(الدكتور حجر البنعلي والدكتور حسن النعمة)

لقد أخبر الدكتور حجر الشاعر الدكتور حسن في 11/10/2009 أنّ في فحوصات الدم التي أجريت له زيادة في معدل مؤشر البرستات، وحجز له موعداً مع المختص، فانتاب الدكتور حسن قلق شديد، واتصل بالدكتور حجر مراراً ذلك اليوم، مستفسراً عن احتمالات المرض الخبيث. وكتب إلى الدكتور حجر في نفس اليوم بيتين وأرسلهما بالفاكس يعتذر:

عُذري لِحَبرِ الطبِّ أنيّ  شاعِرُ          جمُّ الهواجسِ  مسـتطارٌ حائرُ

أخشى الحِمامَ إذا أطلَّ  بطيفهِ          فأنا الجبانُ وأنتَ  أنتَ العاذرُ

                                                       حسن

فأجابه الدكتور حجر في نفس اليوم:

لا تخشَ  طيفاً   للحِمامِ   يُبادرُ        إنَّ الحِمامَ   يَخافُكمْ  يا   شاعرُ

  فاصدحْ  كما عوّدتني  بقصائدٍ         فأمامَكَ  العُمرُ  المديدُ   الزاخرُ

وافتح حِماماً كي  يكونَ حَمامةً         تشدو لنا ما  حلَّ  صبحٌ   باكرُ

دعْ عنك هذا وانطلقْ   بقصيدةٍ         يا أيها البحرُ  المحيطُ   الهادرُ

لا تدّعي  جُبناً  وخوفاً  لا  تقلْ        (فأنا الجبانُ وأنتَ أنتَ  العاذرُ)

فالحقُّ  أنِّي   عــاذلٌ  لا  عاذرٌ         لو  كان  منك  كبائرٌ  وجرائرُ

لكن قصدتَ بـلاغةً  تشدو بها          فعلمتُ  أنكَ  ساخرٌ أو ساحرُ

فاسلم مدى الأيامِ صبًّا  شاعراً         أنتَ  البلـيغُ   وأنتَ نجمٌ  زاهرُ

حجر

في صباح يوم 28/10/ 2009 اتصل الدكتور حسن بالدكتور حجر في مكتبه وأخبره أنه أصيب بحمّى شديدة ورعشة مساء، أدخل على إثرها المستشفى للعلاج. وقبل أن يتوجه الدكتور حجر لزيارته كتب له الأبيات التالية للمداعبة، وأخذها له وقرأها عليه، ثم سلمها له.

إلى الأخ الدكتور حسن نعمة بمناسبة دخوله المستشفى:

                     عيادتكم أحسبها فرضا

عيادتُكم  يا صاحِ  أحسـبُها   فرضا      وهأنَا  قد بادرتُ  أسعى   لكم   ركضا

أتت  بكَ  حمّى  أرجـفتكَ   بـوصلِها      وألقتك في المشفى فلم تستطع  نهضا

فقد كانت الحمّى  تزوركَ في المسا       وتوقعُ   رجْفاً  في عظامكَ  بل نَفْضا

وخلَّتكَ   مغـسولاً  بمـاءٍ    نضحتَهُ       فهل أضمرت حبًّا بوصلك  أم  بُغضا؟

فيا صاحبي  هيّا   معـافىً  وسالماً       وهيّا   إلى  الأشعارِ  تُتحفُنا    قرضا

يعزُّ علينا  أن  نراك  من  المرضى       فأنت  كبدرٍ   نوَّرَ  الأفـقَ    والأرضا

                                                                        

وفي الساعة 12 ظهر يوم الخميس 30/10/ 2009 اتصل الدكتور حسن من غرفته في المستشفى بالدكتور حجر يشكو فقدَه للقصيدة، ويطلب نسخة أخرى منها. فأضاف عليها الدكتور حجر الأبيات التالية وأرسلها له:

                         أن ترجع القرضا

قرضتُك  أشعاري  لتحـسَبَها  قرضا      وقد آنَ هذا  اليومَ أن  تُرجـعَ   القَرضا

ولكنْشكوتَ  الصبحَ     أنّقصيدتي      توارت  مع  الزوارِ  أو  سقطتْ   أرضا

وإني  وإن أحـسنتُ  ظنّي  بخُلْقِكم      عجبتُ لشعري  عندَكم أينَ  قد  مَضَى؟

فشعري حسامٌ لا يَرى الغِمدَ مَسكَناً      فحقٌّ  له   في  أن   يُسـلَّ    ويُنتضى

فإن كانتِ الأبياتُ في حفظِ صاحبٍ     رضِيتُ،  وإلا  ما  رضيتُ ولن   أرضى

وكنتَ  الذي  أرجوه حفظَ قصيدتي      تسمِّعُها  الأصحابَ،   تَعرضُها  عرضا

ولكنها ضاعت،  وضـيّعتَ  روحَها      ولم تقضِ حتى  الآنَ  قرضًا ولا  فرضا

فشعريَ  طَـبٌّ  إن   أردت   تطـبُّبًا      حكيمٌ  يداوي  العقلَ   والقلبَ  والنبضا

وإن  لامس الصخرَ الأصمَّ  أسالَه      عُيوناً   فتروي    من   لجدبٍ  تعرضا

سموتُ  بأشعارِ التراثِ إلى السما       وغيرُ  تراثِ  الشعرِ ما  فارقَ   الأرضا

فإن تعـتذر   أنَّ  الدواءَ  مُضيِّعٌ        فقد طبتَ مسروراً،  فلستَ من المرضى

                                                                             حجر

وفي 1/11/2009 ظهرت نتيجة فحص عيّنة البرستات بالميكرسكوب، وطلب الطبيب المعالج من الدكتور حجر أن يكون الذي يخبر الدكتور حسن بالخبر المزعج، ففعل. ولما بان الهم والغم على الدكتور حسن كتب له تكملة للقصيدة السابقة مواسيًا بما يلي:

                            عودك مخضر

علِمتُ فما  خبّــأتُ  ما  قد  تمحَّضا     من الجزمِ بالتشخيص، واللهُ قد قضى

وَلا غروَ أنّ الداءَ  أفـرَقَ   صاحبي     فكم أفرَقَ التشخيصُ أمثالَكَ المرضى

فمن ذا الذي قد عاش من غيرعِلّةٍ؟     ومَن ذا الذي قد عزَّ عن أن  يُمرَّضا؟

ولكنّ  هذا الداءَ  ليس كـما  مضى      فعصرُ غيابِ البـرءِ  منه  قدِ  انقضى

فما لَكَ مهمـوماً؟ ومـا  لَكَ  عابِساً؟      وما لَكَ عن  نصح  الأطباء مُعرِضا؟

تصبّرْ، فإنّ اللهَ يقضي وقد   قضى      بداءٍ – شفاكَ اللهُ – قد زاركمْ  عَرْضا

فليس بهذا  الداءِ  تُخشـى    منيَّةٌ        وإن كانَ قبلَ اليومِ قد  أرعبَ  البعضا

إذا الناسُ خافوا ذكرَ دائك فاخشَهمْ      فكم أسقمَ   الخوفُ  القلوبَ  وأمرضا

 صِحاحٌ وخافوا الداءَ حتى  ظننتُهمْ     لشكواهمُ- من غير داءٍ بهمْ- مـرضى

وثِق  أنّه  داءٌ  بسـيطٌ   فلا  تخفْ     فليسَ بهذا العـصرِ في مثلهِ   يُقضى

أمامَك   عـــمرٌلا    يُـهَزُّ     بوعكَةٍ       وعَيشٌ سعيدٌ  قد  يفوق الذي مضى

فلا  تخشَ  داءً  أو  دواءً   مجرَّبًا     فعودُك مخـضَرٌّ، أرى   غصنَهُ   غضّا

ولا زلتَ  في  بحـرِ  الفتَّوةِ   مُبحرًا        تجوبُ دروبَ الشعرِ  تَسبِقُـنا   ركضا

 

                                  جواب المواساة

وفي الولايات المتحدة الأمريكة والدكتور حسن يقضي أيام النقاهة بعد العملية الجراحية كتب: إلى أخي العزيز حجر تحية حُبِّ وإكبار 28/1/2010:

