قصة القصيدة: بعد أن أعلنت الولايات المتحدة عن نيتها في غزو العراق، عمت مظاهرات ضد الحرب على العراق يوم السبت 15/2/2003 في 600 مدينة حول العالم، وخرجت الملايين تعارض غزو العراق، بينما كان العرب يتفرجون على التلفزيون، ويتعاون أغلب الحكام العرب ظاهراً أو باطناً مع الولايات المتحدة ضد العراق، فثارت مشاعر الشاعر وعبر عنها بهذه القصيدة، في حين أن بعض الكتاب في الصحافة المحلية كان قد طالبه قبل ذلك بأيام، بترك الشعر وبألا يجمع بين الطب والشعر، حتى لا يلهيه الشعر عن العمل في وزارة الصحة، فرد عليهم مسفّهاً آراءهم.

شجونٌ     وأحــزانٌ    وظلمٌ    وباطِلُ     يُحيطُ  بنا    والبعـضُ   لاهٍ    وغافِلُ

حبائلُ   صِهـيَونٍ    علينا    تشابكت     تطوِّقُ  كـلَّ  العُربِ   تلك   الحـبائِلُ(1)

وتغتالُنا   في   كـلِّ    يـومٍ    عِصابةٌ     فتزدادُ    نكْباتٌ    وتضرى  غـوائلُ(2)

وليس   لنـا   رأسٌ    يوحّـدُ    جمعَنا     وما   قادنا   إلا     جَــبانٌ    وجـاهِلُ

وما  قاتلت    قــواتُنا    غـيرَ    أهلِنا     وعن    كلِّ   جــبّارٍ    ظلـومٍ    تقـاتلُ

 وبئسَ  رئيـسٌ   يرسمُ   الغربُ  قولَه     ولا شكَّ  أنَّ   القولَ   إفكٌ     وبـاطلُ

أنعـذُلُ     شـاروناً     وآخـــرَ    مثـلَه     ومن   بيننا   أذنابُــهم  لا     نعـاذِلُ؟

فنحنُ ضحايا الحربِ نُقتلُ في الضـحى     وأوطـانُـنا       للقاتـلـينَ       مـنازلُ

فإن  لم  نَقُمْ  مِـنْ  رَقدةٍ   بعدَ   رَقدةٍ     ثُكلنا  وناحت   فـي   الديــارِ   الأراملُ

إذا العُربُ لم تصحُ  من النومِ   وَيحَها     ستُمسي كأهلِ الكهفِ  والكلبُ   مـاثلُ

عواصمُنا    تَبـلى   وبـغدادُ    تـختفي     كما اندثرت  بالحربِ  من   قبلُ  بابلُ

يقولون  لي  ألجمْ  قريضَكَ    ويحَهم     أذلك    نُصـحٌ    ترتضيه    الأفاضِلُ؟

فما   قلتُ  إلا  الخيرَ   فيما   نظمتُهُ     وما   عابَ  قولَ  الحقِّ  إلا   الأراذلُ

فإن لم يكن في الشعرِ ما  همَّ   قومَنا     فلا  كانت  الأشعارُ  أو  عاشَ   قائلُ

وما  الشعرُ  إلا  نفحةٌ  من   مشـاعرٍ     لدى الناسِ  يَشدوها   حكيمٌ    وعاقلُ

وما  الشعرُ  إلا  ما   تجودُ    خواطرٌ     إذا هطلت  كالقطرِ   سالت    جداولُ

فجدولها   بحرٌ  من   الشــعرِ   واسعٌ     وليس  لذاك   البحرِ   بـرٌّ     وساحِلُ

إذا شاعرٌ   يجلو    الحـقيقةَ   صادِقاً     ورامَ  فلاحاً   فهو    فحـلٌ    مناضِلُ

فكم    كرَّمَ  الأجدادُ   شِعـراً   وشاعراً     فذلك    مجـدٌ     أورثــتـنا      الأوائلُ

إذا كان (قسٌ)  قد  وعى  ما  نظــمتُهُ     فما همّني إن لم يعِ الشـعرَ  (باقلُ) (3)

الشرح:

  1. حبائل: مصائد.
  2. غوائل: مهالك.
  3. قس بن ساعدة الإيادي: أحد حكماء العرب. باقل: رجل جاهلي ضرب به المثل في العي والبلاهة، فقيل (أعيا من باقل).
Go to top