يسر الشاعر أن يقدم للقارئ هذه (القصيدة الحجرية) في ديوان مستقل مع الملاحظات التالية:

-  هذا هو الجزء الثاني من ديوان حجر، وهو شبيه بالجزء الأول ("لامية الخليج) في أنه يحتوي على قصيدة واحدة مقسمة إلى مقاطع. فهي ليست قصة متسلسلة أو مترابطة تحتم على القارئ قراءتها من البداية إلى النهاية، بل هي مواضيع متنوعة كعدة قصائد في ديوان واحد.

 - أبيات النسيب (20 – 86) تشكل موضوعاً واحداً يستحسن قراءته بصورة متواصلة.

 - شرح الألفاظ والاقتباسات والأمثال التي وردت في القصيدة، يُوصى بقراءتها لما فيها من معانٍ واستشهادات أدبية ظريفة وطريفة.

 - الرجاء قراءة المقدمة قبل الشروع في القصيدة. ففي المقدمة قصة القصيدة وكيف بدأت ومعلومات وأشعار لم تذكر في شروحات القصيدة.

Go to top