Image

آمنــت   باللهِ   والمـقدورِ   والقَـدرِ      ولا  أقــولُ   إذا  أَهمـلتُ   مِـن  قدَري

قد يَنسُبُ  الفـوزَ  إنسانٌ  لحـكْمَتهِ      وينـسُبُ   الفشـلَ   المَذمـومَ     للقـدَرِ

لا  تُلقِ  نفسَكَ  للأمراضِ  مـــدَّعياً      داءَ    القلـوبِ  بأمــرِ   اللهِ    والقــدَرِ

أو تتركِ  النفسَ  للأهواءِ   طائعةً      بل صُن حياتَك   بالتحـصينِ   والحـذَرِ

                                      

طِبُّ القلوبِ الذي أهواهُ مِن صغَري      قد صارَ خِلّي  مع  الأشعـارِ في  كِبَري

فالشعرُ   رافقني  والطــبُّ  صاحبَهُ      كلاهما   أثريـــا   بلْ    وسّعـا   فِـكَري

ستونَ عاماً  وشمسُ اللهِ  تـغمرُني      قد  بانَ   آثارُها  في  الوجــهِ والشــعَرِ

الشيبُ   زادَ   بخِبراتي   ومـعرِفَتي      فما  نَدِمتُ على  ما ابيضَّ مِن شـعَري

                                      

لا يغرُرَنَّك صَفوُ العيشِ في الصغَرِ      بل صُنْ فؤادَك يصفُ العيشُ في الكِبَرِ

فالبطنُ شرُّ  وِعاءٍ   قد  بُلـــيتَ بهِ      قد  قال   سيِّدُّنـــا  بل   سيِّدُ   البــشَرِ

أمسيتُ آكلُ  أليـافاً  مــع   الخُضَرِ      وباركَ  اللهُ   فــي   مَن  يـقتَفي  أَثَـرِي

لا  تَنأ عن  سَمَكٍ  واهْـنأ  بفــاكِهَةٍ      أقـللْ من  اللَّحمِ  لحــمِ  الضأنِ  والبقَرِ

واربأ بأكلِكَ عن  دُهْن  وعـــن دَسَمٍ      ألقِ السيجارةَ  كُنْ  منـها  علــى  حذَرِ

فيها   سُــمومٌ   لشــريانٍ    وأفئدَةٍ      وللصــدورِ   ومخِّ    المرءِ    والبــصَرِ

وامنعْ عيالَكَ عن تَبغٍ  وعـن  كَسلٍ      خُذهم  بحــزمِكَ  لا   تُهــمِلْ  ولا   تذَرِ

إنَّ الرياضةَ  مثلَ المـــشيِ   نافعةٌ      للعقلِ  والقلبِ  والتــنفيسِ  عن  ضَجَرِ

ففي   الرياضـةِ  تنشـيطٌ   وتسـليةٌ      ودَحـرُ همٍّ  كمــا  في   النـايِ   والوتَرِ

همٌّ  وغمٌّ   وضـيقُ النفْسِ  يُهلِكُكمْ      دعِ  الكآبةَ   أسلِ  النفـسَ  عـن  كَـدَرِ

واخفضْ بدمِّك ضَغطاً أو دُهونَ دَمٍ      أو  سكَّرَ   الدمِّ    بالــحــبّاتِ    والإبَـرِ

هي البَلاءُ إذا  ما  المرءُ  أهـــملَها      بِلا   عِلاجٍ   تُصــيبُ   القـــلبَ بالخَوَرِ

والدهنُ في الدمِّ لا تُرضى  عـواقبُهُ      كالنارِ  إن  أُهـملتْ   تَضرَمْ   وتسـتَـعِرِ

                                      

يا من يُخبئُ كرشَ البطنِ عن نظَرٍ      لا تخدعِ  الـنفـسَ  أمعنْ  فيه ِ بالنظَرِ

واعملْ على هدمِهِ حالاً  بـلا  مَطَلٍ      فصاحِبُ الكرشِ  محـمولٌ على الخطَرِ

في الشعرِ تُمدحُ حسناءٌ  ببسـمَتِها      وفرعِـها  وسَوادِ    العــينِ     والشـعَرِ

وجيدُها مثلُ  جيدِ  الظبــيِ   ننعَتُهُ      والخدُّ  وردٌ   ونورُ   الوجـهِ   كالقـمَـرِ

وما  أردتُ  نسيـــباً  إن  بدا  غزَلٌ      فقد  مضى زمنُ التشبــيبِ  عن  حجَرِ

والشحمُ  بالأمسِ إطراءٌ    لفـــاتـنةٍ      واليومَ    يُكـرَهُ     للنســوانِ    والـذَكَـرِ

نحافةُ  الخَصـْرِ  للنسـوانِ  مفــخرَةٌ      وصِحَّةٌ   وجمالٌ    بــانَ  في  الصـــوَرِ

وكم فتاةٍ بغصنِ البانِ  قــــد مُدحتْ      ومَن  سيمـدَحُ   غيرَ الغــيدِ   والحَوَرِ؟

بالله  آنستي  لا  تلبــسي   شحَـماً      إياكِ مـن سِمَنٍ ...  إياكِ ..  فاستتري

                                      

رعيتُ  قلبيَ  بالمــجـهودِ   والحــذَرِ      كي لا يخورَ ومـا  قضَّيتُ  مِن  وَطَري

أكرِّرُ  النصحَ  كـي  تحــيا  قلـوبُكمُ      وليس لي غيرَ دَرءِ  الضُّرِّ  مـن   وَطَرِ

فاحذرْ  مُحِـبًّا  بـلا  عِلمٍ  يــوجِّهُكمْ      بعضُ  المحبينَ  أعوانٌ   عـلى   سَـقَرِ

والآنَ  أنصــحُ  مــن  لا  داءَ آلمَهُ      خُذِ   الدواءَ  لكي  تنأى  عــنِ الضــرَرِ

أُسـدي لـكم  دُرَّ أفكــاري  وأنصَحُكم      فكِّـرْ   مَليًّا   بمـــا   أَسديـتُ    واعتبِرِ

أرى  الجَهولَ   له   عُـــذرٌ  لحالتهِ     ولا  أرى  لأهالي   العــلمِ   مـن   عُـذُرِ

أقولُ  لو  جاهلٌ   أودى بصـــحّتهِ:     لا عذلَ أن يَسقُطَ المكفوفُ  في  الحُفَرِ

أما  المثقَّـفُ   لو  أورى  ســجارتَه     لكان  أعمى  ولو  قد  كــان  ذا  بصَـرِ

يا ربِّ  يسِّرْ  لقومي  صــحَّةً  وهَنا      وبدِّلِ    العُــسرَ   للأهــلين    باليُـسُرِ

يا أيها القومُ من  أنثى  ومــن ذكرٍ      يا أيها الصحبُ  من شمـسٍ ومن قمَرِ

يا أيها الحاضرون  اليومَ  مَجـمعَنا      بُثُّوا   نصــائحـَنا    للبــدوِ    والحَضَرِ

                                             8 نوفمبر 2006

Go to top