سبب القصيدة: شنت إسرائيل حربا عدوانية على لبنان في صيف 2006 والشاعر في سويسرى. وكان يتابع أخبار الحرب وتطوراتها على شاشة التلفزيوز بألم، ويسطّر مشاعره يوميًا في القصيدةالتي طالت وطالت بسبب طول الحرب.

العدوان:

في  كلِّ  يومٍ  على  العُربانِ  عدوانُ         سرًّا    وجهـراً     وللعُـدوانِ   ألوانُ

ففي  فلسطينَ   أو   لبنانَ   معـركةٌ         وفي  العراقِ   لسفكِ  الدّمِّ   ميدانُ

طالَ  الظلامُ  الذي  لا   فجرَ  يتبَعُهُ         ولا  له  مذ  بلغتُ  الحِلمَ   نُقصانُ 

فالدارُ    محــتلَّةٌ    والعِلجُ    سيّـدُها        كأنه  لم  يكن   للعُربِ   سُـلـطانُ(1)

عيني  تفيـضُ  وقلبي  مُفعمٌ   بأسىً         وفي  الحَشا  لهبٌ  يَصلي  ونِيرانُ

إلى  متى  يا  تُرى   يَسري    بأمَّتِنا         ضعفٌ   وذُلٌّ   وتسـليمٌ   وإذعانُ؟

باتَ  التخاذلُ  مثلَ  السـمِّ    يَصرعُنا        وما  لنا  بلسمٌ   يُـجدي   وإيـمانُ(2)

هذا    التخاذلُ   والتشـتـيتُ    أوهننا        ألم  يكنْ  لحــبالِ  الوصلِ   لُقيانُ؟

إن  لم  تقمْ   وحدةٌ   للعُربِ  شاملةٌ         فما  لهم  في غدٍ  أو  بعدَه  شـانُ

تكالبَ  الغربُ    واْمريـكا    وكلبتُـهم         لـنهشنا  ولهم   في  العُربِ  أعوانُ

ما  أنصف  الساسةُ  الحكّامُ    أمَّـتنا        إذ  إنَّ  منهـجهم   ظـلمٌ    وطغيانُ

لقد  بدا   غضـبٌ    يعـلو   فنسمعُه         إن يغضبِ الشـعبُ فالتنفيسُ بركانُ

لبنان للعرب:

لبنانُ    للعُـربِ   فـردَوسٌ    وبستانُ        وعـذبُ   مـاءٍ     وتفــاحٌ    ورمّانُ

للعلـمِ     والفـنِّ     والتعميرِ    رائدةٌ        وللحضــارةِ        آثارٌ      وبُنــيانُ

وفي التسامحِ  لم  نسمع  لها  شَبَهاً        فيها    تعانقَ    إنجـــيلٌ     وقـرآنُ

واليومَ   لبنــانُ    يُدميها    ويُحرقُها        غزوٌ  وقصفٌ   وتشريدٌ    وحِـرمانُ

فكلُّ     لبنــانَ     أتراحٌ      تـمزّقها        وهدمُ   دورٍ     ونيــرانٌ     ودخَّـانُ

أراقبُ القصف  طولَ الليل  وا  أسفي        إني  لما  حــلَّ   في  لبنــانَ  حيرانُ

والحزنُ  سيطـرَ  في  قلبي   يؤرِّقُني        كلُّ     الخواطــرِ  أشجـانٌ   وأحـزانُ

وأطلبُ  النومَ    لحظاتٍ    فيُعـجزُني        أن تستجيبَ  لغمضِ  العينِ  أجفانُ

أقلّبُ  الفكرَ  في  غربٍ   وفي  عرَبٍ        فالغربُ في الحرب  للأعداءِ  مِعوانُ

والعُربُ  يحكمُـهم  من   شاء   ذُلَّهمُ         ومن لغربٍ وأقصى الغربِ  مِذعانُ(3)

لولا   الصهاينُ    واْمـريكا    وقـادتُنا        لكان  للعربِ  في دربِ   العُلا شانُ

الحكام العرب:

حكّامنا    لأعــادي    العربِ  أعـوانُ         كأنهم   لبني    صِهـيَونَ    إخوانُ

تَبًّا  لهم   ويلَــهم   باعوا   ضمائرَهم        والأهلَ والدينَ والأوطانَ   قد  خانوا

فهم  أســودٌ  علينا    في    إذاعتِهم        وفي الجرائدِ، لكن في الوغى  ضانُ

ما  خالفوا   بـشَّ  يوماً   أو  وزيرتَهُ        شِعارُهم   لهما:   طــوعٌ   وإذعانُ(4)