قوافيكَ أَعيَتني   فَلَــمْ     أســـتَطعْ    رَدّا       على شاعرٍ فيما  أجــادَ  ومــا  أسدى

فأَنتَ   أبــــو  الطامي   تَحدَّرَ      زاخراً        كبحرٍ عَلَتْ  أمواجُه    فسَــمـا   مَــدَّا

وإنَّك    فينـــا   الألمعيُّ    ولم     تزلْ        تَضمِّخُنا   طِيــبًا    وتَنْفَحُـنا     نَــدَّا

رَعاك   إلهي   يابنَ   أحـــمَد    صاحبًا        أفاءَ علينــا  الظلَّ   وانْــداحَ   وامتَـدَّا

سَقْتنا  سُــلافَ    النُّبْلِ   زُهْرُ    دِنانِــهِ        فواللهِ ما أَحلى  السُلافَ  ومـا  أندى

وَطبْعٌ   كَهبّـاتِ     النســـيمِ     تَنَفَّسـتْ        رياضٌ بمـــا  يُزْجيهِ   وابْتَرَدْتْ   بَرْدا

فَشِـــعرُكَ      فِيْــه    رِقّةٌ       وطــلاوةٌ        وفيضُ بيانٍ  يُمْرِعُ   الحَجــَر الصَّلْدا

تَطيبُ    بَريَّاكَ     الحَنايــــا       تَعِلَّــةً        وطابَ بسلواها المَراحُ   كمـا المَغدى

وفـاؤكَ نَشْرٌ  مِـن      شميمٍ     ونافحٌ         من الرَّوْحِ أَحياالرُّوحَ  فانْطَلَقَتْ تَنْدى

تُزَجّيكَ  يابــنَ    الطَيِّبينَ        محامـدٌ        وطِيْبُ نِجارٍ زَادَكمْ  في  الوَرى  حَمْدا

فمــاأحمدٌ إلاّ   أَبو   العلمِ      والحِجى         تَوَقَّدَ  فـي   إِشراقِــهِ   فَسَما   وَقْـــدا

سلِمتَ  أبا  طامي  ونِعمَ   الأخُ   الذي        أعــادَ ليَ الإيفاءَ  نُبلاً   كما   أبـــدى

ونِعْمَ    مُعْينٌ  فــي    بَـلاءٍ    أَصابني        وَرَوَّعني   بالـوَيْل  بَــل  هَدّنــي   هَدَّا

رَضِيتُ بحُكْمِ  اللهِ   فانهلَّ        مُشْرِقاً        أخٌ لـيَ  يُصفْيني  المَحبَّــةَ    والــوُدّا

تذكرتُ في  مشفايَ  إذْ  جَنَّح    الدُجى        وأَوغَل   فــي  ظلمائِهِ  الليــلُ   واربدّا

رُسُومـاً   بهِيَّاتِ     المُحـيَّا       وَرُفْقَةً        وشِيْباً علـى  تلك   المرابِـــعِ   أومُرَدا

تَذكَّرتُهم      خَــدًّا      تَعفّر      بالثَّرَى        وَها أنـا أبْكي   بَعْدَهمْ   ذلك  الخـــدّا

يَصولُ    عَـلَيْنا  الدهرُ  صَوْلَةَ     جائرٍ       حَروْنٍ على  كرِّ  الجَديْدينِ  لا  يَهْدا

وَهَا   هُوَ  في  تَطوافِهِ   جاحمُ   الرؤى        هَزوءاً  بِنــا   يُبدي   لَدادَتَــه  عَمْـدا

لكَ   اللهُ  يا   قلبي    أما  مِـنْ  وسيلةٍ        تُعْيدُ اللياليْ  الزُّهْرَ  والزمَنَ   الرغْدا

وما    ذَنْبُ   مِهْيامٍ   مَشُوقٍ   وشاعِرٍ        رَمَتْه  الرزايا  واحْتَشَدنَ  لــه   حَشْدا

رَمَتْه   سِهامُ   الدهْرِ   فاحتاَر   ضائعًا        ولــــم يَدْرِ لا قَبْلاً  هُناكَ    ولا   بَعدا

ورَاح      يُمنِّي     نَفْسَه      ولَطالمـا        تَلاشَتْ أَمانِيْهِ    فعـــاوَدَ   واستَجدى

