لبني       سُــليمٍ     رايـةٌ   حـمراءُ      تاريخُــها   فخرٌ    لهم    وثَناءُ

أهداهُم   خيــرُ    الأنـامِ    لـواءَهم     وبكفِّهِ   عــلتِ  اللواءَ    دِماءُ(1)

خطَّت     أنامِلُــهُ    الـكريمـةُ  أربعاً     فوقَ  القماشِ  خطوطُها  حمراءُ

إن شُوهدت في الحربِ تخفقُ فوقَهم     خفقت لخفقِ خطوطِها الغبراءُ(2)

فعليهِ  من   كــفِّ   النبـي   مـهابةٌ      وعليهِ  من  فخر العتوبِ إباءُ(3)

ذاك  اللـواءُ   بفتـحِ  مــكةَ   قد  بدا     حولَ  الرسولِ  وإنَّ   ذاكَ  وفاءُ

في البحرِ رفرفَ فـوقَ  فُلكِ  قبيلتي      البنــعليِّ  إذا   حمت   هيجاءُ(4)

 كم رفرفَ العلمُ  السُلـيميْ  في الرُّبا     وتخوفت  من   قومهِ    الأعداءُ

 علمٌ  على  قيـسٍ   جــزيرتنا  التي      قد شادَ  فيها  مجدَنا   الآبــاءُ(5)

سفنٌ  على  شـرقِ  الخليجِ  وغربِهِ     لبني   سُــليمٍ    زانَـهنَّ      لِواءُ

 عجباً  لقومِكَ  قد  نسـوُك  مُصفَّدا      في قاعِ   صُندوقٍ  عليهِ  غِطاءُ

 لا   تترُكوهُ   في   الظـلامِ   مُخــبّأً     أزرت   به   يا  قومَنا   الظلماءُ

عودوا   إليهِ   وارفـعوهُ   في  العُلا      في   العيدِ   والأفراحِ   يا  أبناءُ

قمْ   للسليميْ  يا  سُليـمي  شامِخـاً      هذا  السُليمي  يا  سُليمُ   ضِياءُ

الشرح:

  1. ومن حديث كُرز بن أسامة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه عقد راية لبني سليم حمراء. (الآحاد والمثاني لأحمد بن عمرو بن الضحاك أبو بكر الشيباني ج5 ص266 –الرياض –دار الراية 1991). فراية قبيلة بني سليم أعطاهم إياها الرسول (ص) في قديد قبل فتح مكة وبعد ما طلبوا منه أن يعقد لهم راية بدل رايتهم السوداء التي كانوا يحملونها في الجاهلية. فأخذ الرسول (ص) قطعة قماش بيضاء اللون فوضع يده الشريفة في الدم ومسحها على القماش بأصابعه الأربعة.
  2. الغبراء: الأرض.
  3. العتوبِ: هم البنعلي.
  4. البنعلي: هم من قبيلة بني سُليم.
  5. جزيرة قيس: جزيرة عربية على الساحل الشرقي من الخليج يسكنها ويحكمها العرب منذ قرون. فبعد انحلال الدولة العباسية كانت جزيرة قيس تابعة لسلطنة هرمز العربية (1214-1507م). كان للبنعلي الشهرة فيها وقد بدأت هجراتهم إليها خلال فترة تلك السلطنة. ومن شيوخ البنعلي الذين سكنوها عيسى بن طريف وآل بوطامي البنعلي أجداد الشاعر.
Go to top