ما دامَ  قيصـرُ   أو  كسرى    وقوّتهُ        حتى  يدومَ   لهم    بـشٌّ    وأركانُ

إن   تمَّ    للقوَّةِ   العُـظـمى   تفـرُّدُها        فكلُّ شيءٍ  له    إن   تمَّ   نُقصانُ

إن  زادَ   تسليحُـها    فـتكاً   ومقدرةً         فكم  أبادت  قوىً  بالأمسِ   أزمانُ

فالشمسُ تغرُبُ  مهما  اشتدَّ  رونقُها        وسنَّةُ   الدهرِ   تحصيلٌ    وفُقـدانُ

لم  يعرفوا  العزَّ بل  هانت   نفوسُهم        لـ"كندليسا" التي عزت  وهم  هانوا(5)

فوجهُها  وجه  عنزٍ  لا   حليبَ  لها         لكنّه     لتــيوسِ    الحكمِ   فتّــانُ

قومٌ  نفوسُهم   ذَلّــت   لها    وهوت         فهم   لها  لا لربِّ   الكـونِ عِبدانُ

لا  ينطقون   سوى  إفكٍ  بلا   خجلٍ        فكلُّ   أقـوالِهم     إفكٌ     وبــهتانُ

إرهابُ  صِهيَـونَ   أحرى   أن  يفنِّدَهُ        لا   أن    يؤيّدَه    بــشٌّ    وأعوانُ

يا ليت شعري  أما  في  قومِنا   رجلٌ        فيه   الإباءُ   وما    للـعهدِ خـوّانُ؟

أخـزاكم      اللهُ     حكّــاماً   فـويلَكم         عقولكم   أفلــست   والجيبُ  ملآنُ

هل يحزن الحاكمُ المأمورُ حين  يَرى         قتلى  القنابلِ أم  في ذاك  سلوانُ؟

ما بالُ   راياتِهـم   بيضاءَ    ساقطةً         وهم  نيامٌ   وغازي  الدارِ  يقظانُ؟

حكّامُنا   نطقوا    ياليـتهم     سكتوا         لاموا المجاهدَ لا اسرائيلَ  لا  كانوا

الحقُّ ما عارضوا  والظلمُ   ما  أيدوا         والشينُ ما زينوا والزينُ  ـما  شانوا

حكمٌ    مآربُهم    نهبٌ     مطــالبُهم        عارٌ   صنائعُـهم   للقمـعِ    فرسانُ 

قانا:

ثارت   لمجزرةِ   الباغـــينَ      لبنانُ        إذ مات  بالقصفِ  أطفالٌ  ونسـوانُ

صِهيونُ  يقصفُ  دُوراً  مِلؤُها   بَشَرٌ        كأنَّـه  لم  يكن  في  الدورِ   سكّانُ

أرى   الدمارَ  بقانا   لا   مثــيلَ   له        والقلبُ  يعصرهُ   حـزنٌ   وأشجانُ(6)

إني أرى  جثثَ  الأطفالِ  قد   ظهرت        تحتَ الرُّكامِ فتُدمي القـلبَ     أحزانُ

أرى  الضحايا  بلا  نعشٍ  ولا   كفنٍ         بعدَ  انتشــالِهمُ      والكـلُّ   حيرانُ

والحُزنُ خيَّم فوقَ الناسِ  في غضبٍ         فالكـلُّ   أهلٌ    وأصحـابٌ   وجيرانُ

ماذا  جنى الناسُ في قانا وقد رقدوا؟         أليس في القصفِ  أحقادٌ وأضغانُ؟

أفنَوا  نساءً   وأطـفالاً    بـلا   سببٍ         إلا  الجنونَ   وهذا   الجرمُ  برهانُ

لكنَّ لبنانَ  لم  تركع    وقد  صـمدت        هذا الصمودُ   لحزبِ   اللهِ   عنوانُ

مقاتلوهُ  ببـنتِ   جْبَيْلَ    قــد    ثبتوا        كأن أقدامَـهم  في الأرضِ   أركانُ(7)

مارونُ  رأسٍ  وبنتُ جْبيلَ  قد صمدا         حتى  تعجَّـبَ  صِـهيَونٌ  وعـــربانُ(8)

يا  أهلَ  لبنانَ  مـا  للقلبِ    سلوانُ         قلـوبُنا     لكـمُ      دورٌ   وأوطــانُ

طوائفُ  الشعبِ  في  لبنانَ   وحَّدَها         حبُّ الديارِ   وذاك  الحـبُّ  سلطانُ

