15. نشأنا  ودربُ  العيشِ  وعرٌ  ومُجدِبٌ              ولكنَّه   يا صاحِ، حُـــلوٌ   وشائقُ

16. فأيامُـنا  كانت   دروسـاً   ومتـعةً          وأوراقُــنا   للدارسـينَ  وثـائـقُ

17. سلونا  معاً  عهدَ  الصِّبا   بمـحـبَّةٍ                وأنتَ    وفـيٌّ   للصـحابِ   ووامقُ

18. فكنتَ  لنا   نعمَ  الصـديقُ   وصاحباً              أبا  طارقٍ، أنتَ   الـرفيقُ   المرافقُ

19. صديقٌ  يصونُ  الـودَّ   ودَّ   صداقةٍ               ويرتقُ  وصلاً  ما  هو   الدهرَ  فاتقُ

20. وكنتُ صـديقاً  طولَ عمري  مصدِّقاً                لما  كنتَ  تـرويهِ  لأنَّـك   صـادقُ

21. لساني  بذكرِ  الأمسِ   يجهرُ  شاعِراً              ودمعي  إذا  أنشدتُ   شعراً   يسابقُ

22. أحِنُّ  لأمسٍ  لا  يـعودُ  وقد  مضى                وكنتُ  صـغيراً  في  الجَهالة  غارقُ

23. فما كان  منّا من  يَرى  الصعبَ  مانعاً            فما عـاقََ  عن  نيلِ  المآربِ   عائقُ

24. أحِنُّ  لـدارٍ   قد   نشأنا   بحـضنِها               وإني   لتـلكَ  الـدارِ   بَرٌّ   وعاشقُ

Go to top