تُرى    من  يُعْينُ   النفسَ في  عَثَراتِها        إذا ما غَدَتْ في  حالِها ترقبُ  الفَقْدا

وما  نَفعُ  آمالٍ   إذا   اجْتازها   المَدى        ولَيْسَ لها في  نَيْلِ  مَطْلبِها  مَعْــدى   

وَقَـدْ    تصقُلُ  الدنيا    مَعادِنَ    أَهلِها        ولَكنَّهــا  مِن   بَعْد   إِصقالِها تصْدا   

وقد تُستطابُ الشمْسُ في ساعةِ الضُحى       وَحيْنَ  تَلَظُّ الشَمْــسُ   نفْتقـدُ   الرأدا

وكم     نتصبّى     دِيْمَــةً      مُستهِلَّةً        بِمُزن ِ الحَيا برقـاً وكم  نَرْتَجي الرعدا

وأقتَلُ شيءٍ  أن   تَرى    الداءَ   مُقْبلاً        عَليك  بِحَتْفٍ  لـــم  تَجدْ   دُوْنَه   بُـدّا

وفي   العَيْشِ   إشراقٌ   بمكنونِ   سرِّهِ        إذا ما انْجلى كالسيفِ قد فارقَ الغِمْدا

أساريرُ    دُنيانا    الضحـوكِ    جَهامَةٌ        من  السافِيات الهُوْجِ   تَحْسَبُها  عِـدّا

                                         ****

ويا شاعراً يُزْجي  القوافي   زَواهرًا         لطائفَ   مِرنانًا    بإيقاعهـــا    شُرْدا

أَزَحْتَ  بها عنّي همومًا  تشاجرتْ         قَناها  علــى   هَامي   مطوِّحةً   نُكْدا

تَبَـاركْتَ فينا   حادِيًا    سـُرَّ  ركبُهُ         وسارَ  على  الأفواهِ   قافية ً  تُحـدى

وقِيثــارةً  بالشوْقِ   رَقَّ    حنينُها         وأُنشـودَةً   بالصِدقِ   رائعةً   تُشدى

وماالشعْرُ في إشراقِهِ غَيرُ  وَمْضَةٍ         يُفجِّرُ  في إِحساسِنا المُرْهَفِ  الفَصْدا

وحانيـةٍ   تَنْدى  شميماً    رواؤها         يبشِّـر    بالنعْمى   أفانينَـها    المُلْدا

وسِـمْطِ    لآلٍ   نسَّقَتـهُ     يَراعـةٌ         وأَبْدَعُه  صاغٍ   فَصاغَ   لنا   عِقْـدا

ونضَّــدهُ     بالشائقاتِ      قلائدًا         ليُضفي على إحسانِها المُزدَهِي نضدا

بنفسيْ أَبا طامي   الكريمَ    بيانُهُ         وقَـدْ طابَ   مَوشـيًّا   بأخـلاقِهِ   بُرْدا

نَمَاهُ إلى العَلْياءِ  أحمدُ  ذو النهى         بِعِرفانهِ  يُزْجـي    الهدايةَ   والرُشْـدا

إليه سُراةُ  القَوْمِ  شَدُّوا    رحالَهمْ         إلى عالِـمٍ  بالهَـديِ   شَـدَّهمو   شَـدَّا

تَميْـلُ    إليه    الحانياتُ    بُـودِّهِ         تَقيًّا سخيًّا   يَنْثُـرُ   الحُبَّ    والزهْــدا

إذا ما مَشَى بالخَيْرِ هَبَّتْ    قلُوبُنا         تُزجِّيهْ من أعماقِها  الحُبَّ   والحَمدا  

فما ماتَ مَنْ أَبقى له  العِلْمُ  سِيرةً         تُبقِّي  له الذِّكــْرَ   المُطَيَّبَ    والخُلْدا

سَلِمْتَ أَبا طامي   فكفُّكَ   بالندى         وبالمكرمات   الغُرِّ   تغمُرنا    سَعْــدا

فتى الماجِدِيْنَ الزُّهرِ ما زالَ  ذِكرُهمْ         يَزيدُ على الأيام ِ في  سِفْرِنا   مَجْـدا

جزاكَ  إلهي  عن  جَمْيـلٍ  صَنَعتَهُ         فَدُمْ يا أَعزَّ الصحْبِ يا خيْرَ من  أدّى

..