ضَمُوا بأحضانِهم أهلَ الجَنوبِ ضُحىً         فالحاضــنونَ   لأهلِ   الدارِ  خِلاّنُ

الموقف العربي والدولي:

يا أهلَ  لبـنانَ ساءَ   اليومَ   عـدوانُ         قصـفٌ   وقتلٌ    وتشريدٌ   وبهتانُ

من ذا  يُعين  إذا  حكّـامُـنا    خذلوا؟        لا الأهلُ  أهلٌ  ولا  الجيرانُ   جيرانُ

والشرقُ  يُحجمُ  أن  يُبدي  معارضةً         لظلم غربٍ  وما  في  الغربِ إنسانُ

من ذا  يُعين  إذا  العربانُ  تخـذلكم؟         دار الزمانُ  فما  ظلّوا   كما   كانوا

كانوا  ملاذاً   وكانت    نخـوةٌ    لهم        أمثالُ   معتصمٍ   للأمـسِ   بـرهانُ(9)

أين  الملايينُ   من   أبناءِ   أمَّـتِـنا؟        بل أين عدنانُ في الجُلّى وقحطانُ(10)

هذي  الملايينُ  ما  هبَّت   لتَنصُرَكم        إني لما  بانَ   هذا   الــيومَ  حـيرانُ

ما أكثرَ العُربَ  أعداداً  إذا    حُسِـبوا        وفي النوائبِ  لم يظهر  لهم   شانُ

كأنما  غـاصبُ   الأوطانِ   صاحبُهم        أو أنَّ صِهيَونَ وابنَ العُربِ  صنـوانُ

لا ينتخونَ  إذا  ما  أختُهم   صرخت        أو يسمعونَ  إذا ما   صاحَ   لبـنانُ

صمٌّ   وبكمٌّ  وعُـميانٌ    بلا   مرضٍ         فما   لهم   أعينٌ   تُجـــدي  وآذانُ

عواصمُ العُربِ  عن أبطالنـا   صمتت        وناصرتهم  (كراكسْ)  ثم  طهرانُ(11)

يرعى   جهـادَكم   ربّي     وينـصرُكم        والخزيُ   والعارُ   للأعدا   وخِـذلانُ

يا ليت شعري  متى  يأتي  لنا  فرجٌ؟        فالهمُّ  أرّقَ    والأزمـانُ     أشجانُ

لا شكَّ   مثليَ   أصـحابي   وأخـوتُنا         فالكلُّ  مضـطربٌ    والكلُّ  غضبانُ

هيّا   لنصرتِهم  لو   في    مــظاهرةٍ        تأييدُ  لبنانَ   لو  بالقولِ    إحسانُ

بل  واجبٌ  ليس  إحساناً   ولا  كرماً        فما  أخو   العُــرب   بالتأييدِ   منّانُ

أرى  الحرائقَ  في   بيروتَ  صاعدةً         وزاد   هميَ   في   بـغــدادَ   أكفانُ

نامت    بغزةَ    أطـفالٌ    فيقـصِـفُهم        (ألمرتُ) ليلاً أما في ذاك طغيانُ؟(12)

كم  استغاثـت    بنا   أمٌّ    وطِــفلتُها        والقصفُ  يدوي  وحولَ البيتِ نيرانُ

ومجلسُ  الأمنِ   لا  أمنٌ     يؤرِّقــهُ        ولا   العدالةُ  إذ  يرعاهُ     شيــطانُ

لامَ  الضحيةَ  لا   الجاني   وداعِمَــهُ        إذ ضاعَ  بين وفودِ   الغـربِ  ميزانُ

إذا  "الأمـينُ"   دعا    وقـفاً  لمجزرةٍ         ثارت   عليه   سـنـانيرٌ  وذؤبـانُ(13)

تعارضُ السلمَ  بل  قالت بلا   خجلٍ:        ما  آن  للسلمِ  يا  ـكـوفيُّ   إعلانُ

كوفـي  أنانَ  الذي  شطَّ  العِنانُ  به         مسـلوبُ  أمرٍ رجيفُ القلبِ  أنّانُ(14)

الجيوش العربية:

يا أهلَ لبـنانَ  جيشُ  الـعربِ  نعسانُ        ما همّه الحربُ أو  أضنته  أضغانُ!

