Image
معيريض

 

85. ولستُ الذي ينسى مَعيريضَ  ساعةً

 

سأذكُرُها مـا لاحَ في الليلِ طارقُ

86. سلِ الربعَ هـل فيها تذوَّقَ  بعضُهم

 

مربًّى صـنعــناه؟ فـإني لذائقُ

87. أيصفو لنا عـيشٌ وقـد بعُدَ  الصبا

 

وأكتُمُ ما في النفسِ والدمعُ ناطقُ؟

88. أحِنُّ إلى امْعيريضَ شوقاً إلى الصِّبا

 

كما حَنَّ للمعشوقِ مثـليَ  عاشقُ

89. نعِمتُ بها والماءُ في الخـورِ هادئٌ

 

وظَهْرٌ يصونُ الخورَ للموجِ  عائقُ

الشرح:

86. دعا الشاعر زملاءه طلبة الصف في المرحلة الابتدائية بزعامة أحمد بن حميد إلى مجلس والده في معيريض لتنفيذ تدريب عملي مقرر سنة 1956. فتعاونوا على تقشير الإترنج وعمل مربى منه، حسب الخطوات المذكورة في الكتاب المقرر. وكانت تجربة ناجحة يتذكرها الزملاء لأعوام عديدة.

Go to top