د.  نزار

لقد انتقل إلى رحمة الله يوم الخميس 15/11/2007 طبيب القلب السعودي الدكتور نزار محمد الفتيح الذي كان صديقاً وزميلا للشاعر في كلية الطب في الولايات المتحدة الأمريكية، فرثاه بالأبيات التالية.  

بنعشِ خِلِّي صباحَ اليومِ قد  ساروا

 

والدمعُ   يَجــري   على  خديَّ  مِدرارُ

همٌّ   وغمٌّ   وخطــبٌ   لا  يفـارقني

 

فالغمُّ    يقتُلُني     والخــطـبُ   جَبّارُ

مضى  نزارٌ  ودمعي   لا  يغــادرُني

 

فللدموعِ    على   العيـنينِ    إصـرارُ

بكت بناتُـكَ   لمّا  حانَ  أخذكَ  من

 

فوقِ السريرِ وشبّت  في الحشا النارُ

قد زرتُكَ الأمسَ والأمراضُ تنهشُكم

 

وللمنيـــةِ        إقـــبـالٌ        وإدبارُ

طافت   حواليكَ  والأقدارُ   تـمنـعُها

 

قد  حـالَ  دونَ   وصولِ الحَينِ أشبارُ

ويلُ   المنايا  سِباعٌ   لا تُـرى  أبداً

 

أمّـا   الســلاحُ     فأنيابٌ     وأظفارُ

أنت   المـريضُ   أتيـناكم   نعودُكم

 

فكان   منكم   لنا   نصــحٌ    وإذكارُ

قد كنتَ  تغمرُني  عطــفاً  وموعظةً

 

وكــان  منكم   طَوالَ   العمرِ   إبرارُ

رافقتني  في  دروبِ  العلمِ   مغترِباً

 

نِعمَ   الرفــيقُ   ونِعمَ   الخِلُّ  والجارُ

فقدتُ خِـلاًّ  عزيزاً   كان   يُؤنِسُني

 

والـيـومَ  تنأى   به  عن   دارِنا  دارُ

ثوى  بمكةَ  بعد   المــوتِ   مقـترباً

 

من  بــيتِ  ربي  فنِعمَ   القبرُ  والدارُ

فالعينُ تدمـعُ  والأحزانُ  تعصفُ بي

 

كأنما   الخــطبُ   طوفانٌ    وإعصارُ

دُفنتَ في حُـفرةٍ  يا صاحِ   موحشةٍ

 

بينـي   وبيـنَـكَ    أطيانٌ     وأحجارُ

أبكيكَ  يا  صاحبي   والغــمُّ  يقتلُني

 

أفٍّ   لــدهرٍ    فهذا    الدهرُ  غدّارُ

ينفّسُ الدمـعُ  عن  حزنٍ  وعند كدرٍ

 

ما  في الدموعِ  على   إخواننا  عارُ

فالله  يرحــمُكم   في  جنةٍ    خلُدتْ

 

والله  يا   صــاحبي    للعبدِ   غفّارُ

 

Go to top