يا  أهلَ  لبـنانَ  إنَّ   اللهَ    ناصـرُكم        ولو    تقاعسَ    إخــوانٌ   وجيرانُ

أيستبيحُ    بنو   صِهيَونَ     قتـلَـكم        وعند   إخوتِـكم    جيشٌ   وأركـانُ؟

إن  لم  تكن  قوةٌ   للعـربِ     رادعةٌ        شأنُ العدوِّ  متى ما   شاءَ  عُدوانُ

فأينَ  أينَ   جيوشُ العربِ  أينَ همُ؟         أما  دعتهم  لرفعِ   الظلمِ   لبــنانُ؟

يراقبونَ  على    الشاشاتِ   معــركةً         فيها  العدوُّ  له  في  الجوِّ سلطانُ

يحومُ في الجوِّ خوفَ الأرضِ  منتشراً         كأنّـه   في    سما   لبـنانَ غِـربانُ

يهدِّمُ الدورَ يُـفشي   الرعبَ   مفتخراً         للدّمِّ  والهدمِ  هذا  الوحشُ   ظمآنُ

وفي البراري  كما  في البحرِ  أسلحةٌ         كأنَّ     آلاتِـه     فُــلكٌ    وحـيتانُ

فاستغربوا  كيفَ  حزبُ اللهِ   يقنصُها        كأنها     بقــرٌ      ترعى   وغِـزلانُ

وكيف "أُسْدُ"  بني صِهيَون في  هربٍ        كأنّـهم   في   قُـرى   لبنانَ    فِئرانُ

ينقضُّ  يصطادُهم  في  كلِّ  منعطفٍ        أهلُ   الجهادِ    شواهينٌ   وعِـقـبانُ

فالجيش   يُهزمُ    والأبراجُ    غـارقةٌ        بل حلَّ  في  آلةِ  الأعداء   نُقصانُ

أمسى  الجنوبُ   لجندِ  الغزو  مقبرةً         يدوسها  الناسُ    سـيّاحٌ   وسكّانُ

صارت  ديـارُ  بني  صِهيَونَ   مُقفرةً         كأنّـها   ما   بها   ناسٌ   وعـمرانُ 

قد    زلزلتها    صــواريخٌ    موجّهةٌ         حتى  خلت  مدنٌ    وانـهدَّ   بُـنيانُ

فالناس تُهرَعُ تحت الأرضِ   في فزعٍ         كأنما    غــازي   اْسـرائيلَ    لبنانُ

يا  قادةَ  الجيشِ  في  أقطارِ   أمَّـتنا        أما  لنصـرٍ   كهـذا   قبلُ   إمـكانُ؟

نصر الله:

قد  آلمَ   القلــبَ  ما   تلقاهُ    لبنانُ         وبدَّدَ   الصــمتَ   أتراحٌ     وأحزانُ

للهِ  درُّكَ  "نصــرَ   اللهِ"    من   رجلٍ        أسرت  جنداً وقد حاطت بهم   جانُ

رفعت  رايةَ    حزبِ   اللهِ    منتــخياً         فللشــهادةِ   لا     للحكمِ    ظـمآنُ 

لا يغضـــبنّك      حكّـامٌ      وسيّدُهم        لا  كان  سيّـدهـم  بشٌ   ولا   كانوا

أو  يغضبنّكَ   من   أفتى   يخطِّــئكم        مفتو  السلاطينِ   للسلطانِ  أعوانُ

هذي السلاطينُ  قـد  ضحّـت   بأمَّتنا         فهل  تضحّي  بـ "نصرِ اللهِ" لبنانُ؟

إنَّ  الجهادَ    لكم    عزٌّ    ومفخـرةٌ         وفي   الشهادةِ   إسلامٌ    وإيمـــانُ

شكرتَ   ربَّكَ   لمّـا    مات    إبنُــكمُ         فهـو   الشهيدُ    وللأوطــانِ قربانُ

من كان مثلي بـ "نصرِ  الله"  مفتخراً         فليجهرِ القولَ   ما  للفخرِ   كـتمانُ

ألقى عصـاه  على الأعداءِ   فانقلبت         صاروخَ  رُعبٍ  له  صوتٌ   ونيرانُ

سهلُ الحديثِ  شديدُ البأسِ ذو  فِطَنٍ        في العلمِ بحرٌ وفي الهيجاءِ  طوفانُ

يا  أيـها  الحسنُ  الشيعـيُّ    مذهبُهُ         حيّـا    نضـالَك   إسلامٌ    وصُلبانُ

ما  كان  للمذهب  الشيعـيِّ   ثورتُكم         لكنْ   للبنانَ   نعمَ    الــدارُ  لبنانُ

لو قمت تُصلحُ  حبلَ الدينِ   نشكركم        دعِ  الخلافَ  فقد   أبلــتهُ    أزمانُ