فرد عليه الدكتور حجر:            

الأخ الشاعر الدكتور حسن النعمة، أنعم الله عليك بالشعر والخير.

تحية طيبة وبعد، أحمد الله على عودتك معافىً وسالماً. وإني أشكرك على مشاعرك النبيلة في القصيدة الدالية التي أهديتها إلي وقرأتها عليَّ في منزلي يوم 28/1/2010 والتي بدأتها بـ:

     قوافيكَ أَعيَتني فَلَــمْ أســـــتَطعْ رَدّا        على شاعرٍ فيما أجـــــادَ ومــا أسدى

وإني إذ أدرك أنَّ قافية الضاد في قصيدتي التي كتبتها لك، خلال مرضك الأخير، لم تعجزك، ولكن تواضعك المعتاد جعلك تدّعي ذلك. وهأنا اليوم أرد على ردِّك بقافية قصيدتك الجديدة، وهي الدال، لأني وجدتُها أسهل وأسلس من الضاد أيضاً. وسميتها الحب والطب لأنها تدور حول ذلك. وقصدي من ردي على ردك هو الاستئناس الأدبي والدعابة الشعرية، وتركُ العنان لشيطان الشعر كي يسلّينا بالشعر العاطفي وأنقلك من جو المرض والمعاناة إلى أجواء تحلق فيها نفسُك كما أعلم.  والسلام عليكم. أخوك حجر 5/2/2010.

  الحبّ والطبّ

الحنين إلى الأمس:

نَبذتَ  قوافي الضادِ  كي  تُوثقَ  الوُدّا        فأبدلتَـها    دالاً     وشَدَّدتَها     شَــــدّا

فيا  حَـسنًا،  أوفيـتَ    ردَّك    بعــدَما        تعـافيتَ  من  داءٍ   فأبدعتَ   ليالردّا(1)

فنِعمَ  الذي أَسديـتَ  بالـدالِ    مُنـشِدًا        مشاعرَ  مَن  بالوُدِّ  قد  عـــمَّقَ   الوُدّا

وأطريتني   بالشعرِ   تُـبدي    بَــلاغةً        وأطربتَني   حتى   ضَمـرتُ  لكَ الحَمْدا

وألبستني  ثوبًا   من   الشعرِ   زاهِــيًا        وتوَّجتــني    تـاجًا    وقلَّـدتَني   عِـقـدا

وذكّرتني بالأمسِ   والأُنـــسِ   والصِّبا        وأوقدتَ ذكرى  الأمسِ  في خاطري وَقْدا

فأمسي الذي بالهَجرِ  أَشجى خَواطِري        مضى   نائيًا  عنِّي     وأرّقَنـي    جِــدّا

فما  زالَ  في قَلبي مِنَ الأمسِ  سَورةٌ        كَتمتُ  بهِ  الأشواقَ   والحُـبَّ والوَجْدا(2)

ويا  حَـبَّذا  طِبٌّ     وحُـبٌّ     لشـاعرٍ       إذا  اجتمعا   كانت     مَعِــيشَتُهُ   رَغْدا

                                     ***

ظبية دنفر:

طلبتُ سلوَّ النفْسِ في الشعرِ لا المَجْدا       فهيّا استمع  يا صاحِ  لا تُبدِ  لي  صَدّا

سَعِدتُ    بـأمـريكـا   مُـحِبًّا     ودارِسًا       وقابلتُ  أخــيارًا  ولمْ     أعـرفِ  الحِقْدا

فللدرسِ   سـاعاتٌ    وللحُـبِّ   ساعَةٌ       لأنَّ عُلومَ  الطِّبِّ  كانتْ   ليَ   القَـصْــدا

فتلكَ   بِلادُ   الطِّبِّ    والعِلمِ  والهَوى       دَرستُ  بها   دَهــرًا    وذُقتُ   بها  وُدّا

نَصَبتُ شِباكَ  الصَّيدِ  فيها  فلمْ  أَخِبْ       فصِدتُ  ظــباءً  لستُ    أحصُرُها   عَدّا

