123. فما ليْ وإطـراءِ القواسِمِ يا أخي؟

 

فما كنـتُ مدّاحاً  ولسـتُ أنافقُ

124. لهم مجدُهم لكنّـني لسـت مادِحاً

 

لكيلا يقولَ الناسُ هذا  مــنافقُ

125. سأشهدُ بالأشعارِ لكــنْ ألم تقُلْ:

 

صديقي صدوقٌ صادقٌ  لا ينافقُ؟

126. أقولُ وصدقي القولَ ما فيه شُبهةٌ

 

ولا فيه تبـريرٌ ولا فيــهِ بائقُ

127. ولكنّـني يا صـاحِ، أذكـرُ بيئتي

 

ومن كان يرعاني وإني لصـادقُ

128. فما أنا مِمَن يَجحدُ النـاسَ  حقَّهم

 

فمِنْ حقِّـهم ألاّ تُــدسَّ حقائقُ

129. نشأتُ وقد حنُّـوا عــليَّ كإبنهم

 

عَقَلتُ وشيخي للشيوخِ  مـرافقُ

130. يَؤُمُّهمُ ليلاً ويُفتي لهـم  ضُـحىً

 

ويُصلحُ أو يَقضي كما شاءَ خالقُ

131. ويسحبني مذ كنتُ شـبراً  مرافقاً

 

فأسمعُ من رمسـاتِهم  لا أفارقُ

132. فقد غرسوا بالعـطفِ  بذرَ علاقةٍ

 

وبالعطفِ والتقديرِ تُبـنى العلائقُ

133. وكانَ صـديقاً للقــواسمِ كلِّـهم

 

ويسعى للمِّ الشملِ  إن حلَّ عائقُ

الشرح:
126. بائق: فاسد، رخيص، كاسد، لا ثمن له.
128. دسّ: أخفى وخبّأ.
129. شيخي: والدي.
131. الرمسات: الأحاديث (خليجية)، مفردها رمسة.
132. العلائق: يقصد بها العلاقات، وفي الحديث: أدّوا العَلائِقَ، قالوا: وما العَلائِقُ يا رَسولَ الله؟ قال: ما تَراضَى عليه أهْلوهم. ومَعْناها التي تُعلِّقُ كلَّ واحدٍ بصاحِبه، كما يُعَلَّق الشّيءُ بالشيءِ يتّصلُ به (تاج العروس).

Go to top