فحبُّ    آلِ   رســولِ   اللهِ   يجـمعُنا         وللشهيدِ    بقلـبِ   الكلِّ   أشـجانُ

نبيُّنـا      واحـــدٌ     واللهُ     خالـقُنا         ومرجعُ  الدينِ  في  الإسلامِ   قرآنُ

لمَ  الخلافُ  وقد   بادت     خــلافتُنا        فلا  عليٌّ  ولا  في الحكمِ   عثمانُ؟

ولا   أميّةُ    تأتي   مـن     مقـابِرها        ولا  بقى  لبـني   العبّاسِ   سـلطانُ

داس  العُلوجُ على أشلائِهم    وطغوا        والآن  توءَدُ   تحتَ  الأرضِ  بغدانُ

ويفرحُ  الغربُ  إن  شطت    مذاهبُنا        كأنما  الدينُ    في  الإسلامِ  أديانُ

فانبذْ   خلافَ   قـرونٍ   بين   أمَّـتِنا        فإن  سعيتـم    لكم   أجرٌ   وعِرفانُ

ووحِّدِ  العُـربَ   لو  بانت   مذاهبُهم         فالأصلُ في الضادِ عدنانٌ  وقحطانُ

فالضادُ   والجدُّ   والتاريخُ    يجمَعُـنا        قد آنَ  منكم  للمِّ  الشـملِ   نِشدانُ

ما لامَ أحمدُ  عيسى   بل  أشادَ  بهِ         عدلٌ  وحبٌّ   بما   قالا   وإحـسانُ

إذا    تحـدثــتَ   أصغى   كلُّـنا   لكمُ         كأنّكم   يا  حــكيمَ   العُربِ   لقمانُ

"ما بَعد حيفا"  و"بعد البَعدِ"    يُطـرِبُنا        وَعِيدُكم   للعِدا   شؤمٌ    ونــيرانُ(15)

كلٌّ  بـ "ما بعدَ حيفا"  صارَ    منتشياً        كأنّـهُ    برحيقِ    النصرِ   نشــوانُ

إنّا  نتوقُ  لبشرى   قد   تجـودُ   بها        كما يتوقُ   لبَلِّ   الريـقِ  عطــشانُ

أحيا    بكَ   اللهُ    آمـــالاً    لأمَّـتِنا         قل  ما تشاءُ    فكلُّ  العُـربِ  آذانُ

لو طاوعتني  قوافي  الشعرِ  أسكُبُها         لكانَ  لي  فيكَ  قبلَ الصبحِ  ديوانُ

              منترو- سويسرا، 16 يوليو- 8 أغسطس 2006

الشرح:

  1. العلْجُ: الرجل من كفَّار العَجَم، والجمع عُلوجٌ وأعلاجٌ (الصحاح).
  2. البلسم: الدواء، وأصلها مادة صُمغية تضمد بها الجراحات (المنجد).
  3. أقصى الغرب: أمريكا.
  4. بشّ: جورج بشّ الصغير: رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.
  5. كندليسا: كوندليسا رايس: وزيرة الخارجية الأمريكية.
  6. قانا: قرية لبنانية ارتكبت فيها إسرائيل مجازر.
  7. أركانٌ: جمع ركن والرُّكْنُ: ناحية قوية من جبل أو دار (العين).
  8. مارون الرأس وبنت جْبيل : قريتان في جنوب لبنان.
  9. الخليفة المعتصم بالله، ثامن الخلفاء العباسيين (833-842) وقد ارتبط اسمه بفتح عمورية الذي جاء بعد أن أقدم ملك الروم على مهاجمة "زبطرة" وقتل وأسر سكانها المسلمين ومن بينهم تلك المرأة الهاشمية التي استنجدت وهي بأيدي الروم قائلة: وامعتصماه.
  10. الجلّى: الأمر العظيم.
  11. كراكس: عاصمة فنزويلا ، وهي الدولة الوحيدة التي سحبت سفيرها من إسرائيل احتجاجاً على غزو لبنان.
  12. ألمرت: رئيس وزراء إسرائيل.
  13. الأمين: الأمين العام للأمم المتحدة السيد كوفي أنان.
  14. أنّان: كثير الأنين.
  15. ما بعد حيفا: هدد السيد حسن نصر الله لإسرائيل في بداية الحرب بأن صواريخ حزب الله ستصل حيفا "وما بعد حيفا وما بعد بعد حيفا". فرددت الصحف العربية ذلك النص خلال الحرب حتى كاد أن يصبح مصطلحاً مميزاً لتلك الحرب.
Go to top