وكمْ   مثلِ   ليلى   العامــريةِ  عندَهمْ        فما  عَرَفت   قَيسًا   ولا  سَكَنت  نَجْدا

ولا  سَمِعت   عَمَّنْ    تجَـنَّنَ   عاشِـقًا       وما  عَشِقَتْ  إلا  الذي  أظــهرَ  الرشْدا

فدَعـني   أَبُـحْ    بالسرِّ   بعـدَ    تَردُّدٍ       سأسرُدُهُ    شِعرًا   لِتَسـتَحـسنَ   الـسَّرْدا

لقد   أَسَرَتْ    قَلبي  (بدنفَرَ)   ظَـبيةٌ        لها   قُـدرَةٌ  أنْ  تَأسِـرَ  الأسَدَ  الوَردا(3)

وما  كنتُ  أخشـى  الأُسْدَ  تُبرِزُ نابَها        ولكنّني  أخشى  التي   تَصـرَعُ   الأُسْدا

وجِيدٍ   كَنَصلِ  السيفِ  يَلمَعُ  عاطِلاً         فما  عَلَّـقَت  تِبرًا   ولا  لَبِـست  عِقْدا(4)

ويَعجِزُ   شِعري   أن  يُلِمَّ    بوَصـفِها        فكانَ  لها  حُسـنٌ  إذا  شِمْتَه  أَردى(5)

تذكرتُها  يَومًا  وقد   كانَ فـي   الشِّتا        وبَردُ  الشِّتا   قد  جَـمّدَ  الأُذْنَ  واشتَدّا

مَشَينا  معًا   والثلجُ    يَسـقُطُ   فوقَنا        وضِحْكاتُها  في الـدربِ  أنسَتنِيَ  البَرْدا

وما   غَطَّتِ   الساقينِ  والبَرد  ُقارِسٌ        وزادَ  سقوطُ  الثلجِ  في  خَدِّها  الوَردا

وشدَّت  رِداءَ   الصـوفِ  فوقَ  ثيابِها        بأزرارهِ  الســـوداءِ      أحكمتِ   الشدّا

وكانَ   جَميلاً    في  الثـلوجِ   رِداؤُها        وكان  كحِصنٍ  حَصّنَ الصدرَ  والنــهْدا

تأبَّطتُ  في  عُرضِ  الطريقِ   ذِراعَها        فأطلَقْتُها   سـَهوًا    وأمســكتُها   عَمدا

وإن سَرَّني  في  الدربِ حُسنُ  حديثِها        فقد ساءني  من  بَعدُ أن  أبلُغَ القَصْدا

وقصدي الذي أدركتُ صَرحي  ومَعقِلي        يُـلَقِّـنُـني    عِـلمًا    ويَقْـتُـلُـني    سُهدا

ولمّا   وقـفنا     للــوَداعِ    ضَمَمتُـها        وفاضَ  لها   قَلبي   الصبابةَ والوَجْدا(6)

                                     ***

مذهبي في الحب:

أرومُ   جَميلَ  الشعرِ لا  أُنكِـرُ  الجَهدا       أطوِّعُه   قـسرًا     ولَستُ    لَــهُ   عَبدا

ولي مَذهبٌ في الحُبِّ  والأُنسِ والهوى       أسيرُ   به   للفَضلِ    أقــصِدُه   قَصدا

وصُنتُ  فؤادي أنْ  يَشطَّ  عنِ  الهَوى       وصُنتُ  لسانًا  يَعـرِفُ   الفَضلَ   والحَدّا

رضِعتُ   ولم   أُفطَمْ   لُبانَ   فضـيلةٍ        فلا  زلتُ  حتى  اليـومِ  أرضَعُهُ   شَهدا

وعلَّمتُ  نفسي  الصبرَ  منذُ  طفولتي        فصبري على المحبوبِ  أورَثني  السعدا

وكمْ   أَخْلَفتْ   حسناءُ  ما  وَعدتْ بهِ       ولكنّني  لا  أُخلِفُ   القـولَ      والوَعـدا

ولم   أقترفْ   ذَنبًا    بــحقِّ    حَـبيبةٍ       وكانـتْ   على  كـَبْدي    جِنايَتُها   بَردا

