طيفٌ سرى  بي  في  الظلامِ   للصِّبا       حيثُ   الحِسانُ    النـيّراتُ  والظِّبا

 قد كانَ وصلاً من حبيبٍ في السُّرى       لكنَّـه  وصلُ   خـيالٍ   في   الكَرى

طيفُ الكَرى مثلُ السرابِ  في  الهوا       لم  يروِ عطشاناً مصاباً   بالهَوى

يا شعرُ دَعني من  تباريحِ   الجَوى       ما  لاءَم  الشيبَ نَسيبٌ  وهَوى(1)

مَضى الزمانُ وارتضى  قلبي  النوى        صبراً  وحِلماً  في سويداهُ حَوى(2)

قد  أبعدَ الشيبُ   فؤادي  عن  صِبا        وقَـرّبَ     الطِّـبَّ    وزادَ   الأدَبـا

 

النصحُ خيرٌ   لا أرى   أن   يُضـمَرا       أفصِحْ  بنُصحٍ للمريضِ  والوَرى(3)

من واجبي  أُزجيك  نصـحاً   واضحا      شأنُ الطبيبِ  أن   يكونَ  ناصِحا

بشّرْ  مريضاً   يـا     طبيباً   راعِيا       ما  كـانَ  آسٍ   لمريضٍ    ناعِيا

خُذهُ   برفقٍ   لا    تـقطِّبْ   وجهَكا       لو كنتَ  تخشى يائساً  أن  يَهلَكا

عالجتُ  مَنْ  في  قلبِهِ   قـد  ابتلى       بيّنت ما يُـخشى  وما  قد   أَشْكَلا

داوِ مريضَ القلبِ  إن   قلبٌ   ذَوى       بالعطفِ والإرشادِ ما    قبلَ  الدوا

إن ماتَ مجهوداً  فذا  شأنُ  القَضا       لا ذنبَ  للآسي  إذا  اللهُ   قَضى(4)

إن الطبيبَ   ذو   عُــلومٍ     ونُـهى       فاتبعْ  وَصاهُ  وابتعدْ  عمّا  نَهى(5)

لا تحتقرْ  شيئاً    ولـو      صــغيرا       فنَملةٌ     قـد       قَتــلتْ    بَعـيرا

 

قلْ  للـذي    بتَـبْغِــهِ     قد    أُولِعا       مالاً  وعمراً     وشبابـاً     ضيَّـعا

اُهجـرْ خبيثاً      قاتـلاً   لا   الطِّيبا       تَبقَ  سليـماً   تُـبـعِدِ      الطَّبيبا(6)

مُدخّنٌ  يــا    وَيحَهُ    قـد    تَعِــسا       أَشُمُّ   دخَّــــاناً     إذا       تَـنفّسا

لا تَقرَبِ   الدخّانَ    أودِعْهُ   الثـرى       مَن ذا يُريدُ الموتَ  منه  يا تُرى؟

أطاعَني     مُـــدخِّنٌ   فيما   مَضى       بتـركِهِ  التدخِـينَ  طوعاً     ورِضا

حمـدتُ    ربّي   أنَّـهُ   قدِ   اهتدى       لكنّـهُ   عــادَ   كما      كانَ   بَدا

إدمانُهُ    حَـــبائلٌ    فيها     التوَى       وتَبغُهُ   جَــهنَّمٌ     فيها     هَوى

لا  تَستَشِرْ   صَحْبـاً    ولا    غَريبا       إذا مــرِضتَ    فاستشرْ     طَبيبا

 

أَبعِدْ    عن  الكـذّابِ  والزمْ  صـادِقا       تَبعَدْ  عنِ  الشرِّ   وتُرضِ  الخالِقا

لا  تُكـثرِ   اللـومَ     ولا     العِـتابا       كي تكْسِبَ  الأصحابَ    والأحـبابا

 

مَن ذا  الذي   في  دَهرِهِ  لا  يُبتَلَى       وإن  نـأى   بنَفسهِ    عَنِ   المَلا

ما  شيّدوا  في  كـلُّ   دارٍ   مِصعدا      فاصعدْ برجلٍ إنْ عرفتَ    المَقصِدا

صَحيفةُ   الأَخـبارِ   تأتـي    بالقَذى      فما  خَلا  يومٌ  علينا   مِـن أَذى(7)

إن قلَّ  حِلمُ  الطفلِ  قلتُ  يا عَسى       يَصيرُ  لُقـماناً  إذا الشيبُ   كَسا(8)

آتِ   الصغارَ  باكراً   درسَ  الحِجا       فالدرسُ في شيخوخةٍ لا  يُرتَجى(9)    

لنْ  يَبلغَ  الحِـلمَ  صَبيٌّ   أو   فَتى       ما لم  يَذُقْ  قَيظاً   شـديداً  وشِتا

لا يَقنَعُ   المَـرءُ   بمـالٍ   أو   غِنى       لو أنَّ ما في الأرضِ حازَ  واقْتَنى

لو  أنّ   طمّاعاً    بـرزقٍ    اكتفى       ما عاشَ في همِّ وغمٍّ   في  الخَفا

 

"شَوقي" ادَّعى غَرَّ النِّسا طِيبُ  الثنا       هل تُنكرُ النسوانُ حَقًّا ما عَنى؟(10)

الصبرُ  مَحمودٌ    فصَـبراً     وأسى       والدمعُ   مَعهـودٌ  بأجفانِ   النِّسا

سامحْ أخاً  أخطـا  بقولٍ  أو    جَفا       تَكْسِبْه  دهراً  إنْ يكنْ   فيهِ   وَفا

مَنْ  كانَ ذا  عَقلٍ  وفَضْلٍ   مُرتجى       فلينفعِ  الخِلاّنَ  من  غـيرِ    رَجا

لا  تُسعِدُ  الحـاسِدَ    أحلامُ   الكَرى      إلا  إذا   فيها    خَـرابٌ     للوَرى

ما  كلُّ شيءٍ  في  الحياةِ   يُشتَرى       مَنْ باعَ  أخلاقاً بمـالٍ  أو   شَرى؟

مَن لاكَ عيبَ الناسِ أو فيهم  رَمَى       وما  رأى   عـيوبَـهُ    فذو   عَمى

لا ترْمِ  لِصًّا  من   بعـيدٍ   بالحَصى       إنْ كنتَ ذا  بأسٍ  فهـيّا   بالعَصـا

اِعملْ  بجِدٍ  وانتـهجْ   دربَ    العُلا       لا  تَنتظرْ  حظًّا  ولا فضلَ   المَلا

قد يُدرِكُ الإنسـانُ  حقًّا   ما    نَوى       مِنْ بعدِ أنْ  قاسـى فِراقاً  ونَوى(11)

أَحسِنْ إلى من أنتَ عنه  في  غِنى        يبقَ  لكَ  الفضلُ  الجَميلُ  والثنا

لا  تُظِهرُ الأكفانُ  مَنْ تحتَ   الرِّدا        كلٌّ تساوى  بعدَ  أنْ حلَّ الرَّدى(12)

لن يُفلحَ  الإنسانُ  في  ردِّ   القَضا       لو فارَقَ الأرضَ وطارَ في  الفَضا

كمْ   حذّرَ الشيخُ    كثيراً   واشتَكى       من  مِحنةِ  القبرِ  فأبكَى   وبَـكى

قد  كرَّرَ  الخطبةَ  عَنْ  يومِ  البِلى        يا ليتَه  أسْــلى   قليلاً      وسَلا

الحـمـدُ  للهِ    الذي     قـدْ    يَسّرا       أحمَــدُهُ    قـدْ    يـسّرَ     المُعَسَّرا

الأرجوزة هي القصيدة المنظومة على بحر الرجز، وهو بحر من بحور الشعر في علم العروض. وسماها الشاعر صيفية لأنه كتبها خلال الإجازة الصيفة على شاطئ بحيرة سويسرا في شهر أغسطس 2008.

الشــــرح:

  1. الجوى: الحب والهوى. النسيب: التشبب بالمرأة.
  2. سويدا: سويداء القلب وهي سواده وحبته أو دمه.
  3. الورى: الناس.
  4. الآسي: الطبيب.
  5. الوصى: جمعوصاة وهي الوصية. النُهى: جمع نُهية وهي العقل.
  6. إشارة إلى قول الله تعالى:(ويحللهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث). (الاعراف، آية:157)
  7. القذى: جمع قذاة وهي الشوائب في العين والشراب وغيره.
  8. لقمان: هو لقمان الحكيم الذي يضرب به المثل.
  9. الحجا: العقل.
  10. شوقي: الشاعر أحمد شوقي الذي قال: خَدَعوها بِقَولِهِم حَسناءُ    وَالغَواني يَغُرُّهُنَّ الثَناءُ
  11.  نوى: الأولى بمعنى قصد من النية والثانية البعد والفراق.
  12.  الرِّدا: الرداء والمقصود به الكفن. والرَّدى: الموت والهلاك. 

 

Go to top