          عارَ  الهزيمةِ  مهما  قد  أُريقَ  دمُ

ما خلَّدت  كتبُ  التـاريخ    منهزماً          بالعلمِ  والنصـرِ  تحيا   هذه   الأممُ

إن أطنبَ الشعرُ في لومٍ  وفي عذلٍ          قد كانَ في القلبِ من  نكسـاتِنا  ألمُ

             بولدر- كولورادو الأحد (Boulder, Colorado) 25-8-1968

Go to top