فهلْ   وُدُّها   باقٍ   وقـد   طالَ  نأيُنا       أمِ  الدهرُ  أفناهُ   فلم   تذكُــرِ    الوُدّا؟

فطيفُ حَبيبِ  الأمسِ في الحُلْمِ  زارَني       لأرشُفَ  مِن  وجْناتِهِ  الـراحَ    والشهْدا

فإنْ  زارني  في  الليلِ  أَسعَدَ  خاطِري        وإن غابَ أمسى الدمعُ في مُقلتي وِرْدا(7)

وما  كنتُ  أحظى  بالوِصالِ  كما أشا        فعوَّدتُ  عَيني الدمعَ  في الليلِ والسُّهدا

ولمّا   بدا    شَـعرُ    المَشيبِ بلِمَّتي        تذكرتُ   أنَّ  الدهرَ   قد   جاوزَ  الحَدّا

بَعُدنا  عنِ   الأمسِ   الجَميلِ  وأُنسِهِ        وزادت  مآسي  اليومِ  عن  أُنسِنا  بُعْدا

                                     ***

الشعر والحجر:

تعرَّضتَ  لاسمي   قائلاً   للوَرى عَمْدا       بأنَّ   بَياني   يُمْرِعُ   "الحَجَرَ   الصَّلْدا"

أيا  حَسناً   رافقتُ    مُنذُ      شَبابِـنا        ويا  شاعرًا    ذاقَ   التغَرُّبَ    والبُعْدا

ويا   حاملاً  عِبءَ   السِّفارةِ     نائيًا       عنِ الأهلِ  والخِلاّنِ  تلقى النوى فَرْدا(8)

لقد  كانَ  رَدّي   مِن  قصيدي  هَديَّةً        مُرَصَّعَةً  بالدُّرِّ  يا  خَـيرَ مَنْ   أهْـدى(9)

وميَّزتُها   في  النظمِ   باسمـيَ عامِدًا        وشيَّدتُ  من  إسمي   بأبياتِها  طَودا(10)

فعُد   يا   صديقي   للقَصيدَةِ   باحِثًا        تَجدْ  لؤلؤًا  نَضّدتُ في سِمطِها نَضْدا(11)

وَرِثتُ   مِنَ   الأجدادِ   إسمًا   مُمَيَّزًا        فيا   حَبَّذا  أن  أورِثَ   الجَـدَّ    والجَدّا

وما  الإسمُ  إلا  كيأُخيفَ   بهِ   العِدا        فهل  "حَجَرٌ"  ينفي  المَحبَّةَ والوَجْدا؟(12)

أيحسُدُني   مَن   لانَ   للناسِ إسمُهُ        ويَحسِبُني الجُهّالُ يا  وَيلـَهمْ  صَلْدا؟(13)

فإن  كان  إسمي  يكتُمُ  النارَ   باطِنًا        فقَلبي  الذي بالحُبِّ  قد  يَقدَحُ الزنْدا(14)

فلي رِقةٌ في الشعرِ  والعطفِ  والهَوى        ولي  عِزَّةٌ،  والكفُّ  إنْ   شئتَها   تَنْدى

                                     ***

إلى الشاعر حسن:

تأخرتَ في  المشفى  لِكيْ  تَنظِمَ الردّا        تردُّ  على    شِعـــري    فتُلْهِمُني    رَدّا

أما كنتَ  في  امريكا  عَليلاً ومُجهَدًا؟        فكَيفَ  تَزِيدُ  الداءَ  يا صاحبي  جَهْدا؟

فقد  كنتَ   مَهمومًا   وتَخـشى  مَنِيَّةً        وهمُّ  القَضا  بالداءِ  قـد  يُنهِكُ   الجَلْدا

وقد  كانَ  نُصحي أنْ  تَنامَ   بِلا  عَنا       فلمْ   تَمتثلْ   جَهْلاً،   وخالفتَني  عَمْدا

خَبَرتُك  لمْ  تَعرِفْ  مِن  الطِّبِّ  بَلْسَمًا        ولكنْ  مَلكتَ الشعرَ  والفَـضْلَ  والمَجْدا

وبانَ  عَليكَ الزهْدُ  في  العَيشِ  قانِعًا        وأبديتَ   مَيلاً    للتَصــوُّفِ    أو   وُدّا

فهلْ  كانَ ذاكَ  الزهْدُ  دَربَ   سِياسَةٍ        مَشَيتَ  بهِ في الهِندِ تُغْري بهِ هِندا؟(15)

وما  كنتَ صوفيًّا  بشِعرِكَ في  الصِّبا        وإني  بشِـعرِ الحُبِّ  يا   صاحبي   أبْدا

درستُ  جَوى العُشَّاقِ  حتى  عَرَفتُهمْ         وفَنّدتُ ذا رُشدٍ  ومَنْ  فارَقَ  الرشْدا(16)

أتقضي سِنينَ العُمرِ مِن  غَيرِ  زَوجَةٍ        وتَحسَبُ  هذا  البُعدَ عن زَوجةٍ   زُهْدا؟

فإن كنتَ في شرخِ الشبابِ  ولمْ  تَهِمْ        بليلى ولمْ  تَعشَقْ  سُعاداً  ولا    سُعدى

فقَد ضاعَ مِنك العُمْرُ والنسلُ والحِجى        فسارِعْ   إلى  حَوّاءَ  يا   غافِلاً    وابدا

عذلتُكَ  إذْ   أمضيتَ   عُمرَكَ   عـازِبًا       فلا  عُذرَ بعـدَ   اليومِ    فلْنَعقِدِ   العَقْدا

هو الشعرُ أنشِدْني ولا  تَخـشَ   عاذِلاً       وشَبِّبْ    بلَيلى   وانعَـتِ   الخَدَّ   والقَدّا

فإن خِفتَ لومَ الناسِ  في  وَصفِها لنا       فقلْ  إنَّهُ  هَزْلٌ،   ولو   كانَ   ذا   جِدّا

غمرتُك   بالأشعارِ  أُزجـي  لكَ   الثَّنا        كما  يَغْمُرُ الأسيافَ   بَحرٌ   إذا   امتدّا

وأشعارُنا   يا  صاحِ  غَيثٌ  إذا هَمى        كَسا الروضَ  أزهارًا  بَدت   فوقَها  بُرْدا

جَزى  اللهُ  عَنِّـي  صاحِبًا لا   عَدِمتُهُ        يُشـارِكُني   الآدابَ    والشعرَ    والنَّقْدا

الشرح:

1.      كان الدكتور حسن في أمريكا حيث أجريت له عملية جراحية ناجحة.

2.      سَورَة: حدة وشدة. والوَجد: الحب الشديد.

3.      دنفر: مدينة في ولاية كولورادو الأمريكية حيث درس الشاعر الطب فيها.

4.      العاطل: الخالي من الحلي.

5.      شام السحاب: نظر إليه منتظرًا المطر.

6.      الصبابة: رقة الشوق.

7.      الوِرْد: الماء الذي يورد.

8.      السفارة: إشارة إلى أن الدكتور حسنًا كان سفيرًا أقام في كل من الهند والولايات المتحدة الأمريكية وتركيا.

9.      إشارة إلى ديوان (القصيدة الحجرية) التي كتبها الشاعر مداعبة للدكتور حسن في الأصل ثم تشعب فيها إلى مواضيع شتّى.

10.  اسمي: كان كل بيت من أبيات القصيدة الحجرية الطويلة يختم بلفظة (حجر).

11.   السمط: القلادة، الخيط ما دام الخزف فيه.

12.   يقول ابن دريد في كتاب الاشتقاق عن تسمية العرب أبناءها بأسماء خشنة قائلاً: قيل للعتبي: ما بال العرب سمت أبناءها بالأسماء المستشنعة، وسمت عبيدها بالأسماء المستحسنة؟ فقال: لأنها سمت أبناءها لأعدائها، وسمت عبيدها لأنفسها.

13.   الصلد: الصلب الأملس.

14.   الزند: العود الذي تقدح به النار.

15.   الهند: إشارة إلى أن الدكتور حسنًا كان سفيرًا مقيماً في الهند لمدة طويلة.

16.   في هذا البيت إشارة إلى كتابي (مجنون ليلى بين الطب والأدب).

 

Go to top