قصة القصيدة: في 2 أغسطس 1990 غزا العراق دولة الكويت بأمر من الرئيس العراقي صدام حسين وتناقلت وسائل الإعلام خلال الأسبوعين الأولين للغزو قصصاً مروعة لما تم في الكويت من جرائم تقشعر لها الأبدان. فحزن الشاعر حزناً شديداً على الكويت وأهلها وأصدقائه الكويتين، وهو الذي عاش في الكويت فترة من صباه، حيث درس في مدرسة المتنبي المتوسطة سنة 1958 و1959 ثم في مدرسة الشويخ الثانوية 1960، وعاش في القسم الداخلي هناك. ولقد وصف الشاعر حياته هناك في قصيدته المطولة (لامية الخليج). فالجرائم البشعة التي ارتكبت ضد الأشقاء الكويتيين أثارت مشاعر الشاعر فكتب قصيدة (الكويت) التي نشرت في 12 أغسطس 1990 في قطر، ثم في صحف خليجية أخرى:

اِسمُ   الكويتِ  يُثيرُ اليومَ أشـجـــاني

 

تلكَ الكويتُ بلادي .. موطــني الثـاني

درستُ فيهـــا  ولـن  أنسى  فَضائِلَها

 

درستُ  فيهــا   صبيًّـــا   بين  خِــلانِ

فمــا عَرَفتُ   بهـا  سأْمـاً   ولا  مَلَـلاً

 

وكيف  يســأمُ  من  يَحيَـــا  ببستـانِ؟

تلكَ   المـــدارسُ   للعربان   مفخــرةٌ

 

إبنُ  الخليـج   وإبنُ   الـــدارِ  سيـّــانِ

والقسمُ كانت  لنــا  في  ساحهِ فــرقٌ

 

للكتب فوجٌ  .. وللألعـاب  فوجـــانِ(1)

والبحرُ عنـدَ غروبِ الشمسِ  يسحَرُنا

 

والمــوجُ  في  الليــل  يُشجينا  بألحـانِ

أينَ الشويـخُ الـتي كانت  لنـا  وطناً؟

 

أين  الأحبَّةُ .. أين  اليـومَ  إخــــواني؟

أين الكويتُ الـتي من  ثديهـا رَضَعت

 

كلُّ  اليتامى .. ولـم تَبخـــــلْ بإحسانِ؟

أَبكي  عليهـا  وهـذا  الخـطـبُ  مَزَّقَها

 

ولستُ  أُنكِـــرُ  أنَّ  الخــطبَ  أبكــاني

حتـى المنـازلُ  لـم   تقبـلْ  بمغتصبٍ

 

فالدارُ  تَبكي  علـى   أهـــلٍ  وجــيرانِ

أيُـقتــلُ   اليـومَ  أحبابـي  بلا  سببٍ؟

 

وتُنهب   الـدارُ  طغيانــــاً    بطغيــانِ؟

نهبُ الكويتِ  بإسـم  العُـرْب  فاجعــةٌ

 

نهبُ المساجدِ باســـم الدّينِ  أضنـاني

هل وحـدةُ العُربِ  بالرشّـاشِ نصنعُها

 

ويقتُلُ العُرْبَ باســــمِ  الوحدةِ الجـاني؟

كما يوحِّــدُ  أرضَ القدسِ    سـارِقُهـا

 

وشاء  "شـارونُ"   توحيـــــداً   لِلُبْنـانِ

أهلَ الكويتِ وهلْ  في البحـرِ  مـثلُـكمُ

 

كم عـدَّدَ القومُ من  غَيـــصٍ ورُبـّـانِ(2)

أيــن المَراكِبُ؟  والآثـارُ  هل  سُرقتْ؟

 

في  ظلمةِ  الليــــــلِ  في  سِرٍّ وكِتمانِ

أين"السنابيكُ" و"الأبوامُ"؟ هل غَـرِقتْ؟

 

حُزناً على الناسِ من أهـــلٍ وقُبطانِ(3)

هل يَعرِفُ "البومَ" في بغـدادَ صاحبُنا؟

 

وكيف  يَعـرِفُ  "بومـاً"  إبــــنُ  بَغْدانِ؟

"فــالبومُ"   والبحـرُ   والبحَّـــارُ   آيتُنا

 

سل إبنَ ماجــدَ عـن نجــمٍ  وسُكّانِ (4)

واسألْ خليلاً عن الإبحــارِ  في  أدبٍ

 

ذاك الخليــلُ إلـى  الأشــعارِ  دلاني(5)

إن كان للناس  بحرٌ  يَفخـرون  بــه

 

أهــل  الخليج  لــهـم  يـا  قومُ  بحرانِ

فالبحرُ  قبـــلَ  سَـوادِ  الزيتِ  ثروتُنـا

 

وابنُ الخليجِ زَمانَ الغـــوصِ  ذو شانِ

لا  تظلِمونا  فهــــذا  الزيـتُ  ذو  نِقَمٍ

 

لولاه ما اهتمّ  أقـــوامٌ   بـ "بـــوبـيانِ"(6)

يا ويــحَ ذا الزيتِ ساءتْ فيه  حالتُنا

 

فالزيتُ  شـؤمٌ  علــى  أهـــلٍ   وأوطانِ

يا ابــنَ الجدودِ نَعيشُ اليومَ في زمنٍ

 

شريعةُ   الغابِ  مـــا  راقتْ  لإنســـانِ

من يَخذُلِ  الأهلَ  لا كـانت  سُلاَلَتُـــهُ

 

من نسلِ عدنـــانَ أم مـن نسلِ قحطانِ

سيّانِ  في  العارِ  سفّـاكٌ   ونــاصـرُه

 

إن   أحوجانــــا  إلى   زيـــدٍ   وعــلاّن

أهلَ الكويتِ  إذا  مـا الغـدرُ  شرَّدَكـم

 

ففـي   الخليـجِ    نُلاقيكـــم   بأجفــانِ

إذا   أُديرَ  لكـم  ظـهــرٌ  فــلا  أسـفٌ

 

فالظّهــرُ  أشرفُ  مـــن   وجـهٍ لخــوّانِ

الشرح:

1-القسم : القسم الداخلي

2-غيص : محترف الغوص في البحر لاستخراج اللؤلؤ

3-السنابيك: جمع سنبوك : اسم سفينة خليجية.

الأبوام: جمع بوم : اسم سفينة خليجية.

4- ابن ماجد: أحمد بن ماجد: أشهر بحار عربي في التاريخ - من أبناء الخليج - قاد فاسكو دي جاما إلى الهند 1497 ومؤلف "الفوائد في أصول علم البحر والقواعد"

5-خليل: الخليل بن أحمد الفراهيدي: عالم في اللغة والأدب -من أبناء الخليج- أول من صنف بحور الشعر العربي ومؤسس علم العروض. دلّى: أنزل في الماء.

6- بوبيان : جزيرة كويتية.         

Go to top