المناسبة: اشتاق الشاعر للوطن والأهل وهو في مهمة في باريس فاشتكى الحال لصديق مرافق. فقال الصديق بأن في باريس الماء والخضرة والوجه الحسن فالبقاء فيها ممتع. أجاب الشاعر بهذه القصيدة الساخرة. 25-5-2006

 

أمطارُ  باريـسَ  طولَ الليلِ  تنسكبُ         والبردُ في الصيفِ لم يسمعْ بهِ العربُ

لكنَّ   باريـسَ   في   مايو   مشتّـيةٌ        غيثٌ  عميمٌ  وبردٌ    قــارِسٌ   صعِبُ

خمسٌ  مضت  وغيومٌ  فوقَنا ربضتْ         والشمسُ    تظهرُ   أحياناً  وتحتجِبُ

والناسُ  فـي  (ألزيهِ)  الظهرَ  سائرةٌ         كالجيشِ  تزحفُ  أوكالموجِ تصطخِبُ

أرى  الوجوهَ   بـلا    حُسنٍ   يميِّزُها        أين الجمالُ؟   وأين  الحسنُ ينحجبُ؟

 

وعاشقٌ  لاحَ  بينَ  النـاسِ   منهمكاً        قي  قبلةٍ   ما   بــها  ذوقٌ   ولا أدَبُ

ليلاهُ   شقـراءُ  لم   تستـرْ   مفاتـنَها        والثوبُ  عن   نهـدِها ينـزاحُ   ينسلبُ

فـفـخـذُها    بينَ    فخذيـهِ    يخَبِّـئهُ        والخصـرُ   طـوَّقَـه   والصدرُ   ينـجذِبُ

يضمُّها  في   طريــقٍ    كلُّـه   بشرٌ        والناسُ   من حولهِ  تمشي  فتضطْرِبُ

يمارسُ  الحبَّ  بين  الناسِ  مفتخراً         كالقردِ   يفـعلُ،   بل   للقـردِ   ينتسبُ

وما  أُعيبُ   اسمراراً  في   ملامِـحهِ        أليسَ (عنترَ)  من شـادت  بهِ   العربُ

قد كانَ  شهماً  شجاعاً  أسمراً بطلاً         يسمو  بحبٍّ    وفي  أشعارِه   العجبُ

من  كان  يعـشَقُ  فلْيسمُ   بصـاحبِهِ        عما    يشينُ   وإلا   عشــقُـهُ    كذِبُ

لم تبقَ  في  الغربِ  أخلاقٌ ولا أدبٌ         مثلُ  البهائمِ  لا    فـضلٌ   ولا   أرَبُ

لكنّهم  سبقوا   فـي  العلمِ    ويـلَهمُ         نخشـاهمُ   ولنا   الآدابُ     والحـسبُ

صدور غربٍ وأقصى الغربِ قد مُلئت         حقدا ً علينا   وذاك   الحــقدُ   يلتهبُ

 

قالوا  بباريسَ  حُسنٌ  لا  مثيلَ  لهُ         ويلَ  أْمِّهم أين  ذاك الحسنُ يحتجبُ؟

لم  أُبصرِ  اليومَ  حسناءً  بشارعِهمْ         تعبتُ  أفحصُ  حتى   هـدني   التعبُ

 

في سوقِ واقفَ عن أسواقِهم عوضٌ        فيها  الحسانُ   وفيها  الدُّرُ  والذهبُ

هيا  بنا  نمخرِ  الغيماتِ  في  طرَبٍ        نؤُمُّ  دوحةَ  إذْ   قد   هزَّنـي   الطربُ

ما  طابَ  في فندقي  نومٌ  ولا سهَرٌ        لأنني   عن   بلادي  اليومَ   مـغترِبُ

